ENVER HOXHA

the 5th Classic of Marxism-Leninism

died on April 11, 1985

at 2.15 h

 

 

Enver Hoxha

 

New Photo Album

more than 600 pictures !!

one of the best foto collections all over the world

 

 

 

Messages of Solidarity

 

Message to the Albanian Section of the Comintern (SH)

on occasion of the 31st anniversary of death

of comrade Enver Hoxha


April 11, 1985 – April 11, 2016

 

We greet all comrades

of the Albanian Section of the Comintern (SH),

all Albanian communists, workers and poor peasants,

all Stalinist-Hoxhaists, revolutionaries, workers and toilers all over the world !


Today, we are in mourning over the grave loss of Comrade Enver Hoxha, the Fifth Classic of Marxism-Leninism, whose heart stopped beating on April 11th 1985.

Comrade Enver Hoxha is the beloved son and leader of the heroic Albanian working class and the Albanian people. Comrade Enver Hoxha was supreme commander of the Liberation Army which defeated the fascist occupation, transformed the people's revolution victoriously into the socialist revolution, established the dictatorship of the proletariat and guided Albania to full developed socialism.

Comrade Enver Hoxha, the 5th Classic of Marxism-Leninism, was the leader of the world proletariat and the Marxist-Leninist world movement after the death of Stalin.

Comrade Enver Hoxha created the theory and tactics of the anti-capitalist, anti-revisionist, anti-imperialist and anti-social-imperialist struggle in the period of capitalism and revisionism in power (in general), and (in particular) the theory and tactics of the dictatorship of the proletariat and that of the Marxist-Leninist world movement under the conditions of capitalist-revisionist encirclement in the last period of world imperialism.

Comrade Enver Hoxha created the doctrine of the anti-fascist struggle for liberation and the people's revolution against fascism, its transition to the socialist revolution, the establishment of the dictatorship of the proletariat and the building of socialism in a feudal and mainly underdeveloped agricultural country.

The teachings of Enver Hoxha are the teachings for the victorious construction of socialism in the period of the restoration of capitalism, are the teachings of full developed socialism by relying on one's own forces and successful struggle of breaking through the capitalist-revisionist encirclement, in particular by means of the Marxist-Leninist World Movement and the anti-imperialist forces of the peoples.

Comrade Enver Hoxha created the theory and tactics of the dictatorship of the proletariat in the period of its encirclement through the capitalist-revisionist world.

Comrade Enver Hoxha has proven that not only the weakest imperialist power can sucessfully be broken away from the world imperialist chain (as the Leninist theory has proven) but even a country in which capitalism was still not developed, thus the transition to socialism without the intermediate stage of capitalism.

Comrade Enver Hoxha has proven historically that the proletarian dictatorship of even a small country like Albania can become the world centre of communism, the lever and basis of the socialist world revolution.

Comrade Enver Hoxha created the ideological weapon for holding high the banner of Marxism-Leninism and for its defense of over 40 years against the whole capitalist-revisionist world.

Comrade Enver Hoxha is the internationalist leader of the organized revolutionary world proletariat in general, and especially the organizer of the autonomy of the Marxist-Leninist world movement and its independent proletarian class organizations.

Comrade Enver Hoxha created the guiding ideology for the world-revolutionary destruction of the whole capitalist-revisionist world and all its counter-revolutionary organizations.

The ideology of Comrade Enver Hoxha is highest expression of the universality of the world proletarian ideology as a guideline for the direct and prompt creation of a socialist world. Comrade Enver Hoxha has proven the successful prospering of socialism during over 40 years - even under the worst and most difficult conditions of capitalist-revisionist encirclement against one of the smallest and most underdeveloped countries of the world.

In Albania, Comrade Enver Hoxha created a model of socialism which is suitable on a world scale. The teachings of comrade Enver Hoxha are globally invincible - no matter how difficult and complicated the global circumstances are.

Nothing and nobody can disprove Enver Hoxha's teachings, not even by means of dirty tricks can this goal be achieved. We are not afraid of physical liquidation, we do not fear fascist persecution and torture, we are not scared of social fascists and their lackeys, and we are not in the least afraid of enemies who pretend to have suddenly started 'liking' Enver Hoxha. These people just say so to win our confidence whereas in reality they are trying to undermine our organizations from within by means of neo-revisionist 'Troyan Horse tactics' in order to liquidate us.

Socialist Albania – lest we forget ! You are immortal ! We proletarian internationalists don' t give up the fight for your rebirth ! We do not capitulate as the Neo-Revisionists have done so shamefully ! We are the invincible and true banner bearers of Comrade Enver Hoxha ! The victory is ours!”

We swear that we will victoriously continue the struggle of Comrade Enver Hoxha.

We raise the global banner of Comrade Enver Hoxha !

We raise our internationalist fist for Comrade Enver Hoxha!

Long live comrade Enver Hoxha – the glorious 5th Classic of Marxism-Leninism!

Comrade Enver is immortal – his red revolutionary genius enlightens our path towards the victorious world socialist revolution!

He will live forever in hearts and minds of every oppressed and exploited worker and of every communist!

All capitalist-revisionist lies and calumnies will never erase comrade Enver's glorious legacy!

Long live the 5 Classics of Marxism-Leninism: Marx, Engels, Lenin, Stalin and Enver Hoxha!

Long live Marxism-Leninism-Stalinism-Hoxhaism!

Death to world capitalist-imperialist order and to its revisionist, neo-revisionist and social-fascist lackeys!

Long live world armed proletarian, socialist revolution!

Long live world proletarian dictatorship!

Long live world socialism and world communism!

Long live the Comintern (SH) – the only authentic defender of comrade Enver’s revolutionary, proletarian legacy!

 

Comintern (SH)

April 11, 2016

 

P. S.:

On occasion of the 31st Day of Death we publish

a new great Foto-Album with more than 600 hundred fotos,

and additionally some works in different languages

 

 

 

Messages of Solidarity

 

Message of the Yugoslav Section of the Comintern (SH)

on occasion of the 31st anniversary of death

of comrade Enver Hoxha


April 11, 1985 – April 11, 2016

 

April 11, marks the 31st year since the death of Enver Hoxha, the fifth Classic of Marxism-Leninism, the revolutionary leader of the liberation struggle of the Albanian people, fighter against revision of the teachings of Marxism - Leninism, the great strategist of building socialism.

Work of comrade Enver lives and will live for generations.

Glory to Enver, the 5th Classic of Marxism-Leninism!

Glory to the teachings of the 5 Classics of Marxism-Leninism,

Marx, Engels, Lenin, Stalin and Enver Hoxha!

Long live the Comintern (SH)!

