2019

 

مائـة عام علي إنشاء الكومنترن

:تابعونا علي فايسبـوك

"Comintern 1919 - 2019"

 

عاشت الأممية الشيوعية (ستالينية-خوجية) !

 

 

 

 

رسالة تضامن

 

نقوم اليوم مع أقسام الأممية الشيوعية٠(ستالينية - خوجية) بإحياء ذكري إستشهاد البطلين روزا لوكسمبورج وكارل ليبكنخت الذين قد قُتلا علي يد عصابات عسكرية يوجهها الحزب الإشتراكي الديمقراطي (الفاشي الإشتراكي) ، ونظراً لنقص المواد المترجمة بالأخص للرفيق كارل ليبكنخت فقمنا بترجمة إحدي نصوصه الثورية «نداءٌ للثورة» كدين بسيط نؤديه في الذكري المائوية لشخصية شيوعية لم تطلع علي أعمالها الحركة الشيوعية المصرية والعربية وقمنا كذلك بنشر أعمال لروزا للوكسمبورج. ـ
لتحيا ذكري الشهيدين روزا وليبكنخت! ـ
الموت للفاشية الإشتراكية ! ـ

-القسم المصري
13-1-2019 

 

 

روزا لوكسمبورج وكارل ليبكنخت

أرشيف

 

 

 

 

2019

عاشت الستالينية الخوجية

 

 

 


ثمانية عشر عاماً من الأممية الشيوعية (ستالينية خوجية) ! ـ 

ثمانية عشر عاماً من القتال ضد شتي أنواع التيارات التحريفية والتحريفية الجديدة ! ـ

ثمانية عشر عاماً من النضال ضد الرأسمالية والإمبريالية والرجعية العالمية! ـ

يا رفـاق ! ـ

إننا نبعث بتحايانا لكل الأقسام الشقيقة ونعبر عن سعادتنا في الذكري الثامنة عشرة لإنشاء الكومنترن (ستاليني خوجي) ، هذه الأممية الشيوعية العظيمة التي قد وُلِدَت بنهاية العام ٢٠٠٠ ، إن هذه الذكري السعيدة ليست الشئ الوحيد الذي نستذكره لهذا اليوم فقط ، إنها أيضاً ذكري إنشاء الحزب الشيوعي الألماني/ماركسي-لينيني الذي أنشأه الجندي الأممي المجهول في الحركة الشيوعية العربية والمصرية ومثال عظيم يحتذي به للشيوعيين في عصرنا وهو الرفيق العزيز إرنست أوست ، والذي يقوم خلفائه وأبناء حزبه ورفاقنا بقيادة الرفيق فولفجانج إيجرز برسم طريق العالم الجديد علي أنقاض العالم الفاشي القديم وتحت راية الكلاسيكيين الخمسة للماركسية اللينينية، لقد إتبع إرنست أوست التقليد البروليتاري الألماني وأنشئ الحزب في نفس يوم إنشاء الحزب الشيوعي الألماني القديم للرفيق الشهيد إرنست تايلمان والذي يعد جندياً مجهولاً للبروليتاريا الألمانية في بلداننا ، والتي تأتي كذلك الذكري المائوية لإنشاء حزبه اليوم!ـ

رفاقنا الألمان ، الشيوعيون الألمان، البروليتاريون الألمان ، قد نجحوا في لعب دور أممي في إيقاظ الحركة الشيوعية العالمية، من خلال خط عام بروليتاري وحازم والذي يمثل لنا ولكل شيوعي حقيقي مرشداً لإنتصار الثورة الإشتراكية العالمية ، إننا نحيي كل رفاقنا من كل الأقسام ، ونحيي القسم الألماني في هذه الذكري الجميلة والتي تعد حدثاً مهماً للطبقة العاملة الألمانية والتي أصبحت لاحقاً ذكري حدث مهم للطبقة العاملة العالمية والبروليتاريا العالمية بأكملها !ـ

لتحيا الأممية الشيوعية (ستالينية خوجية) !ـ 

لتحيا الذكري الثامنة عشر لإنشاء الكومنترن (س-خ) !ـ

لتحيا صداقة جميع أقسامنا !ـ

لتحيا الثورة الإشتراكية العالميـة! ـ

–القسم المصري

 

 

 

 

نداء أممي من القسم المصري


حول المأساة غير المتوقفة والجوع والحروب في منطقتنا

الرفاق, الأخوة والأخوات, الشعوب, الجماهير الجائعة التي تعاني من جراء الحرب الإمبريالية العالمية التي تجري, والتي تعاني من الأنظمة الفاشية التابعة للإمبرياليين العالميين الذين يجعلون الشعوب تري الموت مليون مرة

تحايانا لكم ولصمودكم البطولي ونضالكم ! ـ


إن الشخص لم يعد بإمكانه أن يفرق في نضاله في الحقل السياسي للوصول للحرية والإشتراكية والتحرير وبين نضاله لإيجاد حاجياته الأساسية اليومية, النضال للإشتراكية يصبح عديم المعني إذا لم نستطع إنهاء الجوع, لأجل هذا يقف النظام الإجتماعي الإشتراكي منذ ميلاده ووجوده العلمي الحقيقي علي يد ماركس وإنجلز في قتال عديم الرحمة مع النظام الإجتماعي الرأسمالي علي كل الجبهات. ـ


وبينما يقوم حثالات الرأسماليين في العالم بوعدنا (وهم لا يكفون عن هذا) أن الجوع سينتهي والحرب ستنتهي, فلا شئ في الحقيقة قد إنتهي, بل علي العكس , وأصبح الوضع أسواء مما ظنناه ورأيناه. ـ


