2019

 

مائـة عام علي إنشاء الكومنترن

:تابعونا علي فايسبـوك

"Comintern 1919 - 2019"

 

عاشت الأممية الشيوعية (ستالينية-خوجية) !

 

البرت اينشتاين

بمناسبة الذكري المائة والأربعين لميلاد ألبيرت آينشتاين ننشر مقاله "لماذا الإشتراكية؟" باللغة العربية

 

" لماذا الإشتراكية ؟

ألبرت آينشتاين (1949)


هل أن من المستحسن للمرء غير الخبير بالإقتصاد و بالشؤون الإجتماعية أن يعبر عن وجهات نظره بصدد موضوع الإشتراكية ؟ باعتقادي ، نعم ، و ذلك لأسباب عديدة .
دعونا أولاً نتدبر هذه المسألة من وجهة نظر المعرفة العلمية . فقد يظهر أنه ليس هناك - مثلاً - أي إختلافات في المنهج بين علم الفلك و علم الإقتصاد : فالعلماء في كلا هذين الحقلين يحاولون إكتشاف القوانين المقبولة عموماً لمجموعة محددة من الظواهر بغية جعل الترابطات بين تلك الظواهر قابلة للفهم بأوضح ما يمكن . أما في واقع الحال ، فإن الإختلافات المنهجية بينهما موجودة فعلاً . فاكتشاف القوانين العامة في حقل الإقتصاد أمر عسير بسبب واقع أن الظواهر الإقتصادية الملاحَظة غالباً ما تتأثر بعوامل عديدة يصعب جداً تقييمها كلاً على إنفراد . و بالإضافة إلى ذلك ، فإن التجربة التي تراكمت منذ بداية ما يسمى بالفترة المتحضرة من تاريخ البشرية قد تأثرت و تقيَّدت كثيراً - مثلما نعلم تماماً - بمسببات ليست ذات طبيعة إقتصادية خالصة بالمرة . فمثلاً ، أغلب الدول الكبيرة التي شهدها التاريخ دانت بوجودها لسياسة الإحتلال لأراضي الغير التي إتبعتها ، حيث نصَّبت الجماعات المحتلة نفسها - شرعاً و إقتصاداً - كطبقة صاحبة إمتيازات في البلد المحتل ، فاحتكرت لنفسها ملكية الأرض ، و عينت رجال الدين من بين صفوفها نفسها . و رجال الدين هؤلاء ، بفعل هيمنتهم على نظام التعليم ، جعلوا من التقسيم الطبقي للمجتمع مؤسسة مستديمة ، و خلقوا نظاماً من القيم يرسم للناس قواعد السلوك الإجتماعي بشكل غير واع إلى حد كبير ، من ذلك التاريخ فصاعداً . و لكن هذا الميراث التاريخي ، يجب القول ، إنما يعود للبارحة [ و ليس للمستقبل ] ، و لا يوجد مكان إستطعنا أن نتغلب فيه على ما يسميه " تورشتاين فيبلين " بـ : " الطور الإفتراسي " للتطور البشري . إلى هذا الطور تنتمي الحقائق الإقتصادية الملاحَظة [ اليوم ] ؛ بحيث أن حتى القوانين التي نستطيع إشتقاقها منها لا تنطبق على الأطوار الأخرى . و لمّا كان الهدف الحقيقي للإشتراكية هو بالضبط التغلب على الطور الإفتراسي للتطور البشري ، و التقدم عبر تجاوزه ، لذا ، فإن علم الإقتصاد بوضعه الحالي لا يستطيع تسليط إلا القليل من الضوء على المجتمع الإشتراكي للمستقبل
ثانياً ، الإشتراكية موجهة نحو تحقيق هدف إجتماعي- خلقي . و لكن العلم لا يستطيع خلق الأهداف ، و لا ، حتى بأقل من ذلك ، غرسها عند الشر . أقصى ما يستطيعه العلم هو تجهيزنا بالوسائل لتحقيق أهداف معينة . أما الأهداف نفسها ، فتستوعبها الشخصيات ذات القيم الخلقية السامية . فإذا كانت هذه الأهداف ليست مجهضة ، بل حيوية و نشطة ، و إذا ما تم تبنيها و المضي بها قدماً من جانب العديد من هؤلاء البشر ، فسيحدد هؤلاء بأنفسهم - و هم نصف واعين - الإرتقاء البطيء للمجتمع .
و لهذه الأسباب ، يتوجب علينا أن نتوخى الحذر كي نتجنب المبالغة في دور العلم و الطرق العلمية عندما تتعلق المسألة بالمشاكل البشرية . و لهذا ، أيضاً ، ينبغي علينا أن لا نفترض بأن الخبراء هم وحدهم لهم الحق في إبداء رأيهم بصدد المسائل المؤثرة في تنظيم المجتمع
تُواصِلُ أصواتٌ لا تُحصى التوكيد منذ وقت مضى بكون المجتمع البشري يمر بأزمة ، و بأن الإستقرار قد تحطم على نحو شديد . و من النموذجي في مثل هذا الوضع أن الأفراد يشعرون بعدم الإهتمام ، بل و حتى بالعداء حيال المجموعة البشرية التي ينتمون إليها ، صغيرة كانت أم كبيرة . و لكي أوضح قصدي هذا ، دعوني أن أسجل هنا تجربة شخصية لي . ناقشت مؤخراً مع شخص ذكي و طيب النية موضوع خطر نشوب حرب [ عالمية ثالثة ] أخرى ، و التي ، برأيي ، ستعرض وجود البشر إلى الخطر الحقيقي ؛ و بينت أن ذلك الخطر لا يمكن درؤه إلا بواسطة منظمة أممية (عابرة للدول) . عندها سألني محاوري الزائر بهدوء و ببرود تام : " و لماذا أنت تعارض بهذا العمق إنقراض الجنس البشري ؟ "
أنا على يقين أنه حتى قبل حقبة قصيرة من الزمن لا تتجاور القرن الواحد ، ما كان يمكن لأحد أن يسأل مثل هذا السؤال بهذه الدرجة من الإستهانة . هذا السؤال إنما قاله شخص كافح سدى لتحقيق التوازن مع ذاته ، و لكنه فقد الأمل بهذا الشكل أو ذاك بالنجاح في تحقيق ذلك . هذا هو التعبير عن الإنزواء و الإنعزال التي يعاني منهما الكثير من الناس في هذه الأيام . فما السبب في ذلك ؟ و هل ثمة خلاص ؟
إن من السهل طرح مثل هذه الأسئلة ، و لكن من الصعب إلإجابة عليها على نحو مؤكد بأي درجة كانت . لذا ، ينبغي لي أن أحاول ذلك ، بأفضل ما أستطيع ؛ و إن كنت واعياً جداً لحقيقة أن مشاعرنا و مساعينا غالباً ما تكون متناقضة و غير واضحة ، و أنها لا يمكن شرحها بوصفات بسيطة و سهلة .
إن الأنسان هو مخلوق منعزل و إجتماعي في آن واحد و في الوقت نفسه . كمخلوق منعزل ، فإنه يحاول حماية وجوده الذاتي و وجود الأقربين إليه ، و تطمين رغباته ، و تطوير قدراته الموروثة . و كمخلوق إجتماعي ، فإنه يبحث عن الفوز باعتراف و تعاطف البشر الآخرين ، و بالمشاركة في أفراحهم ، و بمواساتهم في أتراحهم ، و بتحسين أوضاعهم الحياتية . أما الدرجة التي يستطيع فيها الفرد تحقيق التوازن الداخلي و القدرة على المساهمة في رفاه الشعب فلا تتحدد إلا بوجود كل هذه الحسابات و التوجهات المختلفة و المتضادة غالباً في شخصية الإنسان و اندماجها الخاص لديه . و من الممكن تماماً أن تكون القوة النسبية لهاتين النزعتين ثابتة وراثياً ، بالدرجة الأولى . و لكن الشخصية التي تظهر أخيراً إنما يقولبها على نحو كبير المحيط الذي يجد الإنسان نفسه فيه خلال تطوره ، و تركيبة المجتمع الذي يترعرع فيه ، و تقاليد ذلك المجتمع ، و التقدير الذي يوليه ذلك المجتمع لأنماط معينة من السلوك . إن المفهوم المجرد لـ " المجتمع " يعني بالنسبة للإنسان الفرد ذلك المجموع الكلي لعلاقاته المباشرة و غير المباشرة مع معاصريه و مع كل الناس من الأجيال السابقة . صحيح أن الإنسان يستطيع أن يفكر و أن يشعر و يسعى و يشتغل بنفسه ، و لكنه يعتمد كثيراً جداً على المجتمع في وجوده المادي و الفكري و العاطفي بحيث يستحيل أن نفكر فيه أو أن نفهمه خارج نطاق المجتمع . هذا " المجتمع " هو الذي يزود الإنسان بالمأكل و الملبس و المسكن ، و أدوات العمل ، و اللغة ، و أنماط التفكير ، و اغلب محتواه الفكري ؛ كما أن حياته لا تصبح ممكنة إلا بفضل عمل و منجزات ملايين البشر في الماضي و الحاضر من المتوارين خلف مفردة " المجتمع " الصغيرة هذه .
من الواضح ، إذن ، أن إعتماد الفرد على المجتمع هو حقيقة طبيعية لا يمكن محوها - مثلما هي الحال عند النمل و النحل . و في حين تكون سيرورة الحياة بأكملها لدى النمل و النحل مثبتة في أدق تفاصيلها بالغرائز الثابتة الموروثة ، فإن النموذج الإجتماعي و العلاقات المتبادلة بين البشر تتميز بالتنوع الكبير و بالقابلة على التغيير . فالذاكرة ، و الإستعداد لتكوين تركيبات جديدة ، و ملكة التواصل الشفهي ، كلها ، جعلت من الممكن حصول التطورات بين البشر و التي لا تمليها الضرورات البيولوجية . مثل هذه التطورات تظهر في التقاليد ، و المؤسسات ، و المنظمات ؛ و في الأدب و المنجزات العلمية و الهندسية ؛ و في الأعمال الفنية . و هذا يشرح لنا كيف يمكن ، بمعنى مؤكد ، للإنسان التأثير في حياته من خلال سلوكه ، و أن بمستطاع التفكير الواعي و الإرادة أن يأخذا دورهما في هذه السيرورة .
يكتسب الإنسان عند مولده ، و من خلال الوراثة ، نظاماً بيولوجياً يتعين علينا إعتباره ثابتاً لا يتغير ، و بضمنه الدوافع الطبيعية المميزة للنوع البشري . و بالإضافة إلى ذلك ، فإن الإنسان يكتسب خلال حياته نظاماً ثقافياً يستعيره من المجتمع من خلال التواصل و من خلال عدة أنماط أخرى من المؤثرات . إن هذا النظام الثقافي هو نفسه معرَّض للتغيير بمرور الزمن ، و هو الذي يحدد إلى درجة كبيرة العلاقة بين الفرد و المجتمع . تعلِّمنا الأنثروبولوجيا [علم الإنسان ] المعاصرة ، من خلال التقصي المقارن لما يسمى بالحضارات البدائية ، بأن السلوك الإجتماعي للبشر يمكن أن يختلف كثيراً إعتماداً على النماذج الثقافية السائدة ، و على أنماط التنظيم القائمة في المجتمع . على هذا يؤسس أولئك الساعون لتحسين مصير الإنسان آمالهم : البشر ليسوا مخلوقات مدانة بسبب تكوينهم البيولوجي لإبادة بعضهم البعض ، و لا مكتوب عليهم أن يصبحوا تحت رحمة مصير قاس يسلطونه على أنفسهم بأنفسهم
إذا ما سألنا أنفسنا كيف ينبغي تغيير بنية المجتمع و الموقف الثقافي للإنسان بغية جعل الحياة البشرية على أفضل ما يمكن من الرضا ، فأن علينا أن نعي على نحو ثابت حقيقة وجود شروط معينة لا نستطيع تعديلها . فمثلما ذكرت آنفاً ، فإن الطبيعة البيولوجية للإنسان غير خاضعة للتغيير بشكل عملي البتة . و علاوة على ذلك ، فإن التطورات التقنية و الديموغرافية للقرون القليلة الماضية قد خلقت شروطاً وجدت لكي تبقى . فالتجمعات السكانية الكثيفة و المستقرة نسبياً تتطلب سلعاً لا يمكن التخلي عنها لضمان إستمرار وجودها ، و لهذا يصبح التقسيم الإجتماعي الشديد للعمل و آلية الإنتاج الممركز من الضرورات المطلقة . لقد ذهب إلى الأبد ذلك الزمان - الذي عندما نسترجعه يبدو لنا مثالياً جداً - عندما كان بمقدور الأفراد أو الجماعات الصغيرة نسبياً أن يكونوا مكتفين ذاتياً على نحو تام . و لا نبالغ كثيراً إذا ما قلنا أن البشر يشكلون الآن مجموعة كوكبية واحدة للإنتاج و الإستهلاك .
الأن وصلت إلى النقطة التي يمكن لي فيها أن أورد بإيجاز ما أعتبر أنه الجوهر في أزمة عصرنا : أعني بها علاقة الفرد بالمجتمع . لقد أصبح الفرد أوعى من أي وقت مضى بإعتماديته على المجتمع . و لكنه لا يعيش تجربة هذه الإعتمادية باعتبارها أحدى الموجودات الإيجابية ، و الرابط العضوي ، و القوة الحامية ؛ و إنما باعتبارها تهديداً لحقوقه الطبيعية ، بل و حتى لوجوده الإقتصادي . و علاوة على ذلك ، فإن موقعه في المجتمع هو من النوع الذي يجري فيه التوكيد المتواصل للإندفاعات الأنانية لتكوينه [ البيولوجي ] ، في حين أن إندفاعاته الإجتماعية - الأضعف بحكم الطبيعة - تتردى على نحو مضطرد . كل البشر ، بغض النظر عن موقعهم في المجتمع ، يعانون من سيرورة التردي هذه . و في وضعهم هذا غير المُدرَك كسجناء لأنانيتهم ، فإنهم يشعرون بعدم الأمان و بالوحدة و بالحرمان من التمتع الساذج و البسيط و غير المعقد بالحياة . لا يستطيع الإنسان أن يجد معنى في الحياة - القصيرة و المليئة بالمخاطر - إلا من خلال تكريس نفسه لمجتمعه
إن الفوضى الإقتصادية للمجتمع الرأسمالي كما هو موجود اليوم هي ، برأيي ، المصدر الحقيقي للشر . نحن نشاهد أمامنا جماعة ضخمة من المنتجين يسعى أعضاؤها بلا هوادة لحرمان بعضهم البعض من ثمار عملهم الجماعي . يحصل هذا ليس بالقوة ، وإنما كامتثال مخلص للضوابط القانونية القائمة . هنا ، من المهم أن نعي بأن وسائل الإنتاج - أي كل الطاقة الإنتاجية المطلوبة لإنتاج السلع الإستهلاكية علاوة على السلع الرأسمالية الإضافية - يمكن أن تكون ، و هي بالفعل كذلك في قسطها الأكبر ، ملكية خاصة للأشخاص .
و بغية التبسيط ، فسأطلق في المناقشة الآتية إسم " العمال " على كل أولئك الذين لا يشاركون في ملكية وسائل الإنتاج - و إن كان هذا لا يتطابق تماماً مع الإستخدام التقليدي لهذه التسمية . إن مالك وسائل الإنتاج يؤهله موقعه لشراء قوة العمل للعامل . و باستخدامه وسائل الإنتاج ، ينتج العامل سلعاً جديدة ، و التي تصبح ملكاً للرأسمالي . النقطة الجوهرية في هذه العملية هي العلاقة القائمة بين ما ينتجه العامل و بين ما يقبضه [ من أجر ] ، قياساً للقيمة الحقيقية للإثنين . و ما دام عقد العمل " حراً " ، فإن ما يستلمه العامل لا تحدده القيمة الفعلية للسلع التي ينتجها ؛ و إنما يقرره الحد الأدنى لاحتياجاته ، و كذلك متطلبات الرأسمالي لقوة العمل نسبةً إلى عدد العمال المتنافسين على التوظيف . و من المهم أن نعي أنه ، حتى من الناحية النظرية ، فإن أجر العامل لا يتحدد بقيمة منتوجه .
و هناك توجه لدى رأس المال الخاص للتركز في أيد قليلة ، إما بسبب التنافس بين الرأسماليين ، أو لأن التطور التقني و تزايد حدة تقسيم العمل يشجعان على تكوّن وحدات الإنتاج الأكبر على حساب الوحدات الأصغر . و النتيجة لهذه التطورات هي تكوّن أوليغارشية لرأس المال الخاص ذات قوة هائلة لا يمكن كبحها حتى من جانب المجتمع السياسي ذي التنظيم الديمقراطي . هذه هي الحقيقة ، لأن أعضاء المجالس التشريعية تختارهم الأحزاب السياسية الممولة على نحو كبير من طرف الرأسماليين ، أو الواقعة بشكل أو بآخر تحت تأثيرهم . هؤلاء الرأسماليون يستطيعون - لأغراضهم العملية تماماً - أن يفصلوا بين الناخبين و بين هيئاتهم التشريعية . و النتيجة هي أن ممثلي الشعب لا يتولون توفير الحماية الكافية لمصالح الشرائح الدنيا من السكان . و علاوة على ذلك ، فأن الوضع القائم يحتم سيطرة الرأسماليين المباشرة أو غير المباشرة على المصادر الرئيسية للمعلومات ( الصحافة ، المذياع ، التعليم ) . أذن فقد أصبح من العسير جداً ، بل و حتى من المستحيل في أغلب الحالات ، على المواطن الفرد أن يتوصل إلى إستنتاجات موضوعية ، و لا أن يستخدم بذكاء حقوقه السياسية .
إذن ، فالوضع السائد في الإقتصاد القائم على الملكية الخاصة لرأس المال يتميز بمبدأين أساسيين : اولاً ، أن وسائل الإنتاج (راس المال) فيه هي ملكية خاصة و أن هؤلاء المالكين لهم الحق في التصرف بتلك الوسائل حسبما يعتقدونه مناسباً ؛ و ثانياً : أن عقد العمل حر . طبعاً لا يوجد مجتمع رأسمالي بمثل هذا النقاء . و خصوصاً يجب ملاحظة أن العمال ، عبر الكفاح السياسي المر الطويل ، قد أفلحوا في ضمان شكل محسن من "عقد العمل الحر" بالنسبة لشرائح محددة من العمال . و لكن عندما نأخذه ككل ، فإن إقتصاد اليوم لا يختلف كثيراً عن الرأسمالية "الخالصة " .
أما الإنتاج ، فيتواصل من أجل الربح ، و ليس من أجل الإستعمال . و لا يوجد ثمة شرط يقضي بأن كل القادرين على العمل و الراغبين به سيكونون دائماً في وضع يحصلون فيه على التشغيل ؛ و لهذا فإن "جيش العاطلين" متواجد باستمرار في الأغلب الأعم . و يخشى العامل دوماً من فقدانه لعمله . و لما كانت البطالة و العمال ذوي الأجور المتدنية لا يوفرون سوقاً مربحاً ، لذا ، فإن إنتاج البضائع الإستهلاكية يصبح محدوداً ؛ و الحاصل هو المعاناة الكبيرة . كما أن التطور التقني غالباً ما يسفر عن المزيد من البطالة بدلاً من تيسيره لثقل العمل عن الجميع . إن دافع الربح ، بالإرتباط مع التنافس بين الرأسماليين ، هما المسؤولان عن عدم الإستقرار في تراكم رأس المال و الإنتفاع به ، و هو ما يؤدي إلى حصول كسادات [ إقتصادية ] متفاقمة الشدة . كما أن المنافسة غير المحدودة تؤدي إلى هدر هائل للعمل ، و إلى ذلك الشلل في الوعي الإجتماعي للأفراد الذي ذكرته آنفاً
إن هذا الشلَّ للأفراد هو أسوأ شر للرأسمالية . كل نظامنا التعليمي يعاني من هذا الشر ، حيث يُزقُّ الطالب بنزعة تنافسية مبالغ فيها و يُدرب على عبادة النجاح الإستحواذي كإعداد لوظيفته المستقبلية .
أنني على قناعة بأن هناك فقط طريق أوحد لإزاحة هذه الشرور الجسيمة ، أي عبر بناء إقتصاد إشتراكي ، يرافقه نظام تربوي موجه نحو الأهداف الإجتماعية . في مثل هذا الإقتصاد ، يمتلك المجتمع نفسه وسائل الإنتاج التي ينتفع منها بأسلوب مخطط . إن الإقتصاد المخطط ، الذي يوائم الإنتاج مع حاجات المجتمع ، يوزع العمل المطلوب بين كل أولئك القادرين على العمل ، و يضمن سبل العيش لكل رجل و إمرأة و طفل . كما أن تربية الفرد ، علاوة على ترقيتها لقابلياته الذاتية الكامنة ، ستحاول تطوير شعوره بالمسؤولية تجاه أبناء جلدته بدلاً من التمجيد للقوة و للنجاح في مجتمعنا الحالي .
غير أن من الضروري تذكُّر أن الإقتصاد المخطط لا يعني الإشتراكية بعد . فالإقتصاد المخطط يمكن أن يرافقه الإستعباد التام للفرد . إن تحقيق الإشتراكية يتطلب حلولاً لمعضلات إجتماسياسية صعبة . كيف يمكن ، في ضوء المركزة الواسعة المدى للسلطة السياسية و الإقتصادية ، منع البيروقراطية من أن تصبح قوة غاشمة ؟ و كيف يمكن حماية حقوق الفرد و معها تأمين التوازن الديمقراطي المضاد مع السلطة البيروقراطية ؟