 

Yugoslav Section of the Comintern (SH)

10th of April, 2016

 

 

Messages of Solidarity

Message of the Chinese Section of the YCI (SH)

on occasion of the 31st anniversary of death

of comrade Enver Hoxha


April 11, 1985 – April 11, 2016

 

 

纪念恩维尔

霍查同志逝世

31周年2016411

 

今天,全世界共产党人和革命人民一起,怀着极其崇敬的心情,纪念霍查同志逝世 31 年。

将近半个世纪以来,全世界共产党人在以霍查同志为首的阿尔巴尼亚劳动党及其学生 们的领导下所取得的一切具有世界历史性意义的胜利,都是同霍查同志的名字和革命业绩 紧密相连的。

霍查同志是阿尔巴尼亚各族人民的伟大领袖,国际共产主义运动的一位不屈不挠的、富有经验的老战士,维护世界和平和争取人类的进步的事业的卓越的活动家,中国人民的 最亲密的老战友,马克思、恩格斯、列宁和斯大林的不朽业绩的天才继承者。

霍查同志是伟大的马克思列宁主义者,杰出的无产阶级革命家,他把他毕生的精力献 给了阿尔巴尼亚人民争取民族解放和建设社会主义的壮丽事业,献给了国际共产主义运动 反对修正主义和防止资本主义复辟的不朽事业,建立了不朽的功勋。

霍查同志遵照马克思列宁主义的不朽的学说,紧紧依靠阿尔巴尼亚无产阶级的斗争和 革命努力,亲手缔造了阿尔巴尼亚人民的先锋队和忠实的领路人——光荣的阿尔巴尼亚劳 动党,并领导她走过了将近半个世纪的伟大胜利的道路。

在世界反法西斯战争中,当欧洲上空阴云密布、法西斯的战争到来的时候,霍查同志 肩负起领导阿尔巴尼亚共产党的重任,他以卓越的才能,把阿尔巴尼亚共产党建设成为一

支坚强的、团结一致的、同本国人民血肉相连的无产阶级先锋队。他以钢铁般的意志,领 导阿尔巴尼亚各族人民,在极端困难的条件下举行武装起义,进行了艰苦卓绝的斗争,打

败了德国和意大利的法西斯侵略者,解放了自己的国家,在阿尔巴尼亚的历史上写下了不 朽的篇章,并且支援了邻国人民的反法西斯斗争,履行了自己的国际主义义务,为世界反 法西斯战争的胜利作出了光辉的贡献。霍查同志不仅受到阿尔巴尼亚人民的爱戴,而且受 到全世界人民的普遍尊重。

以霍查同志为首的阿尔巴尼亚劳动党,把马克思列宁主义的普遍真理同本国的实际相 结合,创造性的继承、捍卫并且发展了科学共产主义学说,捍卫了社会主义制度,建立了 强大的全民防御和自卫体系。霍查同志以自己的创造性的实践,领导阿尔巴尼亚各族人民, 坚定不移的捍卫了阿尔巴尼亚的独立、主权和领土完整,推进了阿尔巴尼亚的社会主义事 业,把一个落后的、贫穷的旧阿尔巴尼亚建设成为各民族友爱团结的、繁荣富强的社会主 义国家,为国际共产主义运动提供了宝贵的经验。

霍查同志坚持无产阶级国际主义的相互支援必须同尊重各党、各国的主权相统一的原 则,坚持各国共产党的关系中独立自主、平等和每个党对本国工人阶级和人民负责的原则, 为建立各党之间的正确关系作出了卓越的贡献。

霍查同志是当今世界上享有崇高声望的政治家,他在国际事务中一贯伸张正义,积极 支持被压迫民族和被压迫人民的解放斗争。他坚持反对帝国主义、殖民主义、霸权主义、 修正主义,国际共产主义运动的发展壮大及其在维护世界和平和进步事业中发挥的重大作 用,是同霍查同志始终不渝的努力分不开的。霍查同志亲手领导的反对修正主义的运动, 揭露了南斯拉夫、苏联、中国和欧洲共产主义的叛徒们的丑恶本质,捍卫了国际共产主义 运动的胜利,加强了无产阶级专政,以堵塞任何复辟资本主义的途径,使国际共产主义运 动的事业不停顿的前进。

霍查同志在政治上的远见卓识,为真理而斗争的献身精神,以及他的共产主义的高尚 道德和宽广胸怀都深深地为世界人民所敬仰。霍查同志的一生是革命的一生,战斗的一生。

他的影响远远超越了阿尔巴尼亚的国界。霍查同志虽然已经离开我们长达 31 年,但是,他 的崇高形象,将永远活在阿尔巴尼亚各国人民、全世界革命者和全世界人民的心中。

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

"Jeta është luftë dhe kur kjo luftë fitohet, jeta bëhet e bukur dhe e begatë, kur mbrohet me luftë ajo nuk errësohet kurrë dhe e meriton të jetohët." (Enver Hoxha)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Enver, you will always be with us !

11th of April 2015

30th Day of Death

Dear comrades in Albania and all over the world !

Even after 30 years, the loss of our beloved Comrade Enver remains painful for all of us, and will remain painful forever.

We share your pain.

We will turn our mourning into a power of invincible proletarian internationalism.

We swear that we will victoriously continue the struggle of Comrade Enver Hoxha.
We raise the banner of Comrade Enver Hoxha!
We raise our fist for Comrade Enver Hoxha!

Long live comrade Enver Hoxha - the 5th Classic of Marxism-Leninism !

Long live Stalinism-Hoxhaism !

Wolfgang Eggers

11th of April 2015

 

Comrade Enver Hoxha died 11th of April 1985 ("Albania today"; 2 / 1985)

GREAT SORROW FOR THE PARTY AND THE ENTIRE ALBANIAN PEOPLE OUR BELOVED LEADER, COMRADE ENVER HOXHA, IS DEAD

Message of the CC of the PLA

April 11, 1985

 

 

 

«THE MARXIST-LENINIST»

special issue of the Communist Party of Canada (Marxist-Leninist)

 thanks to: enverhoxha.ru

 

 

"Enver Hoxha" - Memorial Issue, No. 32 ( 2 / 1985 )

 

18th Death Day

20th Death Day

 

 

 

List of Condolence Messages

 

Message of the Comintern (SH) on occasion of the 29th day of death of comrade Enver Hoxha

April 11, 1985 – April 11, 2014


Today, 29 years ago, our beloved comrade Enver Hoxha passed away. The death of the 5th Classic of Marxism-Leninism represented a terrible loss to the entire world proletariat and to all those fighting against all kinds of exploitation and oppression.

Since comrade Stalin’s death, Enver’s brilliant teachings have been the guiding light to all those who remain faithful to authentic socialism, to all those who refuse revisionist and neo-revisionist misleading and calumnies, to all those who continued to embrace genuine Marxism-Leninism-Stalinism. Since always, all sorts of anti-communists tried to depict comrade Enver as a ruthless “communist tyrant” in order to keep world proletarians and workers away from true socialism that could liberate them from wage slavagist bondage. But in spite of such lies and slanders, comrade Enver’s name will always be synonym of Marxist-Leninist-Stalinist purity of principles, of communist audacity. The capitalists, imperialists and revisionists have always attempted to destroy Enver Hoxha’s revolutionary proletarian teachings and legacy. But they are condemned to failure.

During most of the years in which comrade Enver stood as the leader of socialist Albania, revisionism in power extended its webs all around the world. Khrushchevist revisionists took power in Soviet Union and transformed it into an imperialist superpower. Yugoslav Titoites defended their bourgeois “self-administrative” poison. Maoists climbed to power in China, established a bourgeois-capitalist regime and also paved the way towards its imperialist ascension. Eurocommunists did their utmost to convince workers of their anti-communist garbage preaching the end of class struggle and the impossibility of socialist revolution. And we could mention many more, both in power and without power (Trotskyists, Castroists-Guevarists, etc.).

In contrast to all these groups of revisionists, comrade Enver’s Albania always remained as a loyal example of a country authentically building socialism, relying on its own forces to keep itself invincible in face of the immense pressures of capitalist-revisionist-imperialist encirclement. And indeed, while comrade Enver was alive, nobody could ever touch tiny Albania, nobody could deviate it from its red path. World anti-communists had to wait until the neo-revisionist clique of Alia took power to accomplish these aims. With its collectivized economy and revolutionary society free from wage slavery, exploitation and oppression, Enver’s Albania eventually became the last and only proletarian dictatorship in the world, the only nation still truly applying and living in accord with Marxism-Leninism-Stalinism.