الإمبريالييون العالميون يداً بيد مع الرجعية الفاشية العربية والمصرية يريدون تنفيذ خطة "فرق تسد" بين شعوبنا, حتي تجعل أعيينا وأعين شعوبنا بعيدة عن الصراع الحقيقي الذي يجري وهو الصراع الطبقي وحرب الإفقار التي تقوم بها البرجوازية وتعلنها علينا هي وحثالاتها. ـ


ونستذكر تعليم الكومنترن(س-خ) بأن: الأزمة التي سببها الرأسماليون والإمبريالييون في العالم لا يمكن أن يقوم بحلها الإمبريالييون والرأسماليون, ولكن ستحلها البروليتاريا العالمية, وإننا لا ننسي مع هذا التعليم ضم أهم حليف للبروليتاريا العالمية وهم الفلاحون الثوريون العالميون! ـ


الفلاحون الثوريون العالميون جنباً بجنب مع إخوانهم العمال لديهم مهام عظيمة, وعن طريق إنهاء هذه المهام سينتهي الجوع العالمي بشكل حقيقي! ـ


ومع نشرنا مؤخراً للترجمة العربية لبرنامج حماية الحياة وصيانتها والذي كتبه الرفيق فولفجانج إيجرز , رأينا أهمية عظيمة لإدراج هذا النداء الأممي المكتوب بإسم قسم كل العرب والقسم الوحيد المبني فيه حتي وقتنا الحالي وهو القسم المصري. ـ


أياً يكن.ـ


بالنظر حولنا وحول الوضع القائم ووضعنا بالأخص, الشعب المصري أصبح مثله مثل أي شعب في مستعمرة جديدة, ويتم إضطهاده وإستعباده بقسوة ويتم قتله عن طريق الأيادي "الوطنية/المحلية" للرأسمال الإمبريالي العالمي لصالح الإستثمارات, لقد خسر شعبنا كل "المكاسب الديمقراطية" التي تنازلت عنها البرجوازية المصرية حتي تعطي لنفسها وللثورة المضادة في مصر وقتاً وحتي تخطط جيداً لإفتعال سلسلة من التغييرات السياسية والتي قادت في النهاية بسبب عدم تنظيمها وعفويتها وإنعدام وجود قيادة حقيقية للثورة حتي يتحول النظام في مصر إلي فاشية بكل ما تحمله الكلمة من معني. ـ


فاشية وجوع ومعاناة لا تفسير لها تحت "الإصلاحات الإقتصادية" النيوليبرالية يتم تطبيقها علينا من قِبَل أكثر وحوش العالم الرأسمالي تعطشاً للدماء , وهو صندوق النقد الدولي ! ـ


وكنتاج لهذه "الإصلاحات" العظيمة, و"الخطط" , و"الإنجازات" يقع شعبنا أكثر وأكثر بشكل أعمق في دوامة مجهولة كلها معاناة وفقر وجوع. ـ


والحكومة المصرية الفاشية ليس عندها شئ لتقدمه سوي الوعود , وفقط الوعود! وتعطي الشعب "إنجازات" بعد ما سرقته ونهبته ومصت دمائه وبعدها يجرؤون علي جعل الشعب يدفع ثمن هذه "الإنجازات" كالإسكان وتوفير المياه, إلخ , والتي هي من المفترض وأصلاً حق إنساني للعالم كله.ـ


لكن البرجوازية المصرية الفاشية وآلة إعلامها الجوبلزية الفاشية تري أن الحكومة تقوم بإعطاء "صدقة عظيمة" لهؤلاء المصريين الفقراء الذين يسيرون في الشارع. ـ


نحن نظن أنهم لاحقاً وبشكل غير ساخر سيبيعون لنا الهواء في زجاجات.ـ


فماذا ننتظر من هكذا أناس يرون أن الإحتياجات اليومية للحياة "هدية" وليست حقاً للشعوب.


يجب أن نكون واعين أكثر, يجب أن نفهم الواقع, وبأن الجوع ليس أمراً مفروضاً علينا في بلد أكثر من نصف سكانه من الفلاحين وغالبيتهم فقراء وبلد به نهر النيل. ـ


وندرك بعدها أن المشكلة ليست في مصر, ولكن المشكلة في عصابة الكلاب , عصابة الجنرالات التي تحكم مصر, هذه العصابة التي تستعبد الشعب وتبيع أراضيه للمستثمرين. ـ


هذه العصابة التي سمحت للرأسمال الإمبريالي العالمي بالدخول في بلدنا وإضهاد شعبنا العامل بقسوة وضربه بالنقود الذي سرقوها منه عن طريق تسليح أجهزة الشرطة بأسلحة متطورة وسيارات وحتي تدريبيات جيش حتي تتعامل مع هكذا شعب "إرهابي" و "غير مهذب" مثل الشعب المصري الذي يكره "أسياده الطيبين"الذين يظنون أنهم سبب وجود كل شئ في الحياة, الذين يظنون نفسهم آلهة, بينما هم في الحقيقة مجموعة كلاب مسعورة ومحبين للأرباح ومدافعين عن النظام الإستعماري الجديد. ـ


وجنباً إلي جنب مع العامل المصري, يقععلي عاتق الفلاح المصري الكثير من المشاكل, صحيح أن الفلاح المصري رأي "أياماً جيدة" بعد ثورة 1952 بالأخص بعد الإصلاح الناصر للأراضي الزراعية, ولكن كل شئ قد ذهب مع مهب الريح, حتي وقتما كان ناصر حياً , لأن الإصلاح الذي حدث كان إصلاحاً زراعياً علي الطريق البرجوازي وليس إصلاحاً إشتراكياً حقيقياً , الأراضي كان تُباع وتُشتري مثلها كأي مادة أخري تعطي ربحاً للمجتمع الرأسمالي, الأراضي الزراعية تم تدميرها وتحويلها إلي مشروعات ريعية , منازل إلخ. ـ