إن الوضوح بصدد معضلات الإشتراكية يحوز الأهمية الأكبر في عصرنا الإنتقالي هذا . و لما كانت الظروف القائمة الآن قد جعلت النقاش الحر و بلا عقبات لهذه المعضلات أمراً محرَّماً بقوة ، لذا ، فإنني أعتبر أن تأسيس هذه المجلة هو خدمة عامة مهمة . "


 

 

Tunisia resigns to death of 11 newborn children in the Health Ministry official hospital

 

حوالي 11 طفلاً قُتلوا في تونس بسبب المعاملة المريعة والإستهتار تجاه حيوات الناس بالمستشفيات, لاحقاً وويكأن هذا لم يكن كافياً المستشفي سلمت جثث الأطفال الموتي في صناديق! ! وجرؤت إدارة المستشفي علي إرغام الأهالي دفع ثمن "الخدمة" في المشفي!! علي ماذا سيدفعون لكم؟ علي قتل أبنائهم؟ !ـ؟
لا تعليق ولا وصف يمكن أن يكفي هذه المهزلة!ـ
كل التضامن مع عائلات الأطفال المقتولين بتونس!ـ
ونطالب بمحاكمة شعبية عادلة للمسؤلين عن مقتل أبناء الشعب التونسي!ـ

-القسم المصري

 

 

وضع الحركة الثورية في السودان أكثر من رائع! , جماهير شعبنا العربي العامل في السودان لم تتوقف أبداً عن الإحتجاج حتي وقتما أعلن الفاشي عمر البشير حالة الطوارئ,  وبهذه المناسبة نبعث بتحايانا للشعب السوداني البطولي لتحركاته الثورية التي لا تنضب, ونخص بالشكر المرأة السودانية العاملة والمفقرة التي وجدت نفسها في محبس الجلادين تواجه سياط الفاشيين السودانيين! ـ
(تقريباً 8 نساء تم القبض عليهم وجُلدوا لمشاركتهم في الإحتجاجات)ـ
إن هكذا أفاعيل بربرية لن توقف الشعب السوداني البطولي والمرأة السودانية من الثورة في وجه هؤلاء الحثالات!ـ
لتحيا الثورة الإشتراكية السودانية!ـ
جرائم البشير وأسياده الإمبرياليون ضد شعبنا العربي في السودان لن تمر!ـ
وسيأتي يوم نري فيه أدمغتهم مفصولة عن أجسادهم وملقاةً علي الأرض!ـ