Moreover, it was at the head of the glorious Party of Labour of Albania that comrade Enver Hoxha firmly traversed his way as the 5th Classic of Marxism-Leninism. Far from being simply an “enriching contribution” and far from being something merely limited to Albanian borders, Hoxhaism is in truth the highest stage of development of Marxism-Leninism-Stalinism in the conditions of revisionism in power and of capitalist-revisionist-imperialist encirclement. And so, comrade Enver occupies nowadays his deserved place side by side with Marx, Engels, Lenin and Stalin as a Classic of Marxism-Leninism. To uphold and defend comrade Enver’s revolutionary and proletarian legacy is to also to uphold and defend the revolutionary and proletarian legacy of all Classics of Marxism-Leninism as a whole. And in the same manner, if we don’t accept and defend Enver as a Classic, we are automatically and necessarily also rejecting all the other four Classics together with all their teachings.

Because of all these reasons, comrade Enver’s lessons continue to be our guiding light to struggle against capitalist-imperialist world system and for world proletarian socialist revolution. Nowadays, circumstances may differ from those of comrade Enver’s times in some aspects. For example, Soviet social-imperialist superpower was substituted by Chinese social-imperialist superpower. American imperialism is no longer the indisputably most powerful imperialist superpower. The process of capitalist-imperialist globalization has further accelerated. The old kinds of modern revisionists are fading away and are being replaced by neo-revisionists (“anti-revisionists” in words but revisionists in deeds).

But in spite of these differences, just like occurred in Enver’s times, living conditions of world oppressed and exploited classes are worsening more and more. Poverty, famine and destitution are increasing as never before. Imperialist wars and conflicts are breaking out in every corner of the globe. The historic necessity of definitively abolishing all kinds of capitalism, imperialism, revisionism, exploitation, oppression, slavery, war, fascism, racism, etc., is today more urgent than ever.

It is up to us, Marxists-Leninists-Stalinists-Hoxhaists, to honour the legacy of comrade Enver Hoxha by correctly applying his immortal teachings in today’s conditions. Enver’s infallible and undying teachings are an authentic guiding light for all those who follow the path towards world socialist revolution, world proletarian dictatorship, world socialism and world communism.

Long live comrade Enver Hoxha – the glorious 5th Classic of Marxism-Leninism!

Comrade Enver is immortal – his red revolutionary genius enlightens our path towards the victorious world socialist revolution!

He will live forever in hearts and minds of every oppressed and exploited worker and of every communist!

All capitalist-revisionist lies and calumnies will never erase comrade Enver's glorious legacy!

Long live the 5 Classics of Marxism-Leninism: Marx, Engels, Lenin, Stalin and Enver Hoxha!

Long live Marxism-Leninism-Stalinism-Hoxhaism!

Death to world capitalist-imperialist order and to its revisionist, neo-revisionist and social-fascist lackeys!

Long live world armed proletarian, socialist revolution!

Long live world proletarian dictatorship!

Long live world socialism and world communism!

Long live the Comintern (SH) – the only authentic defender of comrade Enver’s revolutionary and proletarian legacy!

 

 

Message to the Albanian Section of the Comintern (SH)

on occasion of the 30th anniversary of death

of comrade Enver Hoxha


April 11, 1985 – April 11, 2015


Today, 30 years ago, comrade Enver – the glorious 5th Classic of Marxism-Leninism - passed away. During these 30 years, the world communist movement had to face many serious problems and obstacles, but it also accomplished many glorious victories against all kinds of enemies whose objective is to prevent world proletarian and working classes to put a definitive end to exploitation and oppression. The names of the 5 Classics of Marxism-Leninism in general, and that of comrade Enver in particular are deeply linked with all and each one of these victories, as their immortal teachings must always lead the exploited and oppressed classes in their quest for the achievement of a classless, stateless and propertyless society.

As the 5th Classic of Marxism-Leninism, comrade Enver is a leader and teacher of the world proletariat, he is one of the greatest anti-revisionists of all times, who spent his life waging a fearless struggle against all kinds of revisionisms, from Yugoslav/Titoist and modern revisionism to Maoist/Chinese neo-revisionism and its reactionary “third world” theories, etc. He is also a genial Marxist-Leninist theoretician who wrote an uncountable number of books, documents, articles, texts, etc. dedicated to anti-revisionist struggle. The lessons and teachings put forward by comrade Enver are not only applicable to Albania, but they form a universal whole that constitutes a weapon so valuable that we can say that, nowadays, without comrade Enver’s teachings and without his recognizance as the 5th Classic of Marxism-Leninism, the victory of socialist revolution is impossible.

Under comrade Enver’s glorious leadership, Albania always remained a state of proletarian dictatorship led by an authentic Marxist-Leninist-Stalinist party, socialist Albania counted with one of the most brilliant communist leaders that ever lived as head of state: comrade Enver Hoxha. This also explains why, since the middle 50’s, while the other false “socialist” countries refused Marxism-Leninism, liquidated proletarian dictatorship, restored capitalist exploitation and bourgeois class tyranny, eliminated socialization of economy and of means of production, surrendered themselves to world imperialism and social-imperialism and established social-fascist repression, comrade Enver’s Albania always remained faithful to the teachings of the Classics during socialist construction, as a guiding light of communist dignity amidst the dark sea of revisionist and social-fascist degeneration. Small socialist Albania could have never been able to successfully defeat all types of internal and external enemies and to resist the powerful capitalist-revisionist encirclement if it was not a genuine proletarian dictatorship led by a truly communist party of Leninist-Stalinist type (the PLA). In the accomplishment of all this, comrade Enver played a most important role. After all, we can never forget that while comrade Enver was alive, no enemy could ever touch socialist Albania, no enemy could ever detach it from its Marxist-Leninist-Stalinist path. Capitalists-imperialists and their revisionist agents inside and outside Albania had to wait until comrade Enver’s death in order to be able to penetrate and destroy the world’s last proletarian dictatorship and socialist state.

World capitalists, imperialists and revisionists have always attempted to obliterate Enver Hoxha’s revolutionary proletarian teachings and legacy. But just like they failed in the past, they will also surely fail in the future. Comrade Enver’s name will always be synonym of Marxist-Leninist-Stalinist purity of principles, of communist audacity and firmness. Like he once affirmed:

No force, no torture, no intrigue, no deception can eradicate Marxism-Leninism from the minds and hearts of men.” (Enver Hoxha, Eurocommunism is Anti-communism, 1980, edition in English)

For all these reasons, comrade Enver’s infallible and immortal teachings are an authentic guiding light for all those who follow the path towards world socialist revolution, world proletarian dictatorship, world socialism and world communism based on Marxism-Leninism-Stalinism-Hoxhaism. To uphold and defend comrade Enver’s revolutionary and proletarian legacy is to also uphold and defend the revolutionary and proletarian legacy of all Classics of Marxism-Leninism as a whole.


Long live comrade Enver Hoxha – the glorious 5th Classic of Marxism-Leninism!

Long live the 5 Classics of Marxism-Leninism: Marx, Engels, Lenin, Stalin and Enver Hoxha!

Comrade Enver is immortal – his red revolutionary genius enlightens our path towards the victorious world socialist revolution!

He will live forever on hearts and minds of every oppressed and exploited worker and of every communist!

