العربية

 

 

"جمهورية بافاريا السوفيتية 1919"

 

 



رسالة الكومنترن (س خ) للقسم الألماني بمناسبة الذكري المائوية لنشؤ جمهورية بافاريا السوفيتية في 13 أبريل عام 1919


رفاقنا الأعزاء


بمناسبة الذكري المائوية لنشؤ جمورية بافاريا السوفيتية, يبعث الكومنترن (س خ) لكم بتحاياه النضالية الثورية.ـ


إننا نحتفل بالعمال, والقادة وأعضاء الحزب الشيوعي الألماني البافاري الذي قد أراقوا دمائهم لتحرير الطبقة العاملة, إننا نقسم بأن هذا الدم لن يذهب هباءً, وبالرغم من كل هذا سنعيد بناء دكتاتورية البروليتاريا في بافاريا مرة أخري.ـ


في 13 أبريل, تم نزع السلاح من يد الحكومة الإصلاحية الكاذبة علي يد الثورة المضادة, وقاتل عمال ميونخ ببسالة لمنع الرجعية من الإستيلاء علي السلطة. ونجح العمال في هزيمة الأعداء. وفي 13 أبريل تم الإعلان عن حكومة سوفيتية حقيقية في بافاريا برئاسة الحزب الشيوعي الألماني (كآي بي دي) و قامت هذه الحكومة وبسرعة بإرسال خطاب ترحيب للجمهورية السوفيتية الروسية والجمهورية السوفيتية التي تكونت في المجر.ـ

وقد أجاب لينين بسلسلة من الأسئلة وقام بإقتراح أهم المهام لها.ـ


وتم إعطاء السلاح لعشرين ألف عامل وكذلك الشركات الصناعية والبنوك أصبحت ملكية للشعب, وكل المواد الغذائية من طعام وسلع تمت مصادرتها وتم توزيعها تحت تصرف الحكومة السوفيتية, ولكن الحكومة السوفيتية البافارية أغفلت أهم نصائح لينين والتي كانت :ـ


*عدم مصادرة ممتلكات أصحاب الأراضي

*عدم فعل شئ بصدد تحسين حالة عمال الفلاحة والفلاحين الشغيلة

*عدم النجاح في تأمين حلفائهم في الريف


وقامت المنظمات الرجعية بتحريك الفلاحين ضد العمال.ـ

"الإشتراكيون الديموقراطيون المستقلون" في السوفيتات قاموا بالتفاوض مع الأعداء بدلاً من قتاله.ـ


كل هذا قد أضَعَفَ الحكومة السوفيتية التي لم تتلقي أي مساعدة من القوي الثورية علي نطاق الرايخ الألماني.ـ


وعلي إثر هذا عُزلت ميونخ وتم حصارها, وبعد معارك دامية قامت عصابات نوسكيس في الأول من ماي عام 1919 بالنفاذ إلي المدينة.ـ

وقاتل العمال ببسالة وشجاعة. وأخيراً تُرِكوا بمفردهم وهُزِموا بالرشاشات والعربات المسلحة والبنادق والطائرات التي كانت أكثر عدداً والمملوكة لجنود الثورة المضادة المدربين علي مستوي عالي.ـ

في 1919 ثبت أن الوحدة التي كانت بين الفاشيين والإشتراكيين الفاشيين أقوي في بافاريا أكثر من قوي الثورة البروليتارية. والنضال ضد هذين التوأمين الثوريين المضادين لهو درس هام لإنتصار الثورة الإشتراكية في ألمانيا وللثورة الإشتراكية العالمية مستقبلاً.ـ


دعونا نحول الهزيمة إلي نصر! دعونا نُعِد بناء الجمهورية السوفيتية البافارية!ـ


دعونا نهزم التحريفيين الجدد قبل أن يتعاونوا مع العدو من وراء ظهور البروليتاريا لأجل تغيير طريق الثورة الإشتراكية. دعونا لا نترك للديمتروفية سبيلاً لخداع البروليتاريا مرة أخري بالـ"جبهة الشعبية".ـ


دعونا نتأكد بأن عمال بافاريا ليسوا متروكين متروكين من قِبَل بقية البروليتاريا الألمانية في هزيمتهم.ـ


دعونا نبني قسماً ألمانياً قوياً للكومنترن (س خ) في والذي سيقود الثورة الإشتراكية في كل ألمانيا وبهذا سنضمن إنتصار وتأمين دكتاتورية البروليتاريا في بافاريا.ـ


دعونا نبني أممية شيوعية ستالينية خوجية والتي بها سيأتي جيش البروليتاريا العالمية لمساعدة عمال بافاريا.ـ