-القسم المصري

 

 

 

 

إنتفاضة الشعب الجزائري تمضي قُدُماً! ـ
تحايانا لشعبنا الجزائري البطولي ولنضالهم ضد النظام الرجعي الفاشي للمومياء بوتفليقة!ـ
وبالرغم من التهديدات الخفية التي واجهها شعبنا العربي البطولي بالجزائر من جنرالات الدولة الجزائرية الذين وُكِلوا بحماية الدولة الجزائرية والحزب الحاكم "أفلن" كان ولازال الشعب الجزائري عنيداً ثورياً وحتي لحظتنا هذه ينتفض ضد هذا النظام وفهم أن اللعبة لم تنتهي بعد بالأخص بالأفعال والكلمات "المهدئة" التي أطلقها النظام الجزائري والتي كانت تهدف لقتل الثورة وإخمادها وخداع الجماهير لم تنجح, إن الشعب الجزائري قد تعلم الدرس مسبقاً ويكمل في ثورته لإنه يعلم بأن النظام لم يُلمَس بعد!ـ
الموت لنظام بوتفليقة!ـ
لتحيا الثورة الإشتراكية الجزائرية!ـ

-القسم المصري


 

 

136

وفاة كارل ماركس

 

الموقع باللغة الإنجليزية

 

أممية المرأة الشيوعية/ستالينية-خوجية

 

إعلان تأسيس أممية المرأة الشيوعية/س-خ

الثامن من مارس لعام 2011

 

 

إننا اليوم نحتفل بالذكري المائوية ليوم المرأة العالمي مع هذا التأسيس!ـ

يا أيها المناضلون البروليتاريون الأمميون تحايانا لكل المضطهدين والمُستغلين من نساء هذا العالم!ـ

إن خلاص المرأة يكمن فقط في العمل الجمعي لنسوة العالم المتحدات!ـ

يا أيتها المرأة البروليتارية العالمية - وحدي نساء كل البلدان للثورة الإشتراكية العالمية!ـ

في اليوم العالمي للمرأة ترفع المرأة البروليتارية في كل أنحاء العالم صوتها الجمعي ضد الإستغلال والإضطهاد! في هذه الذكري المائوية الخاصة ليوم المرأة الأممية البروليتارية العالمي نبدأ بتنظيم النضال الثوري العالمي للإطاحة بالرأسمالية العالمية بهدف الشيوعية العالمية وبهذا نعني تحرير المرأة الاخير.ـ
منظمة الإتحاد العالمي العامة لكل النساء البروليتاريات بكل البلدان هي
أممية المرأة الشيوعية (ستالينية - خوجية) !ـ

في 27 أغسطس 1910 برئاسة كلارا زيتكن ومن خلال مبادرتها أعلن المجلس الأممي الثاني للمرأة في كوبنهاجن يوم الثامن من مارس كيوم للمرأة لذكري النساء البروليتاريات بمصنع نيويورك للقطن, الذين قتلتهم الشرطة في 8 مارس 1908 خلال إضرابهم بغية أجر عادل وعمل لعشر ساعات.ـ
وفي 1917/18 رحبت بحماس منظمة أممية المرأة الإشتراكية ثورة أكتوبر البلشفية ووقفت مع لينين, وهذا حتي ترسيخ المبادئي والأهداف وحتي إنشاء منظمة بلشفية متحدة صارمة توحدة الحركة الإشتراكية النسوية وتحولها لحركة نسوية شيوعية - بمبادرة الرفيق لينين.ـ
أما علي المدي البعيد فلم تستطع الحركة الإشتراكية النسوية العالمية تنظيم نفسها تحت ظروف البنية المتهالكة للأممية الثانية. وتحت ضغط من المرأة الإشتراكية قد أُجبِرَ قادة الأممية الثانية الإنتهازيون لدعم النضال الأممي المنظم لتحرير المرأة. بينما قادة الأممية الثانية -وبـ"دفاعهم عن الوطن" - قاموا بشكل مفضوح بالدخول في معسكر البرجوازية في عام 1914, إن نساء الأممية الثانية نادوا بحماس للنضال الثوري ضد الحرب الإمبريالية, وفي الذكري الثالثة للمؤتمر الأممي للمرأة -الذي حدث في برلين- قامت المرأة الإشتراكية بتنظيم إجتماع أممي للمرأة مناهض للحرب. فالملصق المنشور بالأعلي قد صُنِعَ في 1914 بغرض الترويج للمقابلة الأممية المناهضة للحرب في برلين. إنه يعبر ويمثل ليس فقط نضال المرأة الإشتراكية ضد الحرب الإمبريالية.ـ
بل وقتال المرأة الإشتراكية كذلك علي خط الجبهة ضد خيانة الإشتراكية ضد الإنتهازية والتحريفية. إن هذا ليمثل لنا نحن الستالينيون الخوجيون شرفاً عظيماً وواجباً برفع راية يوم المرأة الأممي كأعضاء من أممية المرأة الشيوعية (ستالينية-خوجية) وتحويل ملصق عام 1914 الذي تحدثنا عنه إلي شعار لأممية المرأة الشيوعية (الستالينية-الخوجية).ـ
إن نشؤ الأممية الشيوعية هو الذي أخذ منحي عالمي وتاريخي لنقطة النضال النسوي الشيوعي الثوري:

"الأممية الشيوعية يمكنها إنجاز مهامها, ويمكنها فقط تأمين النصر الأخير للبروليتاريا العالمية والقضاء علي النظام الرأسمالي من خلال النضال المتصل بقرب وبصلة بالنضال العام للمرأة والرجل العاملين, إن دكتاتورية البروليتاريا يمكن أن تكون فقط نشطة وحية, ويمكن أن نصل لها ونرسخها بمشاركة المرأة العاملة"
(أنظر دقائق من 2 مارس إلي 19 مارس, عام 1919 هامبورج1921)
أممية المرأة الشيوعية (الستالينية-الخوجية) تتبع تقليد الأممية الشيوعية العظيمة للينين وستالين ونضالها الثوري لتنظيم تحرر المرأة علي نطاق عالمي.ـ

في 8يوليو 1921 الكومنترن بشكل جماعي بتبني "قرار حول أشكال وطرق العمل الشيوعي بين النساء" ـ
ويصرح هذا القرار:

"إن مؤتمر الأممية الثانية للنساء الشيوعيات الذي حدث في موسكو لينادي الأحزاب الشيوعية في كل مكان بأن يأخذوا بقرار الأممية الثالثة, ويأخذوا بجدية تنظيم جماهير النسوة العاملين بالخارج للنضال الثوري والبناء الثوري, والدخول في الدعايا والتحريض بين نساء البروليتاريا ونشر الأفكار الشيوعية وتحويل هؤلاء النساء للحزب الشيوعي,وبذلك يُقصد تعميق وتطوير إرادتهم وقابليتهم للنشاط والقتال"

---

"كل حزب بالأممية الثالثة يجب أن ينظم أقساماً علي صلة بلجانه الحزبية, أقساماً للعمل بين النساء والذي يجب أن تكون مرؤسة بإحدي أعضاء اللجنة, أقسام العمل بين النساءليست منظمات خاصة بالأحزاب الشيوعية;إن دورها مخصص لجمهرة وتعليم الجماهير العريضة من النساء العاملات للنضال لدكتاتورية البروليتاريا والمجتمع الشيوعي. هذه الأقسام تعمل بين النساء وتنفذ كل مهامها تحت قيادة الحزب, ولكن أشكالها وطرقها للعمل يجب أن تكون مرنة علي نحو كافي حتي تهيئ نفسها لظروف موقع المرأة في العائلة والمجتمع. العمل في هذه الأقسام موصوف بتفاصيله في أطروحات هذا المؤتمر.ـ
إن أقسام العمل بين النساء يجب أن تكون دائماً علي وعي بمهامها الثنائية والتي هي:ـ
1-إلهام جماهير المرأة البروليتارية بأعلي مراحل الوعي الطبقي والواجبات الصارمة بالدخول في النضال الطبقي الثوري, ونضال كل الشعوب المقهورة والمضطهدة ضد البرجوازية والنضال للشيوعية.ـ
2-بعد إنتصار الثورة البروليتارية, ولإدخالهم في طريق العمل المُكرَس والجماعي المُراد لبناء المجتمع الشيوعي.ـ
يجب علي أقسام العمل بين النساء يجب أن تتذكر أن من واجبها أكثر من مجرد كتابة تحريضية ودعايا. بل إن عملهم الرئيسي  هو التحريض من خلال العمل, وهو أكثر الطرق فاعليةً بأيديهم, وفي كل البلدان الرأسمالية يجب أن يشجعوا المرأة العاملة أن يأخذوا بالعمل النشط في كل التحركات والنضالات للبروليتاريا الثورية, في الإضرابات وتظاهرات الشوارع والإنتفاضات المسلحة. بينما في البلدان السوفيتية يجب أن تُعطي المرأة العاملة مهامها النشطة للعب دورها في كل ما يخص البناء الشيوعي"ـ

إن (أ.م.ش/س-خ) ليست "أممية امرأة شيوعية" مخالفة للكومنترن/س-خ كـ"أممية الرجل الشيوعية".ـ
إن الـ(أ.م.ش/س-خ) ليست منظمة خاصة تفصل المرأة عن البروليتاريا العالمية, بل علي النقيض إنها منظمة تساعد المرأة في دخولها معترك النضال الثوري ككتيبة قوية في جيش البروليتاريا العالمي الكبير. الكومنترن/س-خ يسهل التنظيم الذاتي للمرأة الشيوعية في العالم ويدعمه بنفس الطريقة التي يدعم بها الأحزاب الشيوعية في كل بلد علي حدة بدعهم أقسامهم النسوية.ـ
إن (أ.م.ش/س-خ) هي كتيبة كاملة ومجزء منظم ذاتياً من الكومنترن/س-خ.ـ

بالكلمات والأفعال تشارك الـ(أ.م.ش/س-خ) بالعمل الرئيسي للكومنترن/س-خ بشكل مباشر وبسرعة (كمثال: كلارا زيتكن قائدة المرأة الشيوعية, وقد إنتخبت كعضو لجنة مركزية للأممية الشيوعية القائدة)ـ

الـ(أ.م.ش/س-خ) تتعاون مع الأقسام النسوية للأحزاب الشيوعية لكل بلد علي حدة.ـ

علاوة علي هذا الـ(أ.م.ش/س-خ) ترشد كل المنظمات الجماهيرية بكل ما يتعلق بشؤون المرأة -مثلاً- بداخل أممية نقابات العمل الحمراء.ـ

وبهذه الأسس العالمية التنظيمة الصلبة, النساء من كل أنحاء العالم يظهرون وعيهم البروليتاري الأممي ويبذلون أقصي مجهودهم لدعم الثورة الإشتراكية العالمية وبها يُعني تحررهم.ـ

الـ(أ.م.ش/س-خ) تنفذ واجباتها تحت دكتاتورية البروليتاريا العالمية وتقوم بإضافات قيمة لتطوير الإشتراكية العالمية.ـ

الـ(أ.م.ش/س-خ) تكون قد نفذت دورها فقط عند بلوغ هدف عالم لاطبقي, فقط حينها تكون المرأة بحق وبشكل أخير محررة.ـ

---

المفاتح الخمس المبدائية للـ(أ.م.ش/س-خ) فيما يتعلق بالمساواة العالمية في الجنس

1.واحد

في كل المواقع الإجتماعية والسياسية والإقتصادية والثقافية, كليهما الرجل والمرأة متساوون عالمياً.ـ
أي تمييز أو إمتياز لجنس يتناقض مع مساواة الرجل والمرأة.ـ

