Middle East

LEBANON

 

 

 

 

LEBANON

 

Beirut

 

4,822,000

10,400 km2

Official name: The Republic of Lebanon (al-Jumhuriya al-Lubnaniya, or Lubnan)

Lubnan is probably derived from the Aramaic laban (as white as milk), because of its snow-clad mountains.

Lebanon is located on the eastern shore of the Mediterranean Sea. The country borders the Mediterranean Sea in the west, Syria in the north and east, and Israel in the south. Its surface is officially 10,400 square kilometres; small parts of the border territories are contested. From north to south, Lebanon totals 215 kilometres; from east to west, at its widest, it extends across 89 kilometres. The coastline is 225 kilometres long, Lebanon’s land boundaries total 454 kilometres: 375 kilometres with Syria and 79 kilometres with Israel.

The climate is Mediterranean: mild to cool, with wet winters and hot, dry summers. The Lebanese Mountains can experience heavy winter snowfall. The highest peaks are covered with snow six months a year (hence the name).

Lebanon was the heartland of historical Canaan, situated along the Eastern Mediterranean Coast. It was later called Phoenicia by the ancient Greeks. The Phoenician ports of Tyre (Sur), Sidon (Saida) and Byblos were important centres of trade and culture in the 1st millennium BCE. However, it was not until 1920 that the current state was founded. Throughout the centuries, partly due to its rugged mountainous geography, Lebanon has been known for its role as a safe haven for persecuted minorities. From the 7th century CE onward, Christians fleeing persecution elsewhere in the region found a refuge in northern Lebanon, where they founded the Maronite Church. In the 11th century, religious refugees from Egypt introduced the Druze faith. Meanwhile, Arab tribes settled in southern Lebanon.

 

!عاشت الستالينية-الخوجي

ARABIC SECTION

(under construction)

 

 

 

2018

 


أنور خوجة - مقتطف من كتاب «تأملات حول الشرق الأوسط»/مستخلصة من المذكرات السياسية


بتاريخ

٢١ سبتمبر عام ١٩٨٢/يوم الثلاثـاء


جريمة خطيرة ضد الفلسطينيين في بيروت


جريمة خطيرة قد أرتُكبت هذه الأيام في مخيمان فلسطينيان هما صبرة وشتيلا في ضواحي بيروت الغربية ، ومن غروب شمس السابع عشر حتي الثامن عشر من سبتمبر كانت وحدات مسلحة يقال أنها «الكتائب اللبنانية» ووحدة منشقة يقودها الرائد حداد والتي قد أُعِّدَت ودُرِّبتَ وتم تمويلها من قِبَل الحكومة الإسرائيلية ، وقاموا بدخول المخيمان اللذان قد تمت محاوطتهما من خلال نقاط تفتيش للجيش الإسرائيلي، وقاموا بإطلاق النيران بأكثر الطرق همجيةً وقتلوا أكثر من ألف وخمسمائة برئ أعزل من الفلسطينيين بينهم نساء وأطفال وعجائز وأولاد وبنات ومرضي وغيرهم ، وبدون تفرقة ، وفي بعض الأحيان قاموا بإبادة عائلات بأكملها في ملاجئهم ، هذه الجريمة قد بداءت في جُنح الظلام وكان هناك تعتيم إعلامي عليها لأكثر من ٢٤ ساعة ، وفي هذه الأثناء هرب المعتدون وقاموا بتأمين طرق سيرهم ، وكما ذكرت وكالة الأنباء بأن الصحفيين قد علموا متأخراً بهذه الجريمة البشعة من خلال جهد الفلسطينيين الذين بقوا علي قيد الحياة ولكن ظلوا في موقع المجزرة خائفين جداً ـ ـ

سبب هذا الحدث سخطاً كبيراً في كل مكان ، فقد بداءت الإحتجاجات والمطالبات بمحاسبة مرتكبي هذه الجريمة اللا-إنسانية ، والدوائر السياسية والعسكرية الإسرائيلية تحاول تبرئة نفسها عن طريق القول «بأنهم لا يعلمون شيئاً عن ما حدث» وهكذا أقاويل ، وبالرغم من ذلك عدد من التصريحات المتناقضة قد طرأت فضلاً عن حقيقة أن هذين المخيمين كانا في المنطقة التي تحيطها وتفصلها نقاط التفتيش والتحكم لجيش الإحتلال الإسرائيلي في بيروت ، وأيضاً رئيس الحرب ورئيس الوزراء بيجين علم بالجريمة وكان له يد فيها ، وقيل إن شارون وزير الدفاع الذي يترأس الوحدات القتالية بلبنان ورئيس هيئة الأركان العامة قد إرتكبا هذه الجريمة تحت الغطاء الصامت للقوات الإسرائيلية وبالتالي منعت ظهور الخبر وعتمت عليه ـ ـ

الجريمة التي قد أرتُكبت في صبرة وشتيلا جِّدُ خطيرة حتي أنه في تل أبيب بداء هياج ومطالبة بـ «إظهار الحقيقة» و «معاقبة المسؤلين» لأجل الحفاظ علي «شرف» الشعب الإسرائيلي ! ـ