لتحيا الذكري المائوية للجمهورية السوفيتية البافارية!ـ


لتحيا الثورة الإشتراكية الألمانية!ـ


لتحيا الثورة الإشتراكية العالمية!ـ


ليحيا القسم الألماني للكومنترن (س خ) !ـ


ليحيا الكومنترن (س خ) بكافة أقسامه!ـ



فولفجانج إيجرز

الكومنترن/س خ


13 أبريل

2019

 



رسالة الكومنترن (س خ) بمناسبة الذكري الخامسة والتسعين لنشؤ جمهورية بافاريا السوفيتية


13 أبريل

عام 2014


لتحيا الذكري الخامسة والتعسين لجمهورية بافاريا السوفيتية!ـ


أبريل,13, عام 1919

أبريل,13, عام 2019


اليوم يُذكركم الكومنترن (س خ) بأول جمهورية سوفيتية نشأت علي التراب الألماني, -جمهورية بافاريا السوفيتية- .ـ

ونتذكر كل الرفاق والعمال الذين ماتوا في مذبحة الثورة المضادة.ـ


يا أيها العمال! يا أيها الشيوعيون!ـ


إن دمائكم لم تُرق هباءً. وحتي اليوم نحن الشيوعيون لانزال "رجالاً أمواتاً علي موعد للرحيل" كما قال الرفيق يوجين ليفيني قبل إعدامه في الخامس من يونيو عام 1919.ـ


لا أحد إستطاع أو يستطيع أن يمنعنا من رفع العلم الأحمر فوق ميونخ مجدداً!ـ


رغماً عن كل هذا!ـ


الجمهورية البافارية السوفيتية قد نشأت في ظروف صعبة جداً وإستمرت لثلاث أسابيع.ـ

الكومنترن (س خ) يرسم أهم خمس دروس من فشل الجمهورية البافارية السوفيتية:ـ


أول هذه الدروس, أن الجمهورية البافارية السوفيتية كانت لتنجوا لوقت أطول لو كانت الطبقة العاملة مطبقة لتعاليم الماركسية اللينينية بتماسك أكثر. فالجمهورية السوفيتية التي تطبق بصحة تعاليم الكلاسيكيين الخمسة للماركسية اللينينية لا يُمكن أن تُقهر.ـ


ثاني درس, هو أن الحزب الشيوعي الذي قاد الجمهورية السوفيتية في بافاريا, قد كان ناشِئاً جديداً وبهذا لم يكن الحزب مستعداً بعد لأن يأخذ دفة قيادة البروليتاريا علي مستوي قومي, وهكذا لم يستطع دعم وحماية الجمهورية البافارية السوفيتية من الخارج. فقط بمساعدة الأممية الشيوعية وأقسامها تستطيع تأمين الجمهورية السوفيتية كنظام عالمي.ـ


ثالث درس, هو أن تأثير الإشتراكيين الفاشيين لم يتم دحره, وعلي إثر هذا إتحد الفاشيون والفاشيون الإشتراكيون لإغراق جمهورية بافاريا السوفيتية في دماء العمال. وحتي يومنا هذا وفي الذكري الخامسة والتسعين لم يحدث أي تغيير أساسي في التأثير الأيديولجي العدائي للفاشيين والفاشيين الإشتراكيين ببافاريا وفي كل ألمانيا.ـ

الكومنترن (س خ) الآن هو الحزب الوحيد في العالم الذي يرفع عالياً الشعار الثوري للجمهورية البافارية السوفيتية. وهدفنا هو تدمير تحالف الفاشية والفاشية الإشتراكية علي نطاق عالمي بغرض حماية الإشتراكية العالمية.ـ


رابع درس, هو أن مبدأ دكتاتورية البروليتاريا يتضمن حِلفاً حازماً مع الفلاحين الفقراء,هذا الدرس هو:ـ

إذا لم يوجد حِلف قوي مع الفلاحين الفقراء- فلن توجد دكتاتورية البروليتاريا العالمية


خامس درس, هو أن البرجوازية الألمانية, وبالرغم من هزيمتها في الحرب, دعمتها البرجوازية العالمية, وحصلت علي دعم في قتالها ضد الثورة الإشتراكية للطبقة العاملة الألمانية ولإعاقة ومنع إنتشار تأثير الثورة الإشتراكية العالمية علي نطاق أوسع.ـ


أخيراً, فقد أثبت وجود جمهورية بافاريا السوفيتية للبرجوازية العالمية بأن الجمهورية السوفيتية العالمية ليست حلماً ولكنه مسألة سَتُحَل بالممارسة, إن عاجلاً أم آجلاً ستأتي الثورة الإشتراكية العالمية حتماً.ـ