الكولاك القدام, أسياد الريف قد عادوا مرة أخري, ,ودبت المأساة وبقت علي كاهل الفلاح المصري الفقير, من وقت الإستعباد الإستعماري للإمبريالية البريطانية, وحتي السلطة الفاشية البرجوازية , لا شئ قد تغير ولكن فقط وجه المُستَغِل. ـ


الجوع والفقر ظلوا كما هما وكما عهدناهم.ـ


وكل شئ تحول من سئ لأسواء. ـ


وهنا نسأل أنفسنا سؤالاً. ـ


ما العـــمل؟ ـ


في الحقيقة, الأزمة لن تنتهي أبداً, العالم الرأسمالي ولد في أزمة وسيموت بسببها, فالحرب الطبقية الواضحة التي تحدث منذ وجود الرأسمالية قد وصلت في أيامنا مراحل وتناقضاً عميقاً وعظيماً جداً , هذا التناقض بين البرجوازية والبروليتاريا كما علم أساتذة الماركسية اللينينية الخمسة, وبجانب هذا التناقض, تناقض وجود الرأسمالية ووجود الإنسانية كلها! ـ


حول موضوع الجوع, فالبرجوازية تستغل كل شئ حتي تجعله مادة وسلعة قابلة للشراء والبيع, لذا لا مفر من الإعتقاد (وهذه حقيقة) بأنها ستقامر بجوع الشعوب وستقتلهم لصالح الأرباح. ـ


إنها قوانين العالم الرأسمالي التي يمكن للأعمي حتي رؤيتها. ـ


إن الشخص كذلك لا يمكنه الفصل بين وضعه ووضع بقية الشعوب, لأن قضيتنا قضية أممية, وفي الحقيقة وفي عالم معلوم, نحن متصلون بالشعوب في البلدان الأخري, ونحن في إحتياج لمساعدتهم, ولأننا كشيوعيين لا نريد أن نري مصر وحدها حرة , ولكن نري كذلك كل شعوب العالم مقتادةً بأقسامها البلشفية البروليتارية للكومنترن (س-خ) كذلك , ومع منظمتها الفلاحية للكريستاينتيرن (س-خ) ـ


ومسألة الثورة العالمية أصبحت شيئاً ضرورياً, الجنود الثوريون العماليون والفلاحون وجنود الجيش والعمال لا يمكنهم النجاة بدون طعام وماء نظيف يناسب إستهلاك الآدميين, وكذلك ,فإن موضوع الجوع والعطش لن يتم حلهما أبداً ولكن عن طريق التمرد و الثورة المنظمة ضد النظام الإجتماعي الرأسمالي كله والذي سيقف هو الآخر بكل أسلحته المدمرة , وبسلاحه الأقوي علي الإطلاق , سلاح الجوع! ـ


هذا السلاح الذي يتسبب في الحقيقة بمجازر أبشع من أي سلاح اخر حول العالم , يجب أن يتوقف ! ـ


ولا يمكن أن يتوقف إلا بتحالف الفلاحين الفقراء الفقراء مع إخوتهم البروليتاريين العمال, الفلاحون هم العناصر الوحيدة القادرة علي دعم الثورة الإشتراكية البروليتارية العالمية بكل حاجياتها, ونفهم من ذلك أنه إذا دعمت الثورة, ستستطيع الوقوف علي قدميها وتقاتل حتي تنهي هذا العالم القديم وتدفنه للأبد! ـ


إن البرجوازية العالمية تقامر بحياة الشعوب, وكمثال قريب علي هذا


يمكننا رؤية الإحتجاجات الأخيرة في السودان لأجل الخبز وإحتياجات الحياة الأخري والذي يحتاجها الشعب السوداني ,ولكن الفضل إفقار وتجويع هذا الشعب يعود لكلاب العالم الرأسمالي الإمبريالي في السودان بقيادة البشير, إنهم لا يفعلون شيئاً ولكن يبيعون شعبهم للإمبرياليين وإستثماراتهم وإستغلالهم وأرباحهم, وكل هذا علي حساب الشعب وتجويعه! ـ


في تونس ومنذ بضعة أشهر وحتي الآن حدثت إحتجاجات كبيرة ضد سياسات الحكومة الإفقارية ضد الشعب التونسي, والذي سيقود في النهاية لحال مشابه للحال المصري لو عبرت هذه السياسات. ـ


في اليمن, تقوم الرجعية العربية والإمبريالية العالمية عن طريق الجيش الملكي الفاشي للسعودية من كلابهم وجزاريهم بإعلان حرب علي الشعب اليمني, وجعله يعيش أسواء الأحوال من جوع ومرض! ـ


هنالك أمثلة كثيرة علي سؤ الوضع والجوع الذي يقتل الناس صمتاً,يمكننا كذلك النظر لمشكلة نهر النيل الذي يواجهها الشعب المصري الآن. ـ


فبعد إنتفاضة 30 يونيو العفوية, وعد الفاشست المصريين بأن كل المشاكل ستحل وكأنهم يملكون عصا الساحر! ـ


علي النقيض, لقد حولوا كل شئ للأسواء,هم لم يستطيعوا ولم ولن يبالوا لمشكلة المياه طالما أنهم أغنياء بما يكفي ويمكنهم شراء ماء نظيف, لأنهم حتي لا يشربون ماءنا الملوث السئ الذي يسبب الكثير من الأمراض والأضرار للمصريين ويدمر حياتهم, هم يشربون الماء النظيف بينما نحن نشرب القذارة! ـ