2.إثنان

أجر متساويٍ لعمل متساوي في كل بقاع الأرض بلا إسثتناء.ـ
لا يوجد أي تمييز أو أي إمتيازات لجنس ما في موقع العمل لا يهم أياً كان قسم الإنتاج أو الأقسام الخدمية إلخ,..في الحياة الإقتصادية لكل المجتمع- مبدئ المساواة بين الرجل والمرأة قانوني ويطبق مع ما يلزم من تبديل.ـ

3.ثلاثة

الإستعباد الإقتصادي العالمي المأجور لعمل المرأة من قِبَل الراسمالي العالمي هو العقبة ارئيسية لكل أشكال التعاسة الإجتماعية والإستغلال الجسدي والعقلي والإضطهاد السياسي للمرأة العاملة حول العالم. إن الخلاص الإقتصادي للمرأة العالمي لهو بالضرورة أساس الحركة السياسية لتحرر المرأة العاملة. فبدون إنهاء الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج, لن يوجد هنالك نهاية لعبودية العمل المأجور للمرأة وبدون إنهاء عبودية العمل المأجور لن يكون هنالك تحرر سياسي وإجتماعي لإناث البروليتاريا العالمية.ـ

4.أربعة

العبودية المُجنسة, التناقض بين "هو" و "هي" بالأخص في التفريق بين الرجل والمرأة في سوق العمل العالمي, يجب أن يُقاتل ويُنتَصَرَ عليه, أخيراً من خلال إنهاء حتمية التناقض بين العمل المأجور العالمي والرأسمال.ـ
إن "هو" أو "هي" ينتميان لنفس الطبقة البروليتارية, ويجب علي كليهما أن يقوما بإنشاء جيش البروليتاريا العالمية ضد البرجواية العالمية, نحن نقاتل إذاً للوحدة البروليتارية بين الرجل والمرأة, للتضامن المشترك بينهم ولدعمهم في نضالهم المشترك الطبقي ضد الرأسماليين. لذا فإن إنتصار البروليتاريا مبني علي وحدة المرأة والرجل البروليتاريين, فلا المرأة البروليتارية ولا الرجل البروليتاري سيستطيعان إنهاء العبودية الرأسمالية المُجَنَسة للعمل المأجور بشكل متفرق.ـ
إن قضية الشيوعية لهي قضية عامة للرجل والمرأة علي حد سواء.ـ

5.خمسة

تقسيم البروليتاريا العالمية علي يد رأسماليي البلدان, وتقسيم نسوة البروليتاريا ورجال البروليتاريا عن طريق الحدود القومية والقومية الشوفينية والعنصرية إلخ, يجب أيضاً أن يُقاتل بضراوة حتي الإنتصار علي كل هذا من جهة وكذلك مواجهة العالم الإمبريالي الكوزموبيليتي الكاره للنساء من جهة أخري.ـ

إن الـ(أ.م.ش/س-خ) يجب أن توجه إهتمامها للمرأة العاملة من اللاجين لأنهم في أسواء الحالات وأقلها إمتيازاً في علاقتهم مع ذكور اللاجئين وعلاوة علي ذلك العمال البروليتاريين المحليين.ـ
وبروح الأممية البروليتارية, فاللاجئين البروليتاريين والبروليتاريا المحلية يجب أن يتحدوا وينظموا أنفسهم عموماً للقتال والتغلب علي الفُرقة.ـ
للمساواة بين النسوة اللاجئات!ـ

إن خلاص المرأة ليس محلياً ولا قومياً بل هي مشكلة إجتماعية أممية ولذا هذه المشكلة لا يمكن أن تُحَلَ ولكن فقط عن طريق الثورة الإشتراكية العالمية:ـ

عمال العالم إتحدوا!ـ
يا أيتها البروليتاريا العالمية وحدي كل البلدان! ـ

هذين الشعارين للكومنترن/س-خ ينتميان مع بعضهم ومتاحان في القتال العالمي لتحرر المرأة!ـ
إن الإستغلال والإضطهاد للرجل والمرأة من خلال والمرأة يمكن أن ينتهي أخيراً ليس قبل مرحلة الشيوعية العالمية. المساواة التامة بين الرجل والمرأة ستتحقق فقط في الشيوعية العالمية.ـ
وكما هو الحال في تكافئ العمل الجسدي والثقافي بين المدينة والريف, إلخ فالمساواة بين الرجل والمرأة لن تتم بشكل كامل في فترة الإشتراكية العالمية.ـ
ولكن الإشتراكية العالمية ضرورية كفترة تحول لتحرر المرأة ونضالها من الإضطهاد والإستغلال, في فترة التحول من الرأسمالية إلي عالم لا طبقي شيوعي.ـ

النضال لخلاص المرأة -كما هو منافي ومناقض تماماً للـ"حركة النسوية" البرجوازية والبرجوازية الصغيرة- يعد جزءاً ملازماً للحركة البروليتارية العالمية, فنضال البروليتاريا وقتالها لتحرر المرأة ليتصل بشكل ملازم دائم للنضال للثورة الإشتراكية العالمية,في النضالات المناهضة للإمبريالية وحتي في النضالات اليومية لتحسين ظروف الحياة بكل أشكال الصراع الطبقي, النضال لتحرر المرأة لهو جزء ملازم دوماً لهذه الحركة الثورية.ـ
أما طريق الإصلاح والبرجوازية فهو طريق وهمي, فقط من خلال العنف الثوري "مسألة المرأة" تُحَل, وحل مسألة المرأة هو جزء من حل كل المسألة الإجتماعية التي تتصل وتخدم الثورة الإشتراكية العالمية.ـ
إن مسألة الإصلاحات تتصل بمسألة الثورة.أ
فالحركة الثورية العالمية النسوية تطور طابعها الوشكلها للنضال الطبقي وتعد حجر أساس للإطاحة بالراسمالية, لإنتصارا لثورة الإشتراكية العالمية,وبناء دكتاتورية البروليتاريا العالمية.ـ
إنتصار الثورة البروليتارية العالمية ممكن فقط بمساواة قيادة المرأة للبروليتاريا العالمية!ـ
في عصر العالم الإشتراكي المرأة والرجل البروليتاريين يشاركان بشكل عامل دورهم في هيمنتهم الطبقية علي العالم.ـ
الهيمنة العالمية البروليتارية مبنية علي وحدة وتضامن ومساواة الحقوق والواجبات للمرأة والرجل البروليتاريين.ـ
الدكتاتورية البروليتارية العالمية تُبني وتُعَزَزْ ويُدافع عنها من قِبَلِ الرجل والمرأة البروليتاريين.ـ

إمرأة كومونة باريس عام 1871, إمرأة ثورة أكتوبر 1917 بروسيا, المرأة الإشتراكية للإتحاد السوفيتي وألبانيا, لقد قاموا جميعاً بصنع تضحيات وإضافات عظيمة لتحرر المرأة في العالم, لقد قاموا بالوصول لمنجزات تاريخية للمساواة مع الرجل عن طريق دكتاتورية البروليتاريا.ـ
علي هذا الأساس الصلب للبروليتاريا العالمية سنصل للمساواة عن طريق الدكتاتورية البروليتارية العالمية علي نطاق كل العالم.ـ

إننا نبني عمل حزبنا البلشفي العالمي علي خبرة البلدان الإشتراكية التي كانت بها دكتاتورية البروليتاريا. علي خبرة الإتحاد السوفيتي وقت لينين وستالين, وعلي خبرة ألبانيا الإشتراكية للرفيق أنور خوجة, فإن المساواة بين الرجل والمرأة لم تتم فقط في الدساتير, ولكنها قد تم إرسائها في كل الأماكن, للتطور الحر للمرأة في كل المجالات, كان هنالك رفاه إجتماعي شامل للمرأة والطفل.ـ
ومن خلال إعادة الرأسمالية كل إنجازات الإشتراكية قد إنهارت ولكنها ستظل خالدة, فالمرأة الستالينية الخوجية يجب أن تهتم بالترويج لكل هذه المنجزات التاريخية للمرأة الإشتراكية المحررة ودورها البطولي في التاريخ الإشتراكي ببلدانها. في فترة الإشتراكية العالمية يجب أن نرفع عالياً لواء منجزات المرأة في صالح المجتمع العالمي.ـ
إنه لمن الضرور مجابهة التحريفية والتحريفية الجديدة بكل أشكالها وألوانها, إن نضالنا ضد البرجوازية والبرجوازية الصغيرة وسياساتها حتي في سياساتها النسوية ومنظماتها كما علمنا لينين. إن نضالنا ضد الإصلاحية والتحريفية واللاسلطوية والنقابية والتروتسكية والماوية وكل "الشيوعيين"  المزعومين الذين أطاحوا بالمرأة الشيوعية من طريق الثورة الإشتراكية العالمية, علي الرغم من ذلم هذا لا يعني أن نكون متعصبين. وأن نأخذ بحسباننا الإثني عشر قاعدة ستالينيةللبلشفة ,إننا لا ننكر العمل الموحد مع عناصر طبقية خارجية, إن كان هذا سيأتي بنتائجه وأهدافه المرجوة لنا.ـ

إن أسس السياسة الثورية العالمية للجنس التي تتبعها الـ(أ.م.ش/س-خ) هي تعاليم الكلاسيكيين الخمس للماركسية اللينينية.ـ
إننا نقاتل للعمل الجمعي المنظم والتعليمي لكل نساء العالم الكادحات تحت اللواء الأحمر للثورة الإشتراكية العالمية!ـ

لتحيا أممية المرأة الشيوعية (ستالينية-خوجية)!ـ

 

 

 

Communist Women 's - International

 

 

 

 

,

رفاقنا الأعزاء

إننا اليوم في الخامس من مارس نتذكر الحدث المأساوي لمقتل المعلم الكلاسيكي الرابع للماركسية اللينينية , والقائد الفذ للبروليتاريا العالمية, وقائد الثورة العالمية وقائد الأممية الشيوعية (الكومنترن) وكذلك قائد المعسكر الإشتراكي السابق الذي إنبثق تحت لواء الجيش الأحمر المنتصر للرفيق ستالين بعد الحرب الإمبريالية الهمجية التي شُنَّتْ ضد شعوب العالم بشكل عام والشعب السوفيتي ودكتاتورية البروليتاريا بشكل خاص, القائد المحبوب للبروليتاريا العالمية وكل الشعوب المقهورة , الرفيق العزيز ستالين.ـ

إن الرفيق ستالين والستالينية ليوَاجِهانِ بضراوة ويقابلان تشويهاً عظيمة علي يد الرجعية والبرجوازية العربية والمصرية جنباً إلي جنب مع التحريفية (بكل أشكالها) بما فيها أيديولوجيا شبه-"الستالينية" وبالطبع الأيديولوجيا التروتسكية.ـ

كافة الأيديولوجيات التحريفية تلعب دورها في تشويه الستالينية حتي بأخذ قناع "ستاليني" وأخذ مواقع مخزية وبرجماتية وتحريفية

في كل ميادين القتال.ـ

الرفيق ستالين, الرجل الذي قاد الشعب السوفيتي بعد وفاة المعلم العظيم لينين, الرجل الذي ساعد في بناء الإتحاد السوفيتي من الصفر, وحول هذه البلدان من بلدان في قمة التخلف ومصنفة علي أنها زراعية إلي بلدان صناعية عظمي يعيش فيها العمال من كل القوميات يداً بيد بلا كراهية وبتضامن وبوحدة حقيقية نتج عنها قيامهم كلهم للدفاع بلا تردد عن وطنهم الإشتراكي ضد الغزاة لأنهم قد إمتلكوا وطنهم! (والفضل يعود للإشتراكية والرفيق ستالين الذي قاد الحزب البلشفي لبنائها), الرجل الذي قد إعترف حتي أعداءه من البرجوازية العالمية بلسانهم بعظيم عمله في كافة المجالات لسعادة الشعب السوفيتي بأكمله وتحرر البروليتاريا العالمية والشعوب, ولاحقاً ذهبوا بطريقة برجوازية نموذجية ونفاق ويداً بيد مع "الشيوعيين" (تُقرأ:التحريفييون) والبرجوازية العالمية بإعلامها المسعور لتشويه صورة هذا الرجل.ـ