All capitalist-revisionist lies and calumnies will never erase comrade Enver's glorious legacy!

Death to world capitalist-imperialist order and to its revisionist, neo-revisionist and social-fascist lackeys!

Long live world violent proletarian and socialist revolution!

Long live world armed proletarian dictatorship!

Long live world socialism and world communism!

Long live the Comintern (SH) – the only authentic defender of comrade Enver’s revolutionary and proletarian legacy!

 

Comintern (SH)

April 10, 2015

 

 

Messages of Solidarity

 

April 9, 2015

Message of our Russian comrades

from enverhoxha.ru

to the Albanian Section of the Comintern (SH)

11 апреля 1985 года ушел из жизни пламенный революционер, зодчий Новой Социалистической Албании, выдающийся продолжатель бессмертного дела Маркса-Энгельса-Ленина-Сталина Энвер Ходжа.

Прошедшие годы не заглушили боль и скорбь от этой утраты…

Смерть вырвала из рядов мирового коммунистического движения его признанного лидера, выдающегося теоретика и практика социалистического строительства, несгибаемого борца за чистоту идей и положений марксизма-ленинизма.

Силы контрреволюции использовали смерть Э. Ходжа для взятия реванша: для отказа от завоеваний социализма в Албании, для ослабления мирового марксистско-ленинского движения, для искажения и ревизии теории научного коммунизма.

Но, прогрессивный поступательный ход общественного развития неумолим.

Его не могут остановить ни смерть вождя, ни временные поражения революции, ни временное усиление и консолидация реакции во всех ее проявлениях.

Наступит день, когда осуществление коренных общественно-экономических преобразований встанет на повестку дня и будет реализовано мировой социалистической революцией, осуществленной под знаменем идей и учения марксизма-ленинизма, которые сотканы, обобщены, научно обоснованы и доказаны вождями мирового пролетариата: Марксом, Энгельсом, Лениным, Сталиным и Энвером Ходжа!!!

 

* * *

English translation

 

April 11, 1985, died ardent revolutionary, the architect of the new socialist Albania, an outstanding successor of the immortal work of Marx, Engels, Lenin and Stalin, Enver Hoxha.

The past years have not muted the pain and sorrow of this loss ...

Death snatched from the ranks of the world communist movement of its recognized leader, an outstanding theorist and practice of socialist construction, staunch fighter for the purity of ideas and principles of Marxism-Leninism.

Counter-revolutionary forces have used the death of Enver Hoxha to take revenge: to abandon the gains of socialism in Albania, to mitigate global Marxist-Leninist movement, for distortion and revision of the theory of scientific communism.

But the progressive course of social development is inexorable.

It can not stop through the death of the leader, or temporary defeat of the revolution, nor a temporary boost and consolidation of the reaction in all its manifestations.

The day will come when the implementation of indigenous socio-economic transformation will be on the agenda and the socialist world revolution will be carried out under the banner of the ideas and teachings of Marxism-Leninism, which are woven, generalized, scientifically substantiated and proven by the leaders of the world proletariat:

Marx, Engels, Lenin, Stalin and Enver Hoxha !!!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ENVER HOXHA

The 5th Classic of Marxism-Leninism

and the Foundations of Hoxhaism

 

 

 

special website

ON ENVER HOXHA

 

 

 


 

 

11th of April 2016

on occasion of the 31st Day of Death

we publish the following works of Comrade

Enver Hoxha

 

 in English

THE WORKING CLASS IN THE REVISIONIST COUNTRIES MUST TAKE THE FIELD AND RE-ESTABLISH THE DICTATORSHIP OF THE PROLETARIAT

Article published in the newspaper «Zëri i popullit»

March 24, 1968

 

 

A SYNOPSIS OF THE SECRET ACTIVITY OF THE ENEMY MEHMET SHEHU

Speech delivered at the 4th Plenum of the CC of the PLA

September 24, 1982

 

 

 

THE SCIENCES WHICH STUDY OUR NATIONAL HISTORY, LANGUAGE AND CULTURE MUST BE RAISED TO A HIGHER LEVEL

From the contribution at the meeting of the Secretariat of the CC of the PLA
May 9, 1983

PDF

 

 

THE COMMITTEE OF SCIENCE AND TECHNIQUE SHOULD EXERT INFLUENCE ON THE DEVELOPMENT OF SCIENCE AND ON THE PRACTICAL APPLICATION OF ITS ACHIEVEMENTS

From the contribution at the meeting of the Secretariat of the CC of the PLA - May 6, 1981

PDF

 

 

FOR THE FURTHER REVOLUTIONIZATION OF OUR
SCHOOL

Excerpts from Speech delivered at the meeting of the Political
Bureau of the Central Committee of the PLA
March 7, 1968

 

 

 

in Greek language

Ενβέρ Χότζα

"Δύο φίλοι λαοί"

Τίρανα 1985 - PDF

Χάρη σε: enverhoxha.ru

 

 

in Polish language

Enwer Hodża.

«ALBAŃSKA PARTIA PRACY W WALCE PRZECIWKO REWIZJONIZMOWI CHRUSZCZOWOWSKIEMU»

 

 

 

 

in Spanish language

El Imperialismo y la Revolución

 

 

 

 

REFLEXIONES SOBRE CHINA

TOMO I 

1973-1977

Tirana 1979 

 

 

 

 

 

REFLEXIONES SOBRE CHINA

TOMO II 

1973-1977

Tirana 1979

 

 

ENVER HOXHA

En la lucha contra la religión sólo hay un camino:Trabajo político, y convicción ideológica. 

(youtube)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

in Chinese language

霍查

给苏联共产党第十九次代表大会的祝词
1952年10月

 

 

 



 

in Arab language

 