المشكلة مع أثيوبيا صارت أعمق, الفاشست المصريين لم يستطيعوا فعل شئ بصدد هذا لأن الإستثمارات الإمبريالية والصهيونية ومصالحها تقع في السد الأثيوبي, ولا يمكن للعصابة التي تحكم أن تعارض مصالح الأسياد, بل ستعمل لإرسائها وتدعيمها,هذا وبينما يتم بناء السد فالشعب الأثيوبي كذلك يعاني تماماً كالمصريين من البرجوازية الأثيوبية وكلاب الإمبريالية العالمية الذين باعوا شعوبهم ويجعلونهم في أشد المعاناة كذلك. ! ـ


في هذه المشكلة, وجهة النظر القومية ستصبح كارثية, فقط وجهة نظر أممية بروليتارية وأخوية بروليتارية عالمية يمكنها أن تجلب السعادة لكلا الشعبين الأثيوبي والمصري, لأننا نعلم أن البرجوازية تريد أن تقلب واقع الحرب من حرب طبقية لحرب تهدف إلي الأرباح , وحرب ولاء للإمبريالية العالمية, والتي لن تنتهي إلا بإنتهاء هذا النظام. ـ


إننا نكن إحتراماً للشعوب الأفريقية كلها في القارة البطولية السوداء, هؤلاء الذين ناضلوا ويناضلون حتي يومنا هذا مثل الأسود في وجه الإمبريالية العالمية وإضطهادها وإستغلالها, إننا نخبرهم بأن القسم المصري , كقسم عربي وكقسم أفريقي وقبلهم كقسم أممي يبعث بالتحايا لكل الطبقة العاملة الأفريقية والفلاحين الفقراء الأفارقة! ـ


ونخبرهم كذلك بأن الثورة المصرية لا يمكن أن تربح بدون دعم البروليتاريا العالمية عموماً والبروليتاريا الأفريقية وفلاحيها خصوصاً .ـ


وكما نحرض لإنشاء أقسام عربية شقيقة, نحن ننادي كذلك بإنشاء قسم في كل القارة الأفريقية! إننا لا نستطيع أن نري العمال الأفارقة مخدوعين من قِبَل منظمات فاشية إشتراكية وإنتهازيين هدفهم دوماً جعل الشعوب الأفريقية الجائعة والمفقرة في سجونها! ـ

إن فضح وقتال هؤلاء الحثالات الفاشيين الإشتراكيين وحرس السجون في كل أفريقيا لهو واجب أممي, وسنقوم به! ـ


الشعوب الأفريقية جنباً إلي جنب مع الشعوب العربية كانوا ولازالوا في دوامات الإستعمار والإستعمار الجديد والأنظمة الفاشية الخادمة لمصالح الإمبريالية العالمية, يجب أن نوحد نضالنا علي نطاق عالمي حتي يأخذ شخصية أممية حقيقية! ـ ولتأكيد إنتصار الثورة الإشتراكية البروليتارية العالمية! ـ


الشعوب الأفريقية من أطيب شعوب العالم, ولكننا متأكدون بأنهم لن يكونوا طيبين فيما يخص جوعهم , سيقطعون لحوم الإمبرياليين ويرمونها للحيوانات حتي يكونوا مثالاً لمن يجرؤ علي نشر الجوع ضدهم , وليس فقط الشعوب الأفريقية, بل كل شعوب العالم! ـ

البروليتاريا العالمية والفلاحين العالميين لا يمكن أن ينتصروا منفردين, وهنا والآن نرفع شعار المعلمين الخمسة للماركسية اللينينية الذين دافعوا عنه وقاتلوا له


يا عمــــال العالم, إتحدوا ! ـ

يا عمال العالم , وحدوا كل البلدان! ـ


الفلاحون تحت قيادة الأقسام البروليتارية للكومنترن (س-خ) والكريستاينتيرن (س-خ) ستكون منتصرة ضد الثورة المضادة والجوع , وأي طريق آخر هو مغلق ! ـ


لتحيا الموجة القادمة للثورة الإشتراكية البروليتارية العالمية! ـ


ليحيا الفلاحون! إخوة البروليتاريين وحلفائهم! ليحيا حلف العمال والفلاحين! ـ


لتحيا الأممية البروليتارية بين الشعوب العربية! ـ


لتحيا الأممية البروليتارية بين الشعوب الأفريقية والشعوب العربية! ـ


ليحيا الكومنترن (س-خ) وأقسامه! ـ


وليحيا الكريستاينتيرن (س-خ) وبناء أقسامه! ـ


18-12-2018



البرنامج العالمي لحماية وصيانة الحيــاة

2018-11-21
َكتَبَهُ فولفجانج إيجرز
وتبناه الكومنترن (س-خ)
التعديلات والإضافة بصدد البرنامج مؤجلة



مقتطف من كتاب الرفيق وولفجانج إيجرز "اللينينية - إشارة لنجاح الثورة العالمية"

 

إذا بداءت الثورة الإِشتراكية فهي تبداء في أكثر الأوقات الحرجة والمتعلقة بظروف المعيشة التي تَمَسُ الغالبية العظمي من سكان العالم, في هذه اللحظة يكون من الهام جداً التغلب علي هذه المجاعة, يظهر وبوضوح الإختلاف بين سياسات البرجوازية العالمية والبروليتارية العالمية بصدد إنهاء المجاعة العالمية, دكتاتورية البرجوازية العالمية تعني "دعماً" بالكلام فقط ومجاعة عالمية بشكل حتمي, الأممية البروليتارية تطابق كلامها بأفعالها, دكتاتورية البروليتاريا العالمية تنهي المجاعة الرأسمالية الحتمية عن طريق الثورة الإشتراكية العالمية, الثورة العالمية المضادة تستعمل المجاعة كسلاح ضد ضد الثورة العالمية, تذكروا! - , لو لم يهزم البلاشفة الجوع لما أستطاعوا أن يهزموا الثورة المضادة, الثورة المضادة مَنهَجت المجاعة وأدرجتها بشكل منظم بين البروليتاريا الروسية والسكان الزراعيين كسلاح وأداة حرب طبقية ضد الثورة. ـ