للأسف إن تأثير أيديولوجيا البرجوازية العالمية لايزال قوياً علي الشعوب ويخدعهم, فلقد نجحوا في رسم صورة ستالين بشكل قذر في أدمغة الشعوب , ستالين الرجل الذي قام بعمل كل شئ صالح أصبح "مصاص دماء" أو "وحشاً" وفقط قتل عشرات مئات ملايين ومليارات وتريليونات الناس (بشكل غير ساخر) (!) حتي في الحركة الشيوعية جنباً إلي جنب مع الأيديولوجيا الثورية المضادة المناهضة للشيوعية والستالينية;الأيديولوجيا التروتسكية التي تشوه ستالين وميراثه وأعماله بطريقة جِدُ طفولية "ثورية" ..وللأسف هذا كذلك يؤثر علي الشباب الشيوعي العربي والمصري علي حد سواء, هنالك كذلك أيديولوجيات الماوية والديمتروفية وشبه"الستالينية" وحتي شبه"الخوجية" وكلهم يهدفون لشئ واحد إن لم يكن للهجوم علي ستالين بشكل مفضوح ومدحه بالكلمات فنحن نعلم تمام العلم أنهم ضده فعلاً وضد تعاليمه تماماً كخروتشوف وعصابته من الخونة! ـ

المثقفون البرجوازيون والتحريفييون لم يقولوا أبداً الحقيقة عن ستالين, وإن حاولوا إظهار بعضهم "مصيبين" و "صرحاء" في بعض النقاط فهم يعملون علي تشويه ستالين من نواحي أخري, لا حقيقة يمكن أن تؤخذ من البرجوازية العالمية والتحريفية.ـ

إن أراد المرئ حقاً أن يعرف "من كان ستالين حقاً؟" فعليه أن يقراء ويدرس أعماله بحرص, وأن يقراء هؤلاء الذين عايشوه وقابلوه عن قرب كالرفيق أنور خوجة والبلاشفة القدماء, ولا أن يقراء الشخص كتباً صفراء التي هي صنيعة غبية وكاذبة من البرجوازية العالمية ومثقفيها.ـ

وبالرغم من أن الرفيق ستالين يواجه حملة صليبية من التشويه والهجمات الجنونية من البرجوازية العالمية والتحريفية, الرفيق ستالين والستالينية يربحون مرة أخري! مكانةً عُظمي في قلوب كل الشعوب المحبة للحرية والشعوب العاملة وبين الكثير من العناصر الشيوعية والتقدمية, لأن أكاذيب البرجوازية العالمية تُجابَه الآن والحقيقة ستشرق مرة أخري حتي تُعمي البرجوازية العالمية والتحريفية وستقوم بأيدي البروليتاريا العالمية بحفر قبرها عميقاً بقيادة الحزب العالمي الحقيقي والأوحد الذي يدافع حقاً عن الرفيق ستالين والستالينية, وهو الكومنترن/س-خ! ـ

ليحيا رفيقنا ومعلمنا المحبوب والكلاسيكي الرابع للماركسية اللينينية الرفيق ستالين! ـ

لتحيا الستالينية! ـ

ليحيا العلم المنتصر للرفيق ستالين! ليحيا علم الثورة الإشتراكية العالمية المنتصر!ـ

القسم المصري-

 

Flag of Algeria

الجزائر

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رسالة تضامن

رسالة تضامن مع الشعب الجزائري العامل والمفقر


لا للعهدة الخامسة ليسقط النظام الجزائري ! ـ

عاشت الثورة الإشتراكية الجزائرية! ـ

لتسقط مومياء النظام الفاشي الرأسمالي العميل في الجزائر! ـ

إن القسم المصري ليرقب عن كثب وبحرص الأحداث الجارية في الجزائر وإنتفاضة الشعب الجزائري الشقيق ضد المومياء الحاكمة للجزائر والناهبة لثرواته هو والنخبة العميلة والبرجوازية الحاكمة والرجعية الجزائرية, إن هذه الإنتفاضة والتي قد طالت عدة مدن جزائرية ليست إلا تعبيراً من الشعب الجزائري عن غضبه وقنوطه من الوضع المذري بالجزائر والذي يعيشه شعب الجزائر المفقر والمنهوب , إن الشعب الجزائري البطل والذي قدم أكثر من مليون ونصف شهيد مواجهاً حثالات الإستعمار الفرنسي القديم وقاهراً ومواجهاً لسلطة السيد القديم لهو قادرٌ كذلك أن يحطم بساعده رأس "سيده" وجميع "سادة" الإستعمار الجديد القذر الذي ينهب فيه ويشرب من دمائه ويأكل من اللحم الحي لكل الشعب الجزائري العامل والمفقر, إن الجزائر الأبية التي رفضت إستعباد المستعمر الفرنسي لتأبي كذلك أن تكون هي وشعبها العامل والمفقر والمضطهد من إمبرياليي العالم بإستثماراتهم أن تكون عبدة عند السيد الإمبريالي العالمي هو وكلابه المحليين وموميائه "بوتفليقة", إن ثورة الشعب الجزائري الآن ضد العهدة الخامسة والتي إندرجت تحت لوائها الثوري النقي مختلف أطياف الجماهير الشعبية والشباب الجزائري المعطل عن العمل والغارق في بؤس الأمراض الإجتماعية الرأسمالية التي قتلت فيه شبابه وحياته  لهي تعبير عميق عن إرادة هذا الشعب العامل لتمنيه تحرره علي النطاقين القومي والإجتماعي. ـ

لا بديل عن الثورة الإجتماعية في الجزائر, فإما أن تأخذ هذه الثورة طابعاً وشخصية إشتراكية بروليتارية ويتحالف فيها العمال والفلاحون الفقراء في الجزائر تحت لواء قسم جزائري تابع للأممية الشيوعية (ستالينية-خوجية) وإما أن تقوم الجماعات البرجوازية والفاشية الرجعية وحتي الفاشية الإشتراكية الجزائرية بتشويه الثورة الجزائرية وإقتيادها لغير هدفها الحقيقي وهو الخلاص الأخير للشعب الجزائري أي الثورة الإشتراكية الجزائرية! ـ

دعونا نهتف مع شعبنا العربي في الجزائر الشقيق ونطور ندائه ومطالبه! ـ

يا شيوعيّوا الجزائر! ساعدونا علي إنشاء قسم ستاليني خوجي في الجزائر! لأجل الثورة الإشتراكية الجزائرية! ـ

لا للعهدة الخامسة! ـ

ليسقط النظام الجزائري! ـ

لتحيا الثورة الإشتراكية الجزائرية!ـ

لتحيا الثورة الإشتراكية العالمية! ـ

وليحيا الكومنترن (س-خ)! ـ


-القسم المصري

 


 

 


 

مناهضة الإمبريالية من منظور ستاليني خوجي هو الطريق الأوحد والصحيح لمناهضة الإمبريالية


إن مصر لاتزال تعاني من نقص أي نوع من الحريات الديمقراطية علي أراضيها وهنالك حالة كبيرة من القمع والإضطهاد والإرهاب, الغضب يكوي قلوب وعقول الشعب, بالأخص بعد أن اراد الفاشيون تغيير الدستور, والذي بالنسبة لنا نحن الشيوعيون لا يعد شياً في الحقيقة ولكن يمثل لنا أن الفاشيين الحثالات ببلدنا الذي يلهثون وراء كل سيد إمبريالي لأجل المال للإبقاء علي النظام والسلامة و لقتال الإرهاب يريد أن يضرب بشكل مفتوح بعرض الحائط كل ما حققه شعبنا الحبيب بدمائه وعرقه وموته وللإبقاء علي هذه المهزلة "للأبد" كما يتمنون.ـ

إننا نراقب عن كثب المواقف ببلدنا والمواقف في البلدان العربية الأخوية الأخري, بالأخص في السودان وسوريا, بل وحتي إننا نراقب الأوضاع وما يحدث في فنزويلا.ـ

ونظراً لما مررنا به هنا في السنوات الأخيرة الماضية يمكننا القول بأن كل سيد إمبريالي يريد أن يشري لنفسه حفنة من الكلاب المطيعة أو قسماً من برجوازية البلد حتي يضمن لنفسه الهيمنة علي الشعوب المقهورة وثروات البلاد في كل مكان في العالم, مثلاً البرجوازية الإمبريالية التركية لديها دماها المتحركة في مصر وسوريا وفي بلدان عربية عدة لخدمة مصالحها الجشعة من خلال الخطاب الديماجوجي الذي يريد إرجاع المملكة العثمانية البربرية الإسلامية القذرة وعن طريق تعظيم "أبطالها" المسلمين, وفي الجانب الأخر إمبريالييون أخرون من جنسيات عدة وبمصالح متناقضة يدعمون فاشيين بأزياء عسكرية, تماماً كما يحدث في مصر, فالسيسي هو وعصابته يمثلون المصالح المريعة والوحشية والنهمة لكل الإمبرياليين العالميين, فالسيسي "يكره" الإسلاميين ليس لأنه مناهض للإرهاب, بل لأن هنالك تناقض بين مصالح أسياده ومصالح أسياد هؤلاء الإرهابيين وهو في الحقيقة لا يفرق عنهم كثيراً. ـ

و يتشاجر كلاً من هؤلاء الحثالات ويريدون إقناعنا بأن الصراع ليس صراعاً طبقياً ولكنها حرب ضد الإرهاب تارة أو حرب لإقامة الشريعة تارة إلخ..

ويجب علينا كذلك أن نفهم الموقف المتخلف للفاشيين الإشتراكيين ببلداننا

ونسأل أنفسنا حتي نكون علي خط واضح

"علي أي أساس خطكم (المعادي 'للإمبريالية') مبني؟"

ففي الحقيقة بينما وقف "يساريونا" بـ"ثبات" ضد العدوان الإمبريالي التركي والجماعات الغاشية المؤيدة للإمبريالية الأخري في سوريا, أصروا علي نفس الوقت علي لعب دور القحبة لقوادها بلا أي خجل!ـ

ومنذ أننا في عالم معولم والبلدان صارت متصلة ببعضها البعض وتشارك حتي نفس الظواهر التي تحدث في كل البلدان, نفس الإمبرياليين الأتراك وقفوا بجانب الفاشي الإشتراكي نيكولاس مادورو جنباً إلي جنب مع الإمبريالية الروسية والإمبريالية الإشتراكية الصينيةي , كلهم وقفوا بجانب الفم الديماجوجي والممثل للبرجوازية الفينزويلية الفاشية الإشتراكية اليسارية, وعلي الجانب الآخر ظهر فجأة ذاك الفاشي الصغير الذي يدعي خوان جواديو بمساعدة الإمبرياليين الأمريكيين وحلفائهم بالأخص إسرائيل والتي بعثت مؤخراً فرقة قوات خاصة علي الحدود البرازيلية ليساعدوا الفنزويليين الفاشيين في حال قيام حرب إمبريالية.ـ

ولكن ما لم يعد بإمكاننا فهمه بعد كل هذا هو أن يساريونا لم يستطيعوا إعطاء منظور واضح لما يسمونه بـ"مناهضة الإمبريالية", أن تكون بجانب إمبريالية وتقف مع الأخريات؟ ماذا يمكننا حتي أن نسمي هذا؟ مرة أخري! إنه لعب دور القحبة لقوادها! لا شئ أو وصف أخر! ـ