الجمهورية البافارية السوفيتية هي إبنة ثورة نوفمبر الألمانية التي حدث في 1918/1919 والتي قمعتها بعنف الثورة المضادة. وفي بافاريا تم تشجيع الثورة المضاد بنجاح نوسكي.ـ


في فبراير 1919 , قام ثوري مضاد بإغتيال رئيس الوزراء البافاري كورت آينسير (الحزب الإشتراكي الديمقراطي الألماني المستقل).ـ


المجلس المركزي للعمال وللمجندين في بافاريا قد نشأ ونشأت حكومة جديدة بمطالب الجماهير وتألفت من إشتراكيين ديمقراطيين والإشتراكيين الديمقراطيين المستقلين. ولكن هذه الحكومة لم تكن تَعزِمُ بجِدٍ بأن تلبي مطالب الجماهير.ـ

ولتحيير الحركة الثورية,قاموا في بافاريا بإنشاء "جمهورية سوفيتية" زائفة, برئاسة رجال لم يتصرفوا أبداً كثوريين, لقد كانوا خونة ومتعاونين مع البرجوازية.ـ

هذه الحكومة السوفيتية لم تقم بإزالة السلاح من أيدي قوي الثورة المضادة, تقريباً كل الموظفين الملكيين ظلوا في مناصبهم.ـ


ولخداع الجماهير قاموا بإنشاء "لجنة للتشريك" بالرغم من هذا فهذه اللجنة لم تتخذ أي خطوات لتشريك المصانع ولا البنوك ولا الأراضي المملوكة لمُلاك الأراضي.ـ

بينما, قامت الثورة المضادة بجمع كل قواها وحصلت علي دعم من مناطق أخري بألمانيا, وفي 13 أبريل الثورة المضادة هاجمت هذه الحكومة السوفيتية.ـ


قام عمال ميونخ بالقتال ببسالة لمنع الرجعية من الإستيلاء علي السلطة, وهزم العمال الأعداء, وبشكل متأخر وفي نفس اليوم 13 أبريل تم الإعلان عن حكومة سوفيتية حقيقية قادها الحزب الشيوعي بالجيش الأحمر, وقاموا مباشرة بإرسال خطاب للتحية للجمهورية السوفيتية وجمهورية المجر السوفيتية التي تكونت, وقد أجاب لينين بسلسلة من الأسئلة وطرح أكثر المهام أهمية.ـ


إستلم 20,000 عامل أسلحتهم وأصبحت البنوك والشركات الصناعية ملكية للشعب, وكل المواد الغذائية من طعام وسلع تمت مصادرتها وتم توزيعها تحت تصرف الحكومة السوفيتية, ولكن الحكومة السوفيتية البافارية أغفلت أهم نصائح لينين والتي كانت :ـ

عدم مصادرة الأرض وتوزيعها علي الفلاحين الفقراء, عدم فعل شئ لتحسين حال عمال الفلاحة والفلاحين الشغيلة, وفشل الجمهورية البافارية السوفيتية في تأمين حلفائها في الريف.ـ

وقامت المنظمات الرجعية بتحريك الفلاحين ضد العمال.ـ

وقام الإشتراكييون الديمقراطيون المستقلون الذين كانوا أعضاءً في الحكومة السوفيتية بالتفاوض سراً مع الأعداء الطبقيين بدلاً من قتالهم بلا هوادة.ـ


كل هذا قد أضعَفَ الحكومة السوفيتية والتي لم تحصل علي أي مساعدة من القوي الثورية علي نطاق قومي, ميونخ كانت مُحاصرةً, وبعد معارك دامية ضد نوسكي (الحزب الإشتراكي الديمقراطي) قام جنود الثورة المضادة بإقتحام المدينة في الأول من ماي عام 1919.ـ

وقاتل عمال بافاريا بشجاعة.ـ


أخيراً وبالرشاشات والدبابات والبنادق والطائرات الكثيرة المملوكة لجنود الفري-كوربس الرجعيين والمدربين علي مستوي عالي بتدمير الجمهورية السوفيتية البافارية.ـ


الطبقة العاملة البافارية كانت ولاتزال مثالاً لامعاً للنضال البطولي لأجل الثورة الإشتراكية العالمية!.ـ



ليحيا الجيش البافاري الأحمر!ـ


ليحيا الجيش الأحمر الألماني!ـ


ليحيا الجيش الأحمر العالمي!ـ


لتحيا جمهورية بافاريا السوفيتية!ـ


لتحيا جمهورية لينين وستالين الروسية السوفيتية!ـ


لتحيا جمهورية