علي التلفاز وهذه الأيام رائيت مناظر مريعة للمجزرة التي أرتُكبت في هذين المعسكرين الفلسطينيين ، جثث وأطفال يبكون علي أبائهم ونساء يصرخن باحثات عن أفراد عائلاتهم ، وهكذا .. ، إنها لمناظر مؤلمة تبعث في النفس الكراهية لهؤلاء البربريين الجدد ، النازيون الألمان وحدهم من قاموا بهكذا فظائع ، إن كل الإنسانية التقدمية يجب أن تشجب بشدة مرتكبي هذه الجريمة ـ ـ

كم أشعر بالأسف علي الشعب الفلسطيني ، مطرودون من أرضهم ومظلومون بأشكال قاسية من المعتدين الإسرائيليين والقوي الرجعية الأخري ، ولما؟ – لأنهم يقاتلون لحقوقهم ، ولأجل حق عودتهم لأراضيهم ، ولأنهم يطلبون العدالة من أُناسٍ لا يعلمون معني العدالة ، وببساطة يدوسون علي حقوق الشعوب الأخري كما يفعل رعاتهم الإمبرياليين الأمريكيين ـ ـ

من خلال الجهاز الإعلامي سنشجب بسخط هذه الجريمة الهمجية ضد الفلسطينيين ونفضح القائمين عليها ومؤيديهم من الوحوش الهمجية كمجرمي حرب ـ


 

في ١٦-٩-١٩٨٢ نتذكر حدثاً مأساوياً 


في مثل هذا اليوم في ظلمات الليل بداءت واحدة من أبشع الأحداث ضد اللاجئين الفلسطينيين علي يد الجيش الإسرائيلي الفاشي والمحتل وبتعاون مع حزب الكتائب اللبناني الفاشي والكلب الذي كان يقوده وهو بشير الجميل وبصمت تام من الرجعية العربية ـ

مجزرة صبرا وشتيلا والتي توالت لثلاث أيام من القتل ، والأفعال البربرية الإجرامية التي لا يفعلها سوي أشباه البشر والحثالات ، والوحوش المجردة من أي معني أو شعور بالإنسانية ضد النساء والأطفال والعجائز والرجال بلا أي تفرقة ـ

نُذَكِّرنُذَكِّرُ أنفسنا وكل شخص بأن هذه المجزرة لم تكن الأولي ولم تكن حتي الأخيرة في حق الشعب الفلسطيني علي يد جيش الإحتلال ، ونذكر كل كادح وفلاح ومجند ولاجئ عربي بأن الجحيم الذي نعيشه لن يتوقف بدون فعل وعمل ثوري وضربة قوية توجهها البروليتاريا العربية من خلال الثورة الإشتراكية ضد مؤامرات الإمبريالية العالمية وأدواته الرجعية البرجوازية الرأسمالية وعرائسه المتحركة متمثلاً في الكيان الصهيوني وكلاب الرجعية العربية ـ 


عاش نضال الشعب العربي العامل ضد الصهيونية والرجعية العربية ! ـ

الموت للكيان الصهيوني الإسرائيلي ؛ الموت للصهيونية ! ـ

الموت للرجعية العربية ! ـ

لتحيا الثورة الإشتراكية في البلدان العربية ! ـ

وليحيا الكومنترن (س-خ) ! ـ

 

 

Agreement of cooperation betwen the Italian "CP" and the Ba'th party 

for the years

1982-1983

 
They are all fighting to divide our homelands !
Down with the imperialist plots! 
Long live the socialist revolution in the Arabic countries!

 

الحلقة (الإبتدائية) الأولي

رقابة

قرر القسم العربي في ١٨/٦/٢٠١٨ إفتتاح راديو أسبوعي ليروج للأممية الشيوعية (الستالينية-الخوجية) وخطها السياسي/الأيديولوجي الستاليني الخوجي, وحتي يناقش ويطرح ما يحدث في منطقتنا من وجهة نظر ماركسية لينينية/ستالينية خوجية ،مُلّهَمَاً براديو "Roter Stachel" الخاص بالحزب الشيوعي الألماني/الماركسي-اللينيني في قسم ألمانيا الشرقية وقت كان التحريفيون الفاشست الإجتماعيين يسيطرون علي السلطة، اليوم يرفع القسم العربي علم النضال عالياً ضد الفاشية والفاشية الإجتماعية في مصر والبلدان العربية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

نصوص حول المسألة اليهودية

 

 

 

حول كمونة باريس

 

 

حول وحدة الحركة الشيوعية العالمية

 

لينين

 

 

 

Down with Trotskyism !!

 

 

 

 

     

     

Long live the liberation

struggle in LEBANON !

     

     

LEBANON is ripe for a

Socialist revolution !

 

 

Long live the united socialist Arab Republic of the socialist world republic!

 

 

 

Create a strong Section

of the Communist International

(Stalinist-Hoxhaists)

in LEBANON!

Long live the Stalinist-Hoxhaist World Movement !

 

 

 

 

 

Long live the 5 Classics of Marxism-Leninism !