الوقت قد حان لبداية الثورة العالمية علي أساس تحالف ثوري حازم مع الفلاحين الفقراء, الثوريون المُجَوَّعونَ لا يستطيعون القتال, وكيف يمكننا حشد الجماهير الذين ينا يناضلون حتي الموت؟ أولاً يجب أن نعطي الدعم للطبقة العاملة ونساعد الجماهير المُفقَرة للنجاة, بالأخص من الجوع القروي العالمي, الإحتياجات البسيطة للحياة يجب أن تُلَّبَي بأسرع وجه, هذا أول ما ستفعله الثورة العالمية, فبدون قوت حياة وفير وكافي من القوي المتحالفة لا يمكن للثورة البروليتارية العالمية أن تستمر طويلاً وستعاني هزيمة مرة قبل أن تبدأ في إنتشارها, لينين قال كثيراً أن الشخص يجب أن يتحمل ويثابر حتي إتيان الثورة العالمية, وحتي تأتي أخيراً فالصبر والمثابرة يكملان فترة وعصراً كملاً, فالثورة العالمية الإشتراكية الناجحة تحتاج أُسُساً مادية لا تنضب بل وبإستمرار تنتشر وتتوسع, إذا أرادت البروليتاريا العالمية أن تبداء بالثورة العالمية , فيجب عليها أن تأخذ أولاً شيئاً تستطيع إطلاق النيران به وشيئاً حتي تأكله, وإذا أرادت أن تجذب الجماهير الكادحة لصفها فيجب عليها أن تشبع الجوع الجماهيري, ولتحشدهم لأجل قضية الثورة العالمية. ـ
«في مرسوم الحقوق نتقدم للأمام, وبتأييد كل الإنسانية ببرنامج إقتصادي خاليٍ من العيوب لإستعادة قوي الإقتصاد العالمي بالإنتفاع من المواد الخام, أياً يكن وجودها,و ما نأخذه بعين الإعتبار وبأهمية هو أنه يجب أن لا يكون هنالك مجاعة في أي مكان, أيها الرأسماليون أنتم لا تستطيعون إنهائها ولكننا نحن نستطيع! - , نحن نتحدث إلي سبعين بالمائة من سكان العالم, هذا بالطبع لنشر التأثير, وأياً يكن ما سيأتي من الخطة, فلا إستثناءات يمكن أن تُأخذ من زاوية الإقتصاد, المنظور الإقتصادي للحقوق هام جداً, وبغض النظر عن أياً ما كانت تشير إليه أم لا» (لينين, الأعمال المُجَمَعة, المجلد 31 , ص.453-ص.454, النسخة الإنجليزية) ـ

لينين قد عَلَم بأن عالماً ممزقاً بالرأسمال العالمي ستكون أول مهمة فيه هي إنقاذ البروليتاريا العالمية, أكثر الطبقات والقوي إنتاجية في البشرية كلها هم العمال, الشعب العامل, ولكن حتي نستطيع جذب هذه القوي المنتجة في الحياة فالبروليتاريا العالمية تريد الطعام, و تحتاج تحالفاً مع الفلاحين العاملين, بدون البروليتاريا العالمية وبدون الشعب العامل وبدون خدمة الفلاحين الفقراء وبدون إحداث تغيير جذري للظروف, الرأسمالية العالمية ستعود مرة أخري, ومسألة الإشتراكية العالمية يمكن أن يتم تُمَسَ بضر فقط بهذه الطريقة.ـ

وفقط بأشد الجهود المبذولة من قوي كل البروليتاريا العالمية والفلاحين الشغيلة يمكنها إنقاذ العالم من المجاعة وتأمين إنجازات الثورة الإشتراكية العالمية قبل هجمات الطبقات المُستَغِلَة العالمية, وبحل مشكلة الطعام العالمية والتي هي أكثر إشكاليات العالم تعقيداً وإشتعالاً في الثورة العالمية, فهذا سيصبح في المقام الأول مهمة تعليم سياسية وإقتصادية, لذل فالقتال للخبز هي مشكلة تخص البروليتاريا العالمية. ـ

السبب الرئيسي للمجاعة هي الرأسمالية, الماكينة الرأسمالية العالمية سببت مجاعة ممنهجة يجب أن يتم إنهائها وتدميرها.ـ , ولكن يجب أن نحاذر! ـ لا الرأسمالية المسحوقة أو التي في طور موتها يمكنها أن تشبع الشعوب الجائعة, فقط الإشتراكية العالمية يمكنها أن تُطعِمَ العالم وتشبعه.ـ , وحتي تنتهي كل ظروف الإستغلال , وتنتهي الولائم في القصور المترفة بينما يجيع الأخرون, ليس قبل أن ينتهي هذا , لو كل هذا إنتهي بدون رجعة, يجب علينا وضع سلاحنا والذي حطمنا به الرأسمالية العالمية علي أُهبَّةِ الإستعداد.ـ

معركة الخبز للعالم هي نضال الإشتراكية العالمية, و إمكانية تَمَلُّك الخبز من خلال القوي البروليتارية العالمية المسلحة هي أساس الثورة البروليتارية العالمية, وللتكفل بشكل دائم بالتوزيع العادل للخبز, هنا تكمن أسس الإشتراكية العالمية, الحل الصحيح لمشكلة الطعام العالمية تقرر إنتصار أو هزيمة الثورة البروليتارية العالمية وفوقها البروليتاريا يجب أن تستعد قبلها بالسلاح. ـ