الإمبرياليون العالميون لا يهم إن كانوا أتراكاً أم أمريكيين أو روساً أو صينيين إلخ. هم يدعمون فريقاً أو أخر من البرجوازية ببلد ما حتي يوطدوا حكمهم علي هذا البلد لمصالحهم, إنها مصالح جشعة وضد الشعوب, فما هي مهامنا كشيوعيين؟ أن ندعم هذا او ذاك؟ ان نلعب طبقاً لقوانين البرجوازية العالمية و"خياراتها الإجبارية" ؟ أم أن نكسر كل هذه القواعد علي دماغ الرأسماليين العالميين ونحفر بعمق مع الشعوب العاملة في كل مكان قبر هذا النظام القذرة! ـ

إن إشتعلت الحرب بفنزويلا كما في سوريا فلن تكون بطابع طبقي أبداً أو حتي طابع "معادي للإمبريالية" حقيقي, بل ستكون حرباً إمبريالية مريعة مثل تلك التي تحدث ببلداننا , ومن يدري؟ يمكن أن تمتد علي نطاق قاري مثل ما حدث هنا كذلك في البلدان العربية, والتي إنقلبت ثوراتها ضد الشعوب بسبب إنعدام التنظيم وبسبب عدم وجود حزب بروليتاري حقيقي يستطيع قيادة الجماهير العربية والشعوب العربية في أي مكان  لإخراج هذه الشعوب من الجحيم الرأسمالي الإمبريالي الذي نعيشه. ـ

وهذا ما سيحدث بفنزويلا إن لم يكن هنالك حزب شيوعي حقيقي ولن يكون أبداً سوي قسم من الكومنترن (س-خ) , ناهيك عن الأحزاب "اليسارية" وما تسمي "الشيوعية" إلخ. ـ

كلها في الحقيقة أحزاب ومنظمات فاشية إشتراكية وتابعين لمنظمات إشتراكية فاشية عالمية. ـ

إن القتال في عالمنا المعولم لم يعد قتالاً في بلد واحد, القتال في عالم معولم ليس قتالاً ضد قوة إمبريالية واحدة دون الأخري, القتال في عالم معولم ليس فقط قتالاً ضد الشكل الرئيسي للنظام الرأسمال العالمي بل لكل أشكال الفاشية الإشتراكية والتحريفية التي تريد خداع الشعب البطولي العالمي في كل العالم! حتي القتال ضد الصهيونية لم يعد فقط علي كاهل الشعوب العربية بل صار ضرورة لكل شعوب العالم وشعب فنزيلا خصوصاً نظراً لهذا التهديد الذي تمثله إسرائيل علي الشعب الفنزويلي البطولي الذي ساند دائماً هو كذلك الشعب العربي الفلسطيني بالتضامن.ـ

إن الكومنترن/س-خ متبعاً للمثال العظيم للرفيق أنور خوجة في قتاله ضد كل الإمبرياليين العالميين وبأقنعتهم "المتخلفة" هو المنظمة الوحيدة فقط التي تمثل موقعاً صحيحاً معادياً للإمبريالية, وسنكمل السير علي هذا الطريق! ـ

إن كان هنالك حزب عالمي يمكنه أن يوحد نضالات كل الشعب العامل في العالم فهو بلا شك الكومنترن/س-خ وأقسامه!ـ

ليحيا الكومنترن (س-خ)! ـ

لتحيا الثورة الإشتراكية العالمية! وليحيا نضال كل الشعوب العاملة في العالم! ـ

 

 

الصهيونية والرجعية العربية, في حِلفٍ صليبي


هذه الأيام تظهر إتجاهات واضحة "صديقة" ومفتوحة من الفاشيين العرب والملوك والرؤساء البرجوازيين الرجعيين علي حد سواء تجاه المحتلين الإسرائيليين الفاشست (ويكأنه شئ جديد ولكنه أتي هذه المرة بشكل فاضح وبلا أي شعور بالعار) بالأخص لو شاهدنا ما حدث في مؤتمر وارسو ذاك, علي أي حال إن كل هذا يحدث لتمرير الخطة القذرة المعروفة "بصفقة القرن" والتي سبق وأن شرحناها في نداءات سابقة لنا, وبموجز هي لطرد كل الشعب الفلسطيني من وطنه وإلغاء حق رجوعه, لكن هذا لن يحدث أبداً,إن هكذا موقف لهو تعيس لأن الصهاينة وبمساعدة من البرجوازية العربية الغنية يحاولون إرشاء سكان القدس العرب البطوليين, لكن في الحقيقة باءت هذه الخطة بالفشل, فاستعانوا برفع الضرائب علي الفلسطينيين وبالطبع لم يقدر الشعب علي احتمال هذه الضرائب وواجهوا السجن والطرد وتدمير منازلهم ومصادرتها علي يد الجيش الفاشستي الإسرائيلي بمساعدة المستوطنين "البريئين". وكالعادة البرجوازية العربية الرجعية هي وإعلامها تمثل البكاء علي ما يحدث للشعب الفلسطيني المسكين بينما تقوم بمصافحة الايدي مع الإسرائيليين تحت الطاولة, البرجوازية الفلسطينية وبكل أقسامها فقدت تماماً أي دور لها أياً كانت فتح أو حماس فكلهم صاروا كلاباً وخدماً للإمبريالية العالمية والصهيونية العالمية.ـ

العامل الفلسطيني والفلاح الفلسطيني والمرأة الفلسطينية والأسر الفلسطينية المهجرة والفقيرة كلهم يعانون داخل وخارج الكيان الصهيونية الذي يريد أن يعلن نفسه في الوجود كدولة فعلية تلغي وتمحي الوجود الفلسطيني.ـ

إن الإمبريالية العالمية, والبرجوازية الرجعية العربية لم يساعدوا ولن يساعدوا الشعب الفلسطيني الذين يعاني لعقود من الصهيونية والرجعية العربية علي حد سواء! ـ

وإن كان هنالك حقاً طريق لتحرير الفلسطينيين فهو إنشاء قسم فلسطيني بالكومنترن(س-خ), القسم البروليتاري الفلسطيني سيكون الضامن الوحيد لنصر وتحرير الشعب الفلسطيني متبعاً المثال العظيم والتاريخي لقتال الشعب الألباني البطولي مقتاداً بالرفيق أنور خوجة وحزب العمل الألباني ضد إثنتين من أعتي الماكينات العسكرية الفاشية في ذاك الوقت, فقط قسم فلسطيني بالكومنترن (س-خ) يمكنه ضمان البرجوازية الفلسطينية التي وقفت عائقاً ضد تحرر الشعب الفلسطيني من خلال خياناتها, أي "حل" أخر سيعتبر طريقاً مغلقاً, وكذا الأمر ينطبق علي بقية البلدان العربية, لا شئ أخر سينحد الشعوب العربية من الجحيم الإمبريالي الرأسمالي سوي الثورة الإشتراكية مقتادةً بأقسم الأممية الشيوعية (ستالينية-خوجية) ! ـ

ليحيا نضال التحرير في فلسطين ! لأجل التحرر الوطني والإشتراكية! ـ

الموت للبرجوازية والرجعية العربية! ـ

لتحيا الثورة الإشتراكية الفلسطينية! ـ

ضد المحتل والخونة المحليين! ـ

ليحيا الكومنترن/س-خ! قائد الثورة الإشتراكية العالمية! ـ

 

 

 

 

 

رسالة تضامن

 

نقوم اليوم مع أقسام الأممية الشيوعية٠(ستالينية - خوجية) بإحياء ذكري إستشهاد البطلين روزا لوكسمبورج وكارل ليبكنخت الذين قد قُتلا علي يد عصابات عسكرية يوجهها الحزب الإشتراكي الديمقراطي (الفاشي الإشتراكي) ، ونظراً لنقص المواد المترجمة بالأخص للرفيق كارل ليبكنخت فقمنا بترجمة إحدي نصوصه الثورية «نداءٌ للثورة» كدين بسيط نؤديه في الذكري المائوية لشخصية شيوعية لم تطلع علي أعمالها الحركة الشيوعية المصرية والعربية وقمنا كذلك بنشر أعمال لروزا للوكسمبورج. ـ
لتحيا ذكري الشهيدين روزا وليبكنخت! ـ
الموت للفاشية الإشتراكية ! ـ

-القسم المصري
13-1-2019 

 

 

روزا لوكسمبورج وكارل ليبكنخت

أرشيف

 

 

2019

عاشت الستالينية الخوجية

 


ثمانية عشر عاماً من الأممية الشيوعية (ستالينية خوجية) ! ـ 

ثمانية عشر عاماً من القتال ضد شتي أنواع التيارات التحريفية والتحريفية الجديدة ! ـ

ثمانية عشر عاماً من النضال ضد الرأسمالية والإمبريالية والرجعية العالمية! ـ

يا رفـاق ! ـ

إننا نبعث بتحايانا لكل الأقسام الشقيقة ونعبر عن سعادتنا في الذكري الثامنة عشرة لإنشاء الكومنترن (ستاليني خوجي) ، هذه الأممية الشيوعية العظيمة التي قد وُلِدَت بنهاية العام ٢٠٠٠ ، إن هذه الذكري السعيدة ليست الشئ الوحيد الذي نستذكره لهذا اليوم فقط ، إنها أيضاً ذكري إنشاء الحزب الشيوعي الألماني/ماركسي-لينيني الذي أنشأه الجندي الأممي المجهول في الحركة الشيوعية العربية والمصرية ومثال عظيم يحتذي به للشيوعيين في عصرنا وهو الرفيق العزيز إرنست أوست ، والذي يقوم خلفائه وأبناء حزبه ورفاقنا بقيادة الرفيق فولفجانج إيجرز برسم طريق العالم الجديد علي أنقاض العالم الفاشي القديم وتحت راية الكلاسيكيين الخمسة للماركسية اللينينية، لقد إتبع إرنست أوست التقليد البروليتاري الألماني وأنشئ الحزب في نفس يوم إنشاء الحزب الشيوعي الألماني القديم للرفيق الشهيد إرنست تايلمان والذي يعد جندياً مجهولاً للبروليتاريا الألمانية في بلداننا ، والتي تأتي كذلك الذكري المائوية لإنشاء حزبه اليوم!ـ

رفاقنا الألمان ، الشيوعيون الألمان، البروليتاريون الألمان ، قد نجحوا في لعب دور أممي في إيقاظ الحركة الشيوعية العالمية، من خلال خط عام بروليتاري وحازم والذي يمثل لنا ولكل شيوعي حقيقي مرشداً لإنتصار الثورة الإشتراكية العالمية ، إننا نحيي كل رفاقنا من كل الأقسام ، ونحيي القسم الألماني في هذه الذكري الجميلة والتي تعد حدثاً مهماً للطبقة العاملة الألمانية والتي أصبحت لاحقاً ذكري حدث مهم للطبقة العاملة العالمية والبروليتاريا العالمية بأكملها !ـ

لتحيا الأممية الشيوعية (ستالينية خوجية) !ـ 

لتحيا الذكري الثامنة عشر لإنشاء الكومنترن (س-خ) !ـ

لتحيا صداقة جميع أقسامنا !ـ

لتحيا الثورة الإشتراكية العالميـة! ـ

–القسم المصري

 

 

 

الخبز! - سلام! - الحرية!