في الذكرى ال20 لوفاة أنور خوجة (1985-2005)
كان عليه قبل عشرين عاما، في 11 أبريل 1985 انطفأ الرفيق أنور خوجا، الذي قاد على مدى نصف قرن الشيوعيين الألبان وقدم مساهمة كبيرة في النضال من أجل الدفاع عن الماركسية اللينينية في ظل ظروف الحصار الرأسمالي استرجاعية بعد وفاة Staline.1
I - التعليم الايديولوجي والسياسي.
ولد أنور خوجة 16 أكتوبر 1908 في جيروكاسترا في جنوب ألبانيا. في عام 1924، عندما هزت الثورة الديمقراطية ألبانيا أنور خوجة، الذي كان عمره 16 عاما وطالب في مدرسة ثانوية، التي تأسست دائرة الديمقراطيين الطلاب الثوري الذي تم إغلاقه بعد سنة من وجودها من قبل الحكومة. ترك جيروكاستر لكورتشا، دخل المدرسة الثانوية الفرنسية. هناك وتعلم الأفكار التقدمية عصر التنوير والثورة الفرنسية.
وكورتشا، سرعان ما يقرأ البيان الشيوعي أن العامل اسمه Koci باكو أعطاه. ثم أصبح مهتما في ثورة أكتوبر. في عام 1930، بعد حصوله على منحة لمتابعة دراسته في فرنسا، وقال انه ذهب للدراسة في مونبلييه وباريس. كما حضر الدورات والمحاضرات من قبل الحزب الشيوعي الفرنسي وقراءة ماركس رأس المال ومكافحة دوهرنغ إنجلز، بالإضافة إلى حقيقة أنه تعاون في الإنسانية صحيفة من خلال التبرع البنود المدرجة على الوضع في ألبانيا.
لالتزامه السياسي، وقد نفى منحته إياه الحكومة Zog في عام 1933. وبعد محاولة لإيجاد حل لبلجيكا لمواصلة دراسته، دون وسيلة، وقرر أخيرا العودة إلى ألبانيا خلال صيف عام 1936. وذلك عندما كان على اتصال مع المجموعة الشيوعية في كورتشا.
أستاذ في مدرسة الليسيه الفرنسية كورسا، وقال انه استقال لربيع عام 1939 لأفكاره الثورية علنا والمناهضة للفاشية، بينما احتلت إيطاليا ألبانيا.
الثاني - إنشاء الحزب الشيوعي في ألبانيا، والنضال من أجل التحرر الوطني وتأسيس جمهورية ألبانيا.
وعند وصوله تيرانا في نوفمبر تشرين الثاني عام 1939، قدم خوجة بأنه يهدف إلى توحيد الجماعات الشيوعية الألبانية مقسمة حتى الآن داخل الحزب الشيوعي واحد. حكم عليه بالإعدام غيابيا من قبل الفاشيين، وقال انه ذهب الى مختلف المدن والمناطق من ألبانيا لإعداد توحيد الجماعات الشيوعية. 8 نوفمبر 1941، بعد أن نجحوا في تقويض نفوذ التروتسكية وعناصر فوضوية، تم إنشاء الحزب الشيوعي في ألبانيا.
في سياق مقاومة الغزاة الفاشيين، أنور خوجا، الذي قال إن إنشاء محكمة التحكيم الدائمة بأنه ماركسي لينيني حزب قادر على توجيه الناس في النضال ضد المحتل، أصر منذ البداية على أهمية التدريب الماركسية اللينينية الإطارات الصلبة:
"تم منح وأهمية كبيرة للتعليم، وتعزيز وbolshevization الإطارات. مشاكل أخرى حتى أقل. أن يوفقنا في الوضع المعقد الذي هو لنا اليوم، يجب علينا أن تكون مسلحة مع التكتيكات ونظرية البروليتاريا، والدروس التي تركها الإنسانية من قبل ماركس وإنجلز، ولينين وستالين والتخصيب المتقدمة. (...) وقد ترجمت بعض الكتيبات والنشرات، (...) لكنه فشل في ترجمة النصوص الضرورية للغاية: "تاريخ الحزب الشيوعي (البلشفي) في الاتحاد السوفيتي"، "مبادئ اللينينية" والتقرير الذي قدمه ديميتروف في المؤتمر السابع للأممية الشيوعية، الخ هذا هو الفجوة التي يرجع مستوى منخفض جدا من الرفاق النظري والسياسي. "(أنور خوجة، تقرير إلى الكوادر النشطة أول مؤتمر الاستشاري للحزب الشيوعي في ألبانيا (8 أبريل 1942)، المؤلفات المختارة، الطبعة الرقمية، المجلد الأول، P.15).
في ربيع عام 1942، تم إنشاء أول مجالس التحرر الوطني تحت إشراف اتفاقية الشراكة والتعاون، خلال فصل الصيف، وتمتد إلى العديد من المدن والقرى التي قطعت مقاتلي أقسام تعمل وسائل الإعلام من العدو ومهاجمة قوافل ومخازن الذخيرة. في سبتمبر 1942، وبالتالي فإن الخط الصحيح تليها اتفاقية الشراكة والتعاون، تأسست جبهة التحرير الوطني إلى Pèze المؤتمر.
أولئك الذين يشاركون والشيوعيين والقوميين الذين يقاتلون بنشاط ضد المحتلين، وأحيانا تصبح قريبة جدا من الحزب الشيوعي اعتنقوا الخط السياسي. اعتمد المؤتمر بالإجماع على منصة من النضال التحرير الوطني، كما أنها وضعت من قبل الحزب الشيوعي. بعد المؤتمر، استغرق إنشاء مجالس التحرر الوطني تمديد آخر. ويشمل كل فرع خلية حرب العصابات للحزب وكان على رأسهم قائد والمفوض السياسي.
وفي مواجهة صعود النضال من أجل التحرر الوطني، والفاشيين بدعم من الطبقات الأكثر رجعية في البلاد، إنشاء بالي Kombëtar، وهي منظمة سياسية معارضة لجبهة التحرير الوطني من خلال اتفاقية الشراكة والتعاون التي تقودها.
في "بالي Kombëtar" الالتزام أساسا المثقفين البرجوازيين الرجعيين، الملاك والتجار، وأعضاء من رجال الدين الرجعية والفلاحين الأغنياء. الشرسة المعادية للشيوعية، أكثر حرصا على الحفاظ على مصالحهم الطبقية من أجل تحرير البلاد من الفاشيين، كانت Ballists سريعة لمعارضة جبهة التحرير الوطني والتعاون مع المحتل.
مع انتصار الاتحاد السوفياتي ضد الجيوش النازية في ستالينغراد في فبراير 1943، والألباني نضال الشعب التحرير ارتفع في نطاق والخشونة. وهكذا في رسالة الى موسوليني في شباط 1943، اعترف هتلر على انه "واقع قاس" على "الكراهية لا حدود لها" أن الشعب الألباني كان في ألمانيا وإيطاليا الفاشية. واجه مع تمديد أكبر من أي وقت مضى من النضال ضد الفاشية، قرر حزب العمل الشيوعي في يوليو 1943 على المضي قدما في إنشاء جيش التحرير الوطني الألباني (ANLA). تم انتخاب الأمين العام لمحكمة التحكيم الدائمة، أنور خوجا، المفوض السياسي في هيئة الأركان العامة. ثم ترقيم ALNA 10،000 مقاتلي تنظيم في فصائل حزبية دائمة. خوفا من التمرد التي اندلعت في جميع أنحاء البلاد، والمحتل الفاشي أعلن في يوليو كل منطقة الأراضي الألبانية العمليات.