البروليتاريا العالمية ستكمل إتباعها لسياسة التغذية المعروفة بقروض الدولة المدفوعة لهؤلاء الذين ينتجون فائض الطعام بيت الجماهير الجائعة, وطبقاً لهذا التوجيه اللينيني سنضع ثلاث شعارات أساسية : ـ

-        المركزة العالمية للغذاء والنقل
-        الدمج العالمي لبروليتاريا كل البلدان
-        التنظيم العالمي  لجيش الفلاحين الفقراء العالمي

«العالم بأسره ووحدات عمال المدن والعمال الصناعيين قد إتحدوا وإتحدوا بشكل مجمع, ولكن من الصعوبة أن نشهد وجود محاولات في كل أماكن العالم تهدف للتوحيد بشكل مستمر ودائم لهؤلاء الذين يدخلون في الصناعة الزراعية ذات النطاق الصغير, ولأنهم يعيشون بعيداً عن المدن وفي جهل تمت إعاقة تطورهم بسبب ظروف حياتهم» (لينين, الأعمال المُجَمعة, المجلد27, ص.436, النسخة الإنجليزية) ـ
مهام تنظيم الإقتصاد الزراعي الجمعي علي نطاق عالمي هي مهمة عظيمة, ولكن يجب أن تُحَل, لأنها ذات أهمية كبري للثورة العالمية, وبدون دعم الفلاحين الفقراء البروليتاريا العالمية لا تستطيع الدفاع عن نفسها, وسيعاني العمال جراء هذا من الجوع, وحل مشكلة الطعام العالمية سيكون مستحيل, البرجوازية العالمية تضارب بالجوع العالمي وتستخدمه كأداة وسلاح عالمي ضد هؤلاء الذين يريدون ان يحرووا الشعوب الجائعة, ولفعل هذا فالطبقات الحاكمة تدع "العالم يموت جوعاً أثناء الثورة الإشتراكية" – بكل معني الكلمة, فكلما جاع العمال كلما زاد الضغط عليهم وعَظُم , وبأيادي الأغنياء ورجالهم, فهذايحدث في العالم كله. ـ

الفلاحون حول العالم سيدركون أن الثورة الإشتراكية العالمية تعني تحويل القوة وهذا يعني مرة أخري بأن الثورة العالمية ستلبي الخبز للجوع بكل ثمن وبكل الطرق. ـ

وعن طريق الثورة العالمية, الجوع سيسبب عالمياً تقسيماً طبقياً واضحاً بين الفلاحين, الثورة العالمية تنشر تعاطفها مع البروليتاريا العالمية التي تنكر ذاتها مع إشتعال الثورة الإشتراكية العالمية, البرجوازية العالمية تغترب أكثر وأكثر عن الفلاحين (وليس فقط الفلاحين) وبزيادة الضغط علي الفلاحين والبرجوازيين الصغار علي العموم, البرجوازية العالمية تقود أجزاء كبيرة من البرجوازية الصغيرة للسلاخ في معسكر الثورة العالمية البروليتاري, أما الفلاحون الرأسماليون الأغنياء الذين تمت رشوتهم ووقفوا ضد الجياع وإستفادوا من الجوع سيبقون أقلية والثورة العالمية ستسحقهم. ـ

قوة البروليتاريا العالمية تحصل علي قوتها عندما يقوم الفلاحون بجمع ثمار أعمالهم لأول مرة علي نطاق عالمي, وعندما يوجهون الغذاء لعمال المدن في كل بلدان العالم, المقاومة الغاضبة للبرجوازية العالمية وكل محاولتها لإيقاف الفلاحين وتحريضهم علي العمال ستفشل علي يد البروليتاريا العالمية, عن طريق التنظيم العالمي للفلاحين في العالم, العمال والفلاحين رفاق السلاح مع بعضهم البعض وكلاهما ينضمان لجيش البروليتاريا العالمية.

البروليتاريا العالمية يجب أن تعرف أن البرجوازية العالمية تقوي ثورتها المضادة أكثر وأكثر, وكل ما أقتربت الثورة العالمية فستظهر الثورة العالمية وتبين لما هي قيمة وضرورية, ونعني بهذا كيف نتعلم الدفاع بسرعة عن مكتسباتنا, الخبز والسلام والحرية ! فقط الإِشتراكية العالمية, والعمل المستمر والقوة العظيمة والتفاني في وحدة العمال والفلاحين حول العالم سيجعلنا نتأكد بأن لا بلداً واحداً في العالم علي الأرض سيعود جائعاً مرة أخري. ـ

 

 

 

 

 

عاشت الستالينية الخوجية

 

Long live Stalinism-Hoxhaism ! (English)


RROFTE STALINIZEM-ENVERIZMI! (Albanian) SHQIPTAR


Es lebe der Stalinismus-Hoxhaismus ! (German) DEUTSCH

Да здравствует сталинизм - Ходжаизм ! (Russian)

გაუმარჯოს სტალინიზმ–ხოჯაიზმს! (Georgian)

Viva o Estalinismo-Hoxhaismo! (Portuguese)

Viva Stalinismo-Hoxhaismo! (Italian)


斯大林霍查主义万岁! (Chinese)


Viva el Stalinismo-Hoxhaismo! (Spanish)


Vive le Stalinisme-Hoxhaisme! (French)


At zije Stalinismus-Hodzismus! (Czech-Slovak)


Ζήτω ο σταλινισμός - χοτζαϊσμός! ! (Greek)


Živeo Staljinizam - Hodžaizam! (Bosnian)

! زنده باد استالینیسم-خوجهئیسم (Farsi)

Niech zyje Stalinizm-Hodzyzm! - (Polski) 

Længe leve Stalinismen-Hoxhaismen (Danish)

Hidup Stalinisma dan Hoxhaisma! (Malay) Bahasa Melayu

Staliniyamum-Hoxhaiyamum niduzhi vazga (Thamil)