 

 

 

 

البرنامج العالمي لحماية وصيانة الحيــاة

2018-11-21
َكتَبَهُ فولفجانج إيجرز
وتبناه الكومنترن (س-خ)
التعديلات والإضافة بصدد البرنامج مؤجلة

 


مقتطف من كتاب الرفيق وولفجانج إيجرز "اللينينية - إشارة لنجاح الثورة العالمية"

 

إذا بداءت الثورة الإِشتراكية فهي تبداء في أكثر الأوقات الحرجة والمتعلقة بظروف المعيشة التي تَمَسُ الغالبية العظمي من سكان العالم, في هذه اللحظة يكون من الهام جداً التغلب علي هذه المجاعة, يظهر وبوضوح الإختلاف بين سياسات البرجوازية العالمية والبروليتارية العالمية بصدد إنهاء المجاعة العالمية, دكتاتورية البرجوازية العالمية تعني "دعماً" بالكلام فقط ومجاعة عالمية بشكل حتمي, الأممية البروليتارية تطابق كلامها بأفعالها, دكتاتورية البروليتاريا العالمية تنهي المجاعة الرأسمالية الحتمية عن طريق الثورة الإشتراكية العالمية, الثورة العالمية المضادة تستعمل المجاعة كسلاح ضد ضد الثورة العالمية, تذكروا! - , لو لم يهزم البلاشفة الجوع لما أستطاعوا أن يهزموا الثورة المضادة, الثورة المضادة مَنهَجت المجاعة وأدرجتها بشكل منظم بين البروليتاريا الروسية والسكان الزراعيين كسلاح وأداة حرب طبقية ضد الثورة. ـ

الوقت قد حان لبداية الثورة العالمية علي أساس تحالف ثوري حازم مع الفلاحين الفقراء, الثوريون المُجَوَّعونَ لا يستطيعون القتال, وكيف يمكننا حشد الجماهير الذين ينا يناضلون حتي الموت؟ أولاً يجب أن نعطي الدعم للطبقة العاملة ونساعد الجماهير المُفقَرة للنجاة, بالأخص من الجوع القروي العالمي, الإحتياجات البسيطة للحياة يجب أن تُلَّبَي بأسرع وجه, هذا أول ما ستفعله الثورة العالمية, فبدون قوت حياة وفير وكافي من القوي المتحالفة لا يمكن للثورة البروليتارية العالمية أن تستمر طويلاً وستعاني هزيمة مرة قبل أن تبدأ في إنتشارها, لينين قال كثيراً أن الشخص يجب أن يتحمل ويثابر حتي إتيان الثورة العالمية, وحتي تأتي أخيراً فالصبر والمثابرة يكملان فترة وعصراً كملاً, فالثورة العالمية الإشتراكية الناجحة تحتاج أُسُساً مادية لا تنضب بل وبإستمرار تنتشر وتتوسع, إذا أرادت البروليتاريا العالمية أن تبداء بالثورة العالمية , فيجب عليها أن تأخذ أولاً شيئاً تستطيع إطلاق النيران به وشيئاً حتي تأكله, وإذا أرادت أن تجذب الجماهير الكادحة لصفها فيجب عليها أن تشبع الجوع الجماهيري, ولتحشدهم لأجل قضية الثورة العالمية. ـ
«في مرسوم الحقوق نتقدم للأمام, وبتأييد كل الإنسانية ببرنامج إقتصادي خاليٍ من العيوب لإستعادة قوي الإقتصاد العالمي بالإنتفاع من المواد الخام, أياً يكن وجودها,و ما نأخذه بعين الإعتبار وبأهمية هو أنه يجب أن لا يكون هنالك مجاعة في أي مكان, أيها الرأسماليون أنتم لا تستطيعون إنهائها ولكننا نحن نستطيع! - , نحن نتحدث إلي سبعين بالمائة من سكان العالم, هذا بالطبع لنشر التأثير, وأياً يكن ما سيأتي من الخطة, فلا إستثناءات يمكن أن تُأخذ من زاوية الإقتصاد, المنظور الإقتصادي للحقوق هام جداً, وبغض النظر عن أياً ما كانت تشير إليه أم لا» (لينين, الأعمال المُجَمَعة, المجلد 31 , ص.453-ص.454, النسخة الإنجليزية) ـ

لينين قد عَلَم بأن عالماً ممزقاً بالرأسمال العالمي ستكون أول مهمة فيه هي إنقاذ البروليتاريا العالمية, أكثر الطبقات والقوي إنتاجية في البشرية كلها هم العمال, الشعب العامل, ولكن حتي نستطيع جذب هذه القوي المنتجة في الحياة فالبروليتاريا العالمية تريد الطعام, و تحتاج تحالفاً مع الفلاحين العاملين, بدون البروليتاريا العالمية وبدون الشعب العامل وبدون خدمة الفلاحين الفقراء وبدون إحداث تغيير جذري للظروف, الرأسمالية العالمية ستعود مرة أخري, ومسألة الإشتراكية العالمية يمكن أن يتم تُمَسَ بضر فقط بهذه الطريقة.ـ

وفقط بأشد الجهود المبذولة من قوي كل البروليتاريا العالمية والفلاحين الشغيلة يمكنها إنقاذ العالم من المجاعة وتأمين إنجازات الثورة الإشتراكية العالمية قبل هجمات الطبقات المُستَغِلَة العالمية, وبحل مشكلة الطعام العالمية والتي هي أكثر إشكاليات العالم تعقيداً وإشتعالاً في الثورة العالمية, فهذا سيصبح في المقام الأول مهمة تعليم سياسية وإقتصادية, لذل فالقتال للخبز هي مشكلة تخص البروليتاريا العالمية. ـ

السبب الرئيسي للمجاعة هي الرأسمالية, الماكينة الرأسمالية العالمية سببت مجاعة ممنهجة يجب أن يتم إنهائها وتدميرها.ـ , ولكن يجب أن نحاذر! ـ لا الرأسمالية المسحوقة أو التي في طور موتها يمكنها أن تشبع الشعوب الجائعة, فقط الإشتراكية العالمية يمكنها أن تُطعِمَ العالم وتشبعه.ـ , وحتي تنتهي كل ظروف الإستغلال , وتنتهي الولائم في القصور المترفة بينما يجيع الأخرون, ليس قبل أن ينتهي هذا , لو كل هذا إنتهي بدون رجعة, يجب علينا وضع سلاحنا والذي حطمنا به الرأسمالية العالمية علي أُهبَّةِ الإستعداد.ـ

معركة الخبز للعالم هي نضال الإشتراكية العالمية, و إمكانية تَمَلُّك الخبز من خلال القوي البروليتارية العالمية المسلحة هي أساس الثورة البروليتارية العالمية, وللتكفل بشكل دائم بالتوزيع العادل للخبز, هنا تكمن أسس الإشتراكية العالمية, الحل الصحيح لمشكلة الطعام العالمية تقرر إنتصار أو هزيمة الثورة البروليتارية العالمية وفوقها البروليتاريا يجب أن تستعد قبلها بالسلاح. ـ

البروليتاريا العالمية ستكمل إتباعها لسياسة التغذية المعروفة بقروض الدولة المدفوعة لهؤلاء الذين ينتجون فائض الطعام بيت الجماهير الجائعة, وطبقاً لهذا التوجيه اللينيني سنضع ثلاث شعارات أساسية : ـ

-        المركزة العالمية للغذاء والنقل
-        الدمج العالمي لبروليتاريا كل البلدان
-        التنظيم العالمي  لجيش الفلاحين الفقراء العالمي

«العالم بأسره ووحدات عمال المدن والعمال الصناعيين قد إتحدوا وإتحدوا بشكل مجمع, ولكن من الصعوبة أن نشهد وجود محاولات في كل أماكن العالم تهدف للتوحيد بشكل مستمر ودائم لهؤلاء الذين يدخلون في الصناعة الزراعية ذات النطاق الصغير, ولأنهم يعيشون بعيداً عن المدن وفي جهل تمت إعاقة تطورهم بسبب ظروف حياتهم» (لينين, الأعمال المُجَمعة, المجلد27, ص.436, النسخة الإنجليزية) ـ
مهام تنظيم الإقتصاد الزراعي الجمعي علي نطاق عالمي هي مهمة عظيمة, ولكن يجب أن تُحَل, لأنها ذات أهمية كبري للثورة العالمية, وبدون دعم الفلاحين الفقراء البروليتاريا العالمية لا تستطيع الدفاع عن نفسها, وسيعاني العمال جراء هذا من الجوع, وحل مشكلة الطعام العالمية سيكون مستحيل, البرجوازية العالمية تضارب بالجوع العالمي وتستخدمه كأداة وسلاح عالمي ضد هؤلاء الذين يريدون ان يحرووا الشعوب الجائعة, ولفعل هذا فالطبقات الحاكمة تدع "العالم يموت جوعاً أثناء الثورة الإشتراكية" – بكل معني الكلمة, فكلما جاع العمال كلما زاد الضغط عليهم وعَظُم , وبأيادي الأغنياء ورجالهم, فهذايحدث في العالم كله. ـ

الفلاحون حول العالم سيدركون أن الثورة الإشتراكية العالمية تعني تحويل القوة وهذا يعني مرة أخري بأن الثورة العالمية ستلبي الخبز للجوع بكل ثمن وبكل الطرق. ـ

وعن طريق الثورة العالمية, الجوع سيسبب عالمياً تقسيماً طبقياً واضحاً بين الفلاحين, الثورة العالمية تنشر تعاطفها مع البروليتاريا العالمية التي تنكر ذاتها مع إشتعال الثورة الإشتراكية العالمية, البرجوازية العالمية تغترب أكثر وأكثر عن الفلاحين (وليس فقط الفلاحين) وبزيادة الضغط علي الفلاحين والبرجوازيين الصغار علي العموم, البرجوازية العالمية تقود أجزاء كبيرة من البرجوازية الصغيرة للسلاخ في معسكر الثورة العالمية البروليتاري, أما الفلاحون الرأسماليون الأغنياء الذين تمت رشوتهم ووقفوا ضد الجياع وإستفادوا من الجوع سيبقون أقلية والثورة العالمية ستسحقهم. ـ

قوة البروليتاريا العالمية تحصل علي قوتها عندما يقوم الفلاحون بجمع ثمار أعمالهم لأول مرة علي نطاق عالمي, وعندما يوجهون الغذاء لعمال المدن في كل بلدان العالم, المقاومة الغاضبة للبرجوازية العالمية وكل محاولتها لإيقاف الفلاحين وتحريضهم علي العمال ستفشل علي يد البروليتاريا العالمية, عن طريق التنظيم العالمي للفلاحين في العالم, العمال والفلاحين رفاق السلاح مع بعضهم البعض وكلاهما ينضمان لجيش البروليتاريا العالمية.

البروليتاريا العالمية يجب أن تعرف أن البرجوازية العالمية تقوي ثورتها المضادة أكثر وأكثر, وكل ما أقتربت الثورة العالمية فستظهر الثورة العالمية وتبين لما هي قيمة وضرورية, ونعني بهذا كيف نتعلم الدفاع بسرعة عن مكتسباتنا, الخبز والسلام والحرية ! فقط الإِشتراكية العالمية, والعمل المستمر والقوة العظيمة والتفاني في وحدة العمال والفلاحين حول العالم سيجعلنا نتأكد بأن لا بلداً واحداً في العالم علي الأرض سيعود جائعاً مرة أخري. ـ

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

 

عاشت الستالينية الخوجية

 

Long live Stalinism-Hoxhaism ! (English)


RROFTE STALINIZEM-ENVERIZMI! (Albanian) SHQIPTAR


Es lebe der Stalinismus-Hoxhaismus ! (German) DEUTSCH

Да здравствует сталинизм - Ходжаизм ! (Russian)

გაუმარჯოს სტალინიზმ–ხოჯაიზმს! (Georgian)

Viva o Estalinismo-Hoxhaismo! (Portuguese)

Viva Stalinismo-Hoxhaismo! (Italian)


斯大林霍查主义万岁! (Chinese)


Viva el Stalinismo-Hoxhaismo! (Spanish)


Vive le Stalinisme-Hoxhaisme! (French)


At zije Stalinismus-Hodzismus! (Czech-Slovak)


Ζήτω ο σταλινισμός - χοτζαϊσμός! ! (Greek)


Živeo Staljinizam - Hodžaizam! (Bosnian)

! زنده باد استالینیسم-خوجهئیسم (Farsi)

Niech zyje Stalinizm-Hodzyzm! - (Polski) 

Længe leve Stalinismen-Hoxhaismen (Danish)