كما استسلمت إيطاليا في سبتمبر 1943، والألمان، وجرى الاستعاضة عن المهاجمين جديد في ألبانيا إلى المستعمر الإيطالي وأرسلت هناك حوالي 70،000 من الرجال. حول الغزاة النازيين يتم جمعها بشكل واضح قوى الرجعية الداخلية. دخلت بالي Kombëtar وغيرها من التيارات الرجعية إلى صراع مفتوح ضد جبهة التحرير الوطني. وتقرر من قبل محكمة التحكيم الدائمة لسحق بها كشرط التحرير. وفي الوقت نفسه، في خريف عام 1943، كشفت عن أول محاولات التدخل الأنجلو أمريكية أنفسهم في ألبانيا، ولكن CC من BCP بلغ حازما التي تواجههم.
خلال فصل الشتاء من 1943-1944، رد فعل داخلي معتمد من قبل النازية 4 أقسام، أي ما مجموعه 45 000 من الرجال وأطلقت عملية واسعة للقضاء على قوى ALNA، الذي كان ثم 20000 مقاتل. دعم شاغلي هجومها كبيرا ضد ALNA موجة غير مسبوقة من الرعب: نهبت قرى بأكملها وأحرقت. لم ركاب على هجوم لا يرى تشغيلها أقل تفشل وعانى الرجال خسائر ما يقرب من ثلاثة أضعاف من الأنصار، بعد أقل مسلحة تسليحا جيدا. بعيدا عن إضعاف ALNA، عززت هجوم من رد فعل التماسك. في مايو 1944، وكان ALNA 35،000 مقاتل.
وبعد أربعة أشهر، في وقت تحرير البلاد من قبل ALNA القوات الخاصة، تحولت جبهة التحرير الوطني إلى حكومة ديمقراطية مؤقتة مع أنور خوجا رئيسا لها. على حسب الطبقة مضمونه والمهام التي كان يؤديها، وقوة المجالس تحرر وطني تمثل ديكتاتورية الديمقراطية على القوات الثورية تحت القيادة المباشرة والحصرية للحزب الشيوعي.
ثالثا - بناء أسس المجتمع الاشتراكي وكهربة الجيش الوطني الرواندي.
"الشيوعية هي السلطة السوفياتية زائد كهربة البلاد. "(لينين)
بعد التحرير، قاتل أنور خوجا ألبانيا للمشاركة على طريق الاشتراكية. إن حقيقة أن الطبقات المستغلة وتعاونت بشكل كبير مع المحتل قوضت نفوذها وعززت أن الحزب الشيوعي بين الجماهير، فإن الحزب السياسي الوحيد حتى لا تعاونهم مع المحتل. ألبانيا المفرج عنهم، والشيوعيين الألبان لذا ينبغي الآن أن تأخذ الرعاية من اعادة الاعمار.
أفقر بلد في أوروبا قبل الحرب، كانت ألبانيا قد ورثت من الماضي تأخير العلمانيين الثقيل. وعلاوة على ذلك، كانت ألبانيا واحدة من الأكثر تضررا من البلاد دمار الحرب، وخسرت 7.3٪ من سكانها و 22٪ من المنازل. بعد الحرب كان ألبانيا يخلو من بلد الصناعة مع الاقتصاد البدائي الزراعي، حيث كان عدد السكان أميون و 85٪ وحيث كان متوسط العمر المتوقع أقل من 40 عاما.
بحلول نوفمبر تشرين الثاني عام 1944، تأسست الرقابة العمالية على الإنتاج، والسماح للطبقة العاملة لتعلم كيفية إدارة شؤون البلاد.
في فبراير 1946، لجنة التنسيق للBCP دعا لتمرير كل القوة الاقتصادية في أيدي العمال. تم تأميم التجارة الخارجية وتجارة الجملة والائتمان والمصانع.
وفي مارس 1946، أعلنت الجمعية التأسيسية المنتخبة في انتخابات ديسمبر 1945 الشعبية جمهورية ألبانيا أنور خوجة أداء وظيفة رئيس الوزراء. في أغسطس 1946، حضر أنور خوجا مؤتمر السلام في باريس، حيث رأس الوفد الألباني، وقال انه دافع عن حقوق ألبانيا، بوصفه عضوا في التحالف المناهض للفاشية، ضد المطالبات الإقليمية monarcho الفاشيين اليونانية.
وفي الوقت نفسه، ألبانيا، تم بناء القاعدة الاقتصادية للاشتراكية. نهاية 1947 استحوذ قطاع الاشتراكي للاقتصاد 87٪ من الإنتاج الصناعي. في الزراعة، واكتمل الإصلاح الزراعي في عام 1946. واستنادا إلى الزراعة في حين تبقى عمليات فردية صغيرة، ولكن نزع ملكية الملاك والفلاحين الأغنياء، وإعادة توزيع الأراضي على المزارعين الفقراء و سمح للتأميم الأرض للحاق في عام 1938 في مجال الزراعة. في حين تم إنشاء المزارع الجماعية الأولى في عام 1946، ونمو العمل الجماعي يكون من المعقول أن من عام 1955، بعد الانتهاء من الخطة الخمسية الأولى التي جلبت الأساس المادي للزراعة الجماعية. وفي عام 1960، تم الكولخوزات 80٪ من الأراضي.
في الصناعة، وضعت التأكيد على كهربة البلاد (مع بناء محطات الطاقة الكهرومائية) والصناعات الثقيلة (مع استخراج الفحم، وتكرير النفط، وتشغيل التعدين ومعالجة النحاس والكروم والحديد والنيكل، وتطوير الميكانيكية والكيميائية وبناء). بين 1938 و 1970 وتضاعف الدخل القومي من خلال ثمانية.
كانت شاهدا على حيوية النظام الاشتراكي في ألبانيا الحقائق التالية:
- ان متوسط النمو الصناعي أكثر من 10٪ (12.7٪ سنويا في المتوسط خلال خطة 4TH لمدة خمس سنوات)، وإعطاء الأولوية للصناعة الثقيلة.
- الجهود في التمكين الاقتصادي والاجتماعي للمرأة، وهو ما يمثل في عام 1970 42٪ من الأعضاء المنتخبين لسلطة الدولة.
ارتفع متوسط العمر المتوقع من 38 عاما في 1938-68 في عام 1968 -.
- الحد من المؤامرات الفردية للأراضي بناء على مبادرة من الفلاحين واستكمال الحملات الجماعية في عام 1968.
- إنشاء تعاونيات زراعية نوع من من البداية من 70S، لا تقترب من امتلاك مجموعة من ان الشعب كله.
- الانتهاء من كهربة كافة القرى الريفية في ديسمبر كانون الاول عام 1967، وإلغاء جميع الضرائب في نوفمبر 1968.
- وتعميم دورة لمدة ثماني سنوات من التعليم وإضفاء الطابع المؤسسي الإلحاد في عام 1967 التوضيح لهذا الإنقلاب الأيديولوجية.
- الانخفاض في النسبة بين أعلى وأدنى للأجور من 2،5-2 في عام 1976.
- في عام 1984 كان يستهلك في ألبانيا 4.3 مرات أكثر المنتجات الصناعية و 3 مرات أكثر المواد الغذائية للشخص الواحد من عام 1950.
في أربعين عاما من الاشتراكية، تحولت ألبانيا من بلد إقطاعي الأكثر تخلفا في أوروبا ويزرع في بلد صناعي التي تدعم التنمية الاقتصادية على نقاط القوة الخاصة (تم تأمين 90٪ من الإنتاج الإجمالي في البلاد، و 10٪ المؤمن عليه التجارة الخارجية).
"استنساخ الموسع للمنتج الاجتماعي، في ظل الاشتراكية، أيضا، يتطور وفقا لتعاليم ماركس وخاصة من جانب الأنماط المعروفة، التي كان هو نفسه المبينة على تحقيق عملية الإنجاب. هذا هو السبب في حزب العمل الألباني يضمن باستمرار الاستنساخ الاشتراكي الموسعة. (...) وقاعدة من قواعد تراكم بعض 26-27٪ كان في 1951-1960 سنوات، وارتفعت تدريجيا إلى 36٪ خلال 5TH الخمسية (1971-1975). وخلال هذه العملية، وزيادة دور وحصة الدخل القومي التي تم إنشاؤها في البلاد في جميع مصادر التنمية. تجربة ألبانيا، أيضا، يشهد أن الزيادة السريعة في الدخل القومي وسياسة عادلة في الاستخدام، تجعل من الممكن تماما، بما يتفق مع النمو الأولوية للصندوق تراكم والصيانة على مستوى عال نسبيا من هذا الصندوق، والنمو في الدخل الحقيقي والاستهلاك في التمويل الفردي. "(الجوانب لبناء الاشتراكية في PSR من ألبانيا وأزمة الرأسمالية، النشر الرقمي، ص 6-7).