Viva o Stalinismo e o Hoxhaísmo (Português Brasil)

स्टालिनबाद-होक्जाबाद जिन्दाबाद! (Nepali) 

Trăiască Stalinism-Hodjaismul! (Romanian)

Viva l'Estalinisme-Hoxaisme! (Occitan) 

عاشت الستالينية الخوجية (ARABIC)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تـواصل معنـا

com.2000@protonmail.com

 

 

الثورة العالمية

أرشيف الجهاز المركزي

أرشيف

2018

 

الموقع القديم


المكتبة

 

قسم كل العرب

(قسم كل البلدان العربية)

 

 


أقسام بلغات أخري

القسم المصري

القسم الألباني

القسم الجورجي

القسم الألماني

القسم الروسي

 

أقسام تحت الإنشاء

القسم اليوناني

القسم البولندي

القسم اليوغوسلافي

قسم العالم العربي

القسم الإيطالي

القسم البرتغالي

القسم الأمريكي 

 

 


مُعَلِّموا الماركسية-اللينينية الكلاسيكيون الخمسة

 

ماركس - إنجلز


 

 

لينين


 

 

ستالين

 



أنور خوجة

 

 


 

طريق الأممية الشيوعية

(الجهاز النظري للكومنترن)

 

الأغاني الثورية

 

 

الأدب الثوري العالمي

 

 

فيديوهات

 

 

لائحة بكل بلدان العالم

 

قسم قارة أفريقيا

 


شروط القبول والإنضمام للأممية الشيوعية


 

إعلان برنامج القسم المصرى
للأممية الشيوعية (ستالينية-خوجية)


إعلان إنشاء
القسم المصري
للأممية الشيوعية (س-خ)
في الثامن من نوفمبر


جهازنا المركزي بلغات أخري

الفرنسية

الإسبانية

الفارسية

حول الكومنترن

فايسبوك

إنضم إلينا

أسئلة و إجابات

القوانين التنظيمية

برنامج الأممية الشيوعية

المنصة الخاصة بالأممية الشيوعية

 

 


ح.س.خ.ع

الحركة الستالينية-الخوجية العالمية

 


أ.ح.إ.ع

الأممية الحمراء لإتحادات العمل

 


أ.ش.ش

أممية الشبيبة الشيوعية

القسم الصيني بأممية الشبيبة الشيوعية


أ.م.ش

أممية المرأة الشيوعية

 


 

أ.ت.ش

أممية التضامن الشيوعي


كريستاينتيرن

أممية الفلاح الأحمر

 


إ.أ.ك.ث

الإتحاد الأممي للكُتاب الثوريين

 


مستندات أساسية


 

نداء لإعادة إنشاء الكومنترن

تمت كتابته بعام ٢٠٠٠ يوم ٣١ ديسمبر وبمقتبل العام الجديد


 

منصة العالم الثورية

إعلان البرنامج العالمي

السابع من نوفمبر لعام ٢٠٠٩

 

PDF


 

أنور خوجة المطور الخامس للماركسية-اللينينية وإعادة إنشاء الكومنترن

 


 

الخط العام

الثورة البروليتارية الإشتراكية العالمية–الإستراتيجية والتكتيكات

باللغة الألمانية

PDF


الترجمة الإنجليزية للخط العام الخاص بالكومنترن [س-خ]

مقدمة

الجزء الأول

الجزء الثاني

الجزء الثامن

تنويه:الأجزاء الأخري المفقودة سيتم ترجمتها ونشرها في أقرب فرصة


 

٢٠٠٣

بيان حزب العالم البلشفي

 


 

أنور خوجة

الكلاسيكي الخامس للماركسية-اللينينية وأُسس الخوجية

 


 

أُسس متعلقة بالمسألة الستالينية

 

PDF

كتاب باللغة الألمانية-مقتطفات

في ملف PDF


 

ما هي الستالينية-الخوجية؟ 

كتاب باللغة الإنجليزية 

 


 

ماذا تريد الأممية الشيوعية؟

برنامج كومونة العالم، رقم ١

 




- ما هي الماركسية ؟ ـ

• – ”الماركسية هي علم قوانين تطور الطبيعة والمجتمع و علم ثورة الجماهير المُسْتَغلَّةِ والمضطهدة ، وعلم إنتصار الإشتراكية في كل البلدان ، وعلم بناء المجتمع الشيوعي.“ ـ

«ي.ستاليـن» ـ


- ما هي اللينينية ؟ ـ

• – ”اللينينية هي ماركسية عصر الإمبريالية والثورة البروليتارية ، وبشكل أكثر دقة ؛ اللينينية هي نظرية وتكتيكات الثورة البروليتارية عموماً ونظرية وتكتيكات دكتاتورية البروليتارية خصوصاً.“ـ

«ي.ستاليـن» ـ


ما هو مفهوم الستالينية الخوجية ليومنا هذا؟

• – ”الستالينية هي الماركسية اللينينية في فترة التحول من الإشتراكية في «بلد واحد» إلي الإشتراكية علي نطاق عالمي بشكل عام ، وفترة التحول من الإشتراكية إلي الشيوعية في هذا البلد الواحد خصوصاً.“ ـ

«الكومنترن/س-خ» ـ


-ما هي الخوجية ؟ ـ

• – ”الخوجية هي الماركسية اللينينية حول إنتصار ثورة الشعب ضد إحتلال فاشي وتحولها بنجاح لثورة إشتراكية وبناء الإشتراكية في بلد صغير تحت ظروف معسكر الإشتراكية العالمية للرفيق ستالين ، وبالإضافة لذلك الخوجية وبشكل عام هي النظرية الماركسية اللينينية وتكتيكات النضال لمعاداة التحريفية ومعاداة الإمبريالية والإمبريالية-الإشتراكية في فترة إستيلاء التحريفية علي السلطة ،وبشكل خاص هي نظرية وتكتيكات دكتاتورية البروليتاريا تحت ظروف الحصار الرأسمالي التحريفي.“ـ