Hidup Stalinisma dan Hoxhaisma! (Malay) Bahasa Melayu

Staliniyamum-Hoxhaiyamum niduzhi vazga (Thamil)

Viva o Stalinismo e o Hoxhaísmo (Português Brasil)

स्टालिनबाद-होक्जाबाद जिन्दाबाद! (Nepali) 

Trăiască Stalinism-Hodjaismul! (Romanian)

Viva l'Estalinisme-Hoxaisme! (Occitan) 

عاشت الستالينية الخوجية (ARABIC)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تـواصل معنـا

com.2000@protonmail.com

 

 

الثورة العالمية

أرشيف الجهاز المركزي

أرشيف

2018

 


المكتبة

 

 

:قسم كل العرب

قائمة البلدان العربية

Flag of Algeria

الجزائر

الأحواز ،

Flag of Bahrain

البحرين

Flag of Egypt

القسم المصري

Flag of Iraq

العراق

Flag of Jordan

الأردن

Flag of Kuwait

الكويت

Flag of Lebanon

لبنان

Flag of Libya

ليبيا

Flag of Morocco

المغرب

Flag of Oman

عمان

Flag of Qatar

قطر

Flag of Saudi Arabia

السعودية

فلسطين

Flag of Sudanالسودان

Flag of Syria

سوريا

Flag of Tunisia

تونس

Flag of United Arab Emirates

الإمارات

Flag of Western Sahara

الصحراء الغربية

Flag of Yemen

اليمن

 

 


مُعَلِّموا الماركسية-اللينينية الكلاسيكيون الخمسة

 

ماركس - إنجلز


 

 

لينين


 

 

ستالين

 



أنور خوجة

 

 


 

أقسام بلغات أخري

القسم الألباني

القسم الجورجي

القسم الألماني

القسم الروسي

 

أقسام تحت الإنشاء

القسم اليوناني

القسم البولندي

القسم اليوغوسلافي

قسم العالم العربي

القسم الإيطالي

القسم البرتغالي

القسم الأمريكي 

 

 

طريق الأممية الشيوعية

(الجهاز النظري للكومنترن)

 

الأغاني الثورية

 

 

الأدب الثوري العالمي

 

 

فيديوهات

 

 

لائحة بكل بلدان العالم

 

قسم قارة أفريقيا

 


شروط القبول والإنضمام للأممية الشيوعية

 


جهازنا المركزي بلغات أخري

الفرنسية


حول الكومنترن

فايسبوك

إنضم إلينا

 

أسئلة و إجابات

القوانين التنظيمية

برنامج الأممية الشيوعية

المنصة الخاصة بالأممية الشيوعية

 

 


ح.س.خ.ع

الحركة الستالينية-الخوجية العالمية

 


أ.ح.إ.ع

الأممية الحمراء لإتحادات العمل

 


أ.ش.ش

أممية الشبيبة الشيوعية

القسم الصيني بأممية الشبيبة الشيوعية


أ.م.ش

أممية المرأة الشيوعية

 


 

أ.ت.ش

أممية التضامن الشيوعي


كريستاينتيرن

أممية الفلاح الأحمر

 


إ.أ.ك.ث

الإتحاد الأممي للكُتاب الثوريين

 


مستندات أساسية


 

نداء لإعادة إنشاء الكومنترن

تمت كتابته بعام ٢٠٠٠ يوم ٣١ ديسمبر وبمقتبل العام الجديد


 

منصة العالم الثورية

إعلان البرنامج العالمي

السابع من نوفمبر لعام ٢٠٠٩

 

PDF


 

أنور خوجة المؤسس الخامس للماركسية-اللينينية وإعادة إنشاء الكومنترن

 


 

الخط العام

الثورة البروليتارية الإشتراكية العالمية–الإستراتيجية والتكتيكات

باللغة الألمانية

PDF


الترجمة الإنجليزية للخط العام الخاص بالكومنترن [س-خ]

مقدمة

الجزء الأول

الجزء الثاني

الجزء الثامن

تنويه:الأجزاء الأخري المفقودة سيتم ترجمتها ونشرها في أقرب فرصة


 

٢٠٠٣

بيان حزب العالم البلشفي

 


 

أنور خوجة

الكلاسيكي الخامس للماركسية-اللينينية وأُسس الخوجية

 


 

أُسس متعلقة بالمسألة الستالينية

 

PDF

كتاب باللغة الألمانية-مقتطفات

في ملف PDF


 

ما هي الستالينية-الخوجية؟ 

كتاب باللغة الإنجليزية 

 


 

ماذا تريد الأممية الشيوعية؟

برنامج كومونة العالم، رقم ١

 




- ما هي الماركسية ؟ ـ

• – ”الماركسية هي علم قوانين تطور الطبيعة والمجتمع و علم ثورة الجماهير المُسْتَغلَّةِ والمضطهدة ، وعلم إنتصار الإشتراكية في كل البلدان ، وعلم بناء المجتمع الشيوعي.“ ـ

«ي.ستاليـن» ـ


- ما هي اللينينية ؟ ـ

• – ”اللينينية هي ماركسية عصر الإمبريالية والثورة البروليتارية ، وبشكل أكثر دقة ؛ اللينينية هي نظرية وتكتيكات الثورة البروليتارية عموماً ونظرية وتكتيكات دكتاتورية البروليتارية خصوصاً.“ـ

«ي.ستاليـن» ـ


ما هو مفهوم الستالينية الخوجية ليومنا هذا؟

• – ”الستالينية هي الماركسية اللينينية في فترة التحول من الإشتراكية في «بلد واحد» إلي الإشتراكية علي نطاق عالمي بشكل عام ، وفترة التحول من الإشتراكية إلي الشيوعية في هذا البلد الواحد خصوصاً.“ ـ

«الكومنترن/س-خ» ـ


-ما هي الخوجية ؟ ـ

• – ”الخوجية هي الماركسية اللينينية حول إنتصار ثورة الشعب ضد إحتلال فاشي وتحولها بنجاح لثورة إشتراكية وبناء الإشتراكية في بلد صغير تحت ظروف معسكر الإشتراكية العالمية للرفيق ستالين ، وبالإضافة لذلك الخوجية وبشكل عام هي النظرية الماركسية اللينينية وتكتيكات النضال لمعاداة التحريفية ومعاداة الإمبريالية والإمبريالية-الإشتراكية في فترة إستيلاء التحريفية علي السلطة ،وبشكل خاص هي نظرية وتكتيكات دكتاتورية البروليتاريا تحت ظروف الحصار الرأسمالي التحريفي.“ـ

«الكومنترن/س-خ» ـ


ما هو تعريف الستالينية-الخوجية ليومنا ؟ ـ

• – ”الستالينية الخوجية هي نظرية وتكتيكات الثورة البروليتارية العالمية بشكل عام و نظرية وتكتيكات دكتاتورية البروليتاريا العالمية بشكل خاص.“ ـ

«الكومنترن/س-خ» ـ


-ما هي الحركة الستالينية-الخوجية العالمية؟ ـ

•– ”الحركة الستالينية الخوجية العالمية هي (١)* الحركة العالمية للمعلمين الكلاسيكيين الخمسة للماركسية-اللينينية و (٢)* هي الحركة الثورية البروليتارية العالمية ؛ لأجل (٣)* إنتصار الثورة الإشتراكية العالمية و (٥)* لدمار الرأسمالية العالمية و (٦)* لبناء دكتاتورية بروليتارية عالمية وأخيراً (٧)* لبنـاء عالم إشتراكي.“ ـ

«الكومنترن/س-خ» ـ



جمهورية ألبانيا الإشتراكية الشعبية

(وقت وجود أنور خوجة)

albania


 

من يتطوع لترجمة مستندات الكومنترن/س-خ؟


رجاءً إبعثوا لنا ما ترجمتوه علي الإيميل التالي 

com.2000@protonmail.com 

شكراً مقدماً !ـ


في الواحد والثلاثين (٣١) من ديسمبر قرر الكومنترن (س-خ) تنفيذ خطة العام (٢٠١٢) ـ

الكومنترن يبحث عن متطوعين لترجمة أهم  أعماله النظرية  بأكبر قدر ممكن من لغات العالم. ـ

 في الوقت الحاضر  ،البناء الأيديولوجي للكومنترن (س-خ) والمهمة الأساسية ونشر أفكارنا الستالينية-الخوجية تعد هامةً جداً للكشف عن الحركة الستالينية-الخوجية العالمية ولإنتصار الثورة الإشتراكية العالمية ! ـ

فقرر الكومنترن (س-خ) نشر أهم  المستندات الأساسية في العام ٢٠١٢ بأكثر اللغات تحدثاً في العالم ويفضل أن تكون بالعربية أو البنغالية أو الصينية  أو الفرنسية أو الهندية أو الأوردية أو اليابانية أو الإسبانية. ـ

 هذه المهمة لا يمكن أن تنجز  بدون مساعدة المترجمين المتطوعين وإليهم ننشر هذا النداء الهام !ـ 

رسالة إلي مترجمي مستندات الكومنترن (س-خ) ـ

ترجمة ٦٠ صفحة  - أول خطوة ثورية لك!ـ 

وحتي تنشر علي موقعنا فيما بعد بلغات عديدة ـ

أنت مترجم !ـ

أنت تنتمي إلي نخبة مرموقة من المترجمين تساعد أمةً من العالم بأسره تتحدث فيما بينها بهذه اللغة ، أنت طليعتهم ! ـ 

أنت تحب هذا الشعب ، وهؤلاء العمال العالميين التي تنتج أيديهم ما نأكل وما نلبس وما نستعمل ، والتي بالتالي تسهل حركة حياتنا وهذا الشعب بالمقابل يحبك أيضاً ! ـ

لذا فسنجيب العمل بالعمل والحب بالحب وسنصلهم ببعض فعليك بالمعرفة وبوعيك العالي ، وتوحيد العالم بعملك ! ـ

كنت دانماركياً أو يونانياً أو عربياً أو صينياً ، لا يهم! فعملك سيخدم عمال العالم بأسره والذين يمثلون ٩٩٪ من البشر ! ـ 

قم بترجمة مستنداتنا بما فيها "إعلان البرنامج العالمي للكومنترن/س-خ" بلغتك التي تجيدها ، فعمل ١٠ أيام من الترجمة بالنسبة إليك مع هذا الحماس الإنساني الشبابي سيقرب الملايين من الناس إلي إعفائهم وخلاصهم من هذا النظام الإجتماعي الميت والإستغلالي الذي عفا عليه الزمن ! ـ

لقد قمنا مسبقاً بترجمة المستندات  بأربع لغات من اللغة الأصلية(الألمانية) إلي الإنجليزية والروسية والبرتغالية والجورجية وأشركنا تحتها أسمائنا المستعارة الثورية ونشرت علي موقع الأممية الشيوعية (الستالينية-الخوجية)ـ

 ciml.250x.com

وبهذا نقدم مساهمتنا الممكنة في هذا العمل التاريخي الكبير الممتلئ بالحماس الكبير والذي يجبرنا ويشجعنا علي إكمال هذا العمل بأكبر دافع روحي !ـ

سيكون عملاً من ١٠ أيام ليس منه أي فوائد مادية أو تجارية ولن يكون اسمك معروفاً في السنوات القادمة ، بل سيكون في المستقبل في تاريخ البشرية الجديد والذي ستكتبه الطبقة العاملة العالمية وسيكتب اسمك بحروف من ذهب كشخص واعيٍ تغلب علي الوقت وأمكنه النظر إلي المستقبل بعينيه ، سيكون خلفائك فخورون بك !ـ

ولن تتلقي أي شكر علي هذا العمل لأننا نعتقد بحق أنه واجب ودين إنساني عليك وعلينا لأجيال المستقبل القادمة والتي ستذكرك وتقدم لك الشكر والحب بلا حدود علي ما صنعت 

-رفاقك المخلصون

الكومنترن/س-خ

بتاريخ١١/٢/٢٠١٢