من عام 1950 إلى عام 1978، وكان الإنتاج الصناعي والزراعي ارتفعت في المتوسط على التوالي 15٪ و 5.9٪ سنويا، في حين ارتفع الدخل القومي بمعدل 8-10٪ سنويا.
هذا التطور اقتصادية ملحوظة (إذا كان أحد لديه في الاعتبار مستوى البداية وشروط الرأسمالي تطويق-استرجاعية)، يدل على أن ألبانيا الاشتراكي، الذي شهد للحفاظ على التوازن فائض التجارة الخارجية حتى لا تتحول ملحق النظام الاستعماري الجديد، ليس مدينا بشيء لأحد، لا الإمبريالية ولا المراجعين (دعاة "اشتراكية السوق")، والتي، منذ تيتو لماو من خلال خروتشوف قد فعلت كل شيء لتخريب الاقتصاد وPSR ألبانيا.
الاشتراكي ألبانيا أنور خوجة والهدف من أعداء الثورة، وبالكامل برر الخوف أفظع من البرجوازية، التي من رؤية في ممارسة العمال خلق نظام اقتصادي واجتماعي جديد، العليا الرأسمالي:
"إذا كنا نريد لتخويفنا، في عمق الكراسي الرأسمالية لدينا، يمكننا أن نفكر من الشيوعيين من روسيا في الصفات المسيحيين في وقت مبكر أنه بحلول قاد أتيلا، فإن لديها القدرة اللوجستية للمحاكم التفتيش المقدسة والبعثات اليسوعية فرض اقتصاد يتفق مع العهد الجديد. "(جون ماينارد كينز، لمحة عامة عن روسيا، 1925)
الرابع - منطقة التجارة التفضيلية يواجه النضال ضد التحريفية.
في 1947-1948، حاول تيتو لجعل ألبانيا الجمهورية السابعة للاتحاد اليوغوسلافي، والتدخل في الشؤون الألبانية. في محاولة لإخضاع الاقتصاد الألباني ورفضها حل قضية كوسوفا، وذهب الألباني في الخط الأول للتنديد تدخل ومسار التنمية الذي اختارته Titoites. في يونيو 1948، أدان تيتو كومنفورم باعتبارها معادية للماركسية الذي اقترض نظرياته لتروتسكي وبوخارين.
بعد وفاة ستالين، عندما amorça خروتشوف المصالحة مع تيتو وإعادة تأهيل من جانب واحد في عام 1955، أشار قانون منع الإرهاب يختلف، معتبرا أن التاريخ أثبت فقط من صحة الإدانة التي كتبها تيتو كومنفورم.
ثم تستعد للقطيعة مع المراجعين Khrushchevite. بعد تندد ستالين في المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي والثورة المجرية ضد خيانة Khrushchevites أصبح واضحا لقانون منع الإرهاب. وعلى الرغم من العديد من الضغوط الاقتصادية من المراجعين السوفيتية استنكر أنور خوجا طريق خيانة من قبل خروتشوف تؤخذ على الأمور قد وصلت إلى نقطة اللاعودة في نوفمبر تشرين الثاني عام 1960، في كلمته التي ألقاها في المؤتمر من 81 الشيوعية والعمالية الأطراف، أنور خوجا، يلخص الدفاع غير المشروط لستالين، وذكر ما يلي:
"العمل المثمر وخالدة ستالين، فإنه يتعين علينا جميعا لانقاذ. أن لا يدافع هو انتهازي وجبان. "(أنور خوجا، كلمة نيابة عن P.T.A. العاصمة في مؤتمر 81 الشيوعية والعمالية الأطراف في موسكو (16 نوفمبر 1960)، المؤلفات المختارة، الطبعة الرقمية، المجلد الثالث، ص. 80.)
ولذلك، كان يستهلك في الشوط الثاني مع المراجعين السوفيتية. لم الانضمام بريجنيف إلى السلطة لن تغير هذه العلاقات، ولم قانون منع الإرهاب لا تفشل للتنديد طبيعة الغوغائية المزعوم "العودة إلى ستالين" التي أعلنتها Brezhnevites:
"زمرة بريجنيف-كوسيغين (...) يأمل أيضا للحصول على طريقه من خلال جعل التلميحات سرية إلى" العودة إلى أيام ستالين، "لقاء وهكذا خدع السذج وجداني غير سياسية. (...) والديماغوجية من الزمرة الحاكمة السوفيتية على العودة المزعومة إلى المواقف الثورية للعهد ستالين، لا بد من الكشف عنهم حتى خارج الاتحاد السوفياتي، في البلدان التي تكون فيها هذه الديماغوجية التي يمكن اتخاذها وتستخدم من قبل الزمر التحريفيين. "2
كما استنكر أنور خوجا eurocommuniste التحريفية في وقت مبكر التي ازدهرت بعد تقرير خروتشوف ومحاولة أكثر وأكثر صراحة للهروب من إشراف رئيس الأوركسترا السوفياتي. حاول الأخير للحفاظ على مظهر من مظاهر الوحدة ضمن جوقة استرجاعية وتهدئة الحماس من eurocommunists المطربين الذين حاولوا بطريقة منفصلة من أجل النهوض بها "محددة" للاشتراكية.
"إن أطروحات eurocommunists على الدولة الرأسمالية إلى الطبقات المذكورة أعلاه والديمقراطية للجميع، على الطريق المحيط الهادئ والبرلمانية والديمقراطية الاشتراكية، على الإصلاحات الهيكلية في إطار الدستور البرجوازية، الخ وتهدف فقط لتخريب الثورة والدفاع عنها وإدامة النظام الرأسمالي. عندما المراجعين الإيطالية والفرنسية والاسبانية الكلام من "التسوية التاريخية"، "الكتلة التاريخية لليسار"، وما إلى ذلك، أو عندما تحاول دخول الحكومات البرجوازية، فهي ليست للاستيلاء على السلطة البرجوازية، وليس لتصفية النظام الرأسمالي، ولكن من أجل الحفاظ على الثورة وتحمل أنفسهم إدارة شؤون البرجوازية. وهي تسعى إلى استبدال هذا الدور إلى الديمقراطية الاجتماعية، الآن خطر وفقدت مصداقيتها في أعين الجماهير كخادم المعلنة للبرجوازية. "(أنور خوجة، تقرير مقدم إلى المؤتمر الثامن لجيش التحرير الشعبى الصينى (1 نوفمبر 1981)، الطبعة الرقمية، ص. 89.)
أنور خوجة، إلى جانب كفاحها ضد كل هذه "الأنواع" التحريفية، قادت نضالا شاقا ضد التحريفية الماوي، الذي حاول أكثر من خروتشوف التحريفية للحفاظ على قناعه الماركسية اللينينية. في 1956-1957، وقعت التحريفية الصينية ميزة تقرير خروشوف إلى اتخاذ بعض المسافات من ستالين ومساعدة الحصان (خروشوف) إلى "عبور النهر" تعيد النظر ... وبعد ذلك وافق الحزب الشيوعي الصيني مع خروتشوف، و "لينين في عصرنا "، إلى إعادة تأهيل تيتو وإدانة مجموعة" مكافحة حزب "مولوتوف Malenkov، Kaganovich. (وهكذا تيتو النامية في الصين والشرعية.)