«الكومنترن/س-خ» ـ


ما هو تعريف الستالينية-الخوجية ليومنا ؟ ـ

• – ”الستالينية الخوجية هي نظرية وتكتيكات الثورة البروليتارية العالمية بشكل عام و نظرية وتكتيكات دكتاتورية البروليتاريا العالمية بشكل خاص.“ ـ

«الكومنترن/س-خ» ـ


-ما هي الحركة الستالينية-الخوجية العالمية؟ ـ

•– ”الحركة الستالينية الخوجية العالمية هي (١)* الحركة العالمية للمعلمين الكلاسيكيين الخمسة للماركسية-اللينينية و (٢)* هي الحركة الثورية البروليتارية العالمية ؛ لأجل (٣)* إنتصار الثورة الإشتراكية العالمية و (٥)* لدمار الرأسمالية العالمية و (٦)* لبناء دكتاتورية بروليتارية عالمية وأخيراً (٧)* لبنـاء عالم إشتراكي.“ ـ

«الكومنترن/س-خ» ـ

 


من يتطوع لترجمة مستندات الكومنترن/س-خ؟


رجاءً إبعثوا لنا ما ترجمتوه علي الإيميل التالي 

com.2000@protonmail.com 

شكراً مقدماً !ـ


في الواحد والثلاثين (٣١) من ديسمبر قرر الكومنترن (س-خ) تنفيذ خطة العام (٢٠١٢) ـ

الكومنترن يبحث عن متطوعين لترجمة أهم  أعماله النظرية  بأكبر قدر ممكن من لغات العالم. ـ

 في الوقت الحاضر  ،البناء الأيديولوجي للكومنترن (س-خ) والمهمة الأساسية ونشر أفكارنا الستالينية-الخوجية تعد هامةً جداً للكشف عن الحركة الستالينية-الخوجية العالمية ولإنتصار الثورة الإشتراكية العالمية ! ـ

فقرر الكومنترن (س-خ) نشر أهم  المستندات الأساسية في العام ٢٠١٢ بأكثر اللغات تحدثاً في العالم ويفضل أن تكون بالعربية أو البنغالية أو الصينية  أو الفرنسية أو الهندية أو الأوردية أو اليابانية أو الإسبانية. ـ

 هذه المهمة لا يمكن أن تنجز  بدون مساعدة المترجمين المتطوعين وإليهم ننشر هذا النداء الهام !ـ 

رسالة إلي مترجمي مستندات الكومنترن (س-خ) ـ

ترجمة ٦٠ صفحة  - أول خطوة ثورية لك!ـ 

وحتي تنشر علي موقعنا فيما بعد بلغات عديدة ـ

أنت مترجم !ـ

أنت تنتمي إلي نخبة مرموقة من المترجمين تساعد أمةً من العالم بأسره تتحدث فيما بينها بهذه اللغة ، أنت طليعتهم ! ـ 

أنت تحب هذا الشعب ، وهؤلاء العمال العالميين التي تنتج أيديهم ما نأكل وما نلبس وما نستعمل ، والتي بالتالي تسهل حركة حياتنا وهذا الشعب بالمقابل يحبك أيضاً ! ـ

لذا فسنجيب العمل بالعمل والحب بالحب وسنصلهم ببعض فعليك بالمعرفة وبوعيك العالي ، وتوحيد العالم بعملك ! ـ

كنت دانماركياً أو يونانياً أو عربياً أو صينياً ، لا يهم! فعملك سيخدم عمال العالم بأسره والذين يمثلون ٩٩٪ من البشر ! ـ 

قم بترجمة مستنداتنا بما فيها "إعلان البرنامج العالمي للكومنترن/س-خ" بلغتك التي تجيدها ، فعمل ١٠ أيام من الترجمة بالنسبة إليك مع هذا الحماس الإنساني الشبابي سيقرب الملايين من الناس إلي إعفائهم وخلاصهم من هذا النظام الإجتماعي الميت والإستغلالي الذي عفا عليه الزمن ! ـ

لقد قمنا مسبقاً بترجمة المستندات  بأربع لغات من اللغة الأصلية(الألمانية) إلي الإنجليزية والروسية والبرتغالية والجورجية وأشركنا تحتها أسمائنا المستعارة الثورية ونشرت علي موقع الأممية الشيوعية (الستالينية-الخوجية)ـ

 ciml.250x.com

وبهذا نقدم مساهمتنا الممكنة في هذا العمل التاريخي الكبير الممتلئ بالحماس الكبير والذي يجبرنا ويشجعنا علي إكمال هذا العمل بأكبر دافع روحي !ـ

سيكون عملاً من ١٠ أيام ليس منه أي فوائد مادية أو تجارية ولن يكون اسمك معروفاً في السنوات القادمة ، بل سيكون في المستقبل في تاريخ البشرية الجديد والذي ستكتبه الطبقة العاملة العالمية وسيكتب اسمك بحروف من ذهب كشخص واعيٍ تغلب علي الوقت وأمكنه النظر إلي المستقبل بعينيه ، سيكون خلفائك فخورون بك !ـ

ولن تتلقي أي شكر علي هذا العمل لأننا نعتقد بحق أنه واجب ودين إنساني عليك وعلينا لأجيال المستقبل القادمة والتي ستذكرك وتقدم لك الشكر والحب بلا حدود علي ما صنعت 

-رفاقك المخلصون

الكومنترن/س-خ

بتاريخ١١/٢/٢٠١٢