في 1958-1959 جاء وقت الآمال بخيبة أمل خروتشوف الصينية لأنها لم تقابل: كان في ذلك الحين بداية التوترات بين الصين والاتحاد السوفيتي. في بوخارست وفي موسكو في عام 1960، وعلى الرغم من الجهود من قبل الصينيين لتهدئة الوضع، والنزاع بين الصين والاتحاد السوفيتي عمقت: رفض خروتشوف على التعرف على الطريق الاشتراكي "محددة" الصينية (يتضح من السياسة 100 الزهور وقفزة كبيرة إلى الأمام). الألبانية رفض إدانة الحزب الشيوعي الصيني كما فرضت على جميع الأطراف دون مناقشة. (كان الألبانية أنفسهم تحفظات على سياسة 100 الزهور والقفزة الكبرى إلى الأمام). في 1964-1965، حاول الحزب الشيوعي الصيني للتصالح مع المراجعين للحزب الشيوعي في ذلك الوقت لسقوط خروتشوف (الألباني، ودعا إلى أن تحذو حذوها ...) تتميز منطقة التجارة التفضيلية الخلاف مع الحزب الشيوعي الصيني (مع خطاب رسمي من منطقة التجارة التفضيلية ... الحزب الشيوعي الصيني، الرسالة التي بقيت دون إجابة). فشل المصالحة، والمطالبات CCP الإقليمية إلى الأمام (حذرت التي قانون منع الإرهاب الحزب الشيوعي الصيني بخطاب رسمي ... ظلت الرسالة مرة أخرى لم يتم الرد عليها.) ودفعت الرومانية والبولندية إلى أن تحذو حذوها : حيث "معاداة الماوية" بريجنيف.
في 1966-1967، وكان بداية الثورة الثقافية في الصين. ثم وجدت CCP أن قانون منع الإرهاب لا تقودها بشكل صحيح على الصراع الطبقي (لأن البرجوازية ظلت يفترض كطبقة في ظل الاشتراكية !!! ... بالتأكيد، الصين ...)، ثم بدأت منطقة التجارة التفضيلية ل حذر جديا في النظريات المعادية للماركسية من الصينيين. (انظر وثيقة داخلية من قانون منع الإرهاب من أكتوبر 1966: بعض الأحكام الأولى على chinoise.3 الثورة الثقافية البروليتارية)
في عام 1969، وأدت المطالبات أرض اشتباكات الصينية على الحدود بين الصين والاتحاد السوفيتي، وخاصة بعد أحداث تشيكوسلوفاكيا في عام 1968. وفي مواجهة هذه المشاكل، في عام 1971، لين بياو، نائب الرئيس والعنصر الأيسر، مما يعوق بين الصين والولايات المتحدة التقارب ، تم إزالتها. بدأت المحادثات الصينية الأمريكية. (مرة أخرى، وجهت منطقة التجارة التفضيلية كتابا رسميا إلى الحزب الشيوعي الصيني، الذي بقي دون إجابة واحدة مرة أخرى ...) في عام 1973، وجاء مصرفي روكفلر إلى الصين ... في اجتماعه السابع، ندد قانون منع الإرهاب بصورة غير مباشرة (وليس بالاسم) ثلاثة العالمين النظرية. واليمينيين المتطرفين، بعد وفاة ماو، تسارع التقارب بين الصين وأمريكا، كثقل موازن لالسوفيتي ... (في الواقع، لإضفاء الشرعية على التنمية الاقتصادية للصين مع مساعدة من القروض الخارجية.) ل كسر كان يستهلك الحزب الشيوعي الصيني في عام 1977.
كما يظهر جليا أنور خوجا، المعارضة وبالتالي كان الحزب الشيوعى الصينى حزب الشيوعي معارضة بين الرجعية. طالما تظاهرت الصينية لمكافحة حزب الشيوعي التحريفي (لأنه تم إجراء هذه المعركة مع صعودا وهبوطا ...) والإمبريالية، وكان الحزب الشيوعي الصيني ومنطقة التجارة التفضيلية قاعدة مشتركة وخيانة ن الصينيين لم يكن واضحا. تم تغيير البراغماتي السياسي في الحزب الشيوعي الصيني والرياح. عندما كانت الألبان مقتنعة أنه لا تتكرر الأخطاء التي كان من الممكن أن تؤثر على القيادة الصينية من خلال تقديم المشورة، ولكن خط التحريفي الصعب، فتحت منطقة التجارة التفضيلية بطارياتها هذا شكل خفي من التحريفية ما الماوية لأنه ماو (التي تمثل مصالح صغار المزارعين، وليس البروليتاريا)، والتي، مع هذه النظريات الزائفة، سمح خط (الإمبريالي) من دنغ شياو بينغ الى تعزيز في الحزب الشيوعي الصيني وانتصار. كانت تقلب ماو نموذجية من البرجوازية الصغيرة والصين، والعنصر الفلاحين الهيمنة 90٪.
هناك أو لينين وستالين وأنور خوجة قدمت الإصلاح الزراعي (من خلال إعادة توزيع العقارات هبطت إلى الفلاحين الفقراء والتأميم) واشتبكت مع الفلاحين على طريق الجماعية، ماو، وقال انه لم يكن تقديمهم إلى الانتهاء البرجوازي تأميم الإصلاح الديمقراطي من terres.4 هذا لأنه يمثل مصالح الملاك من القطاع الخاص الصغيرة. ولكن كما هو موضح من قبل ماركس، فإن الرأسمالية الملكية الخاصة الصغيرة وتطوير ويولد الاحتكار. من هنا فإن انتصار في الصين خط الإمبريالي دنغ شياو بينغ، لجعل الصين قوة عظمى.
V - ملاءمة للعمل الرفيق أنور خوجا
في عام 2005، حيث نحتفل بالذكرى العشرين لوفاة الرفيق أنور خوجة، ونحن يمكن أن تجعل من تكريم أكثر جمالا أن العمل من أجل الماركسية اللينينية كما فعل نفسه لنصف القرن الثالث يدافع بحزم تراث ماركس وإنجلز ولينين وستالين ضد كل المرتدين من الماركسية، وتزوير الشيوعيين في جميع أنحاء العالم اسلحة حادة في نضالهم ضد البرجوازية وحلفائها التحريفي.
هذه الأسلحة هي الإنجازات الملموسة الأولى الاشتراكية في Albania5. هذه هي ثم يعمل الماركسية اللينينية رهيبة وقد كتب منذ تأسيس العلاقات العامة في ألبانيا وفي الفترة الأخيرة من حياته بعد هجومه القلب 19736. هذه الأعمال توليف تجربة غنية جدا في منطقة التجارة التفضيلية النضال ضد التحريفية المعاصرة والثورة الاشتراكية.
"لقد تم تحليل مسألة تعميق وتعزيز النضال دفاعا عن الماركسية اللينينية في العالم في عدد من الاجتماعات والوثائق للجنة المركزية لجيش التحرير الشعبى الصينى. ولكنه لا سيما في الأعمال الرئيسية الرفيق أنور خوجة: الإمبريالية والثورة، واليوغوسلافية الإدارة الذاتية، نظرية وممارسة الرأسماليين، تأملات في الصين، مع الشيوعية الأوروبية ستالين هو من شيوعية و وKhrushchevites، وجدنا التحليل العلمي الكامل والعميق، الماركسية اللينينية. "(تاريخ حزب العمل الألباني، المجلد الثاني، الطبعة الرقمية، p.111).
وختاما العام، كما البرهان الأكثر لفتا للأهمية عمل الرفيق أنور خوجة، ويمكن أن نأخذ هذا حتى مجرد ملاحظه الرفاق في الحزب الشيوعي توغو:
"ومهما كانت صعوبات حقيقية، ولكن عابرة، الحالية، وتفوق النظام الاشتراكي (بما في ذلك ثبت من خلال التجارب، والوقت السوفيتي لينين وستالين والجمهورية الاشتراكية الشعبية ألبانيا) يبقى موضوعيا وتاريخيا على النظام الرأسمالي -impérialiste. "7
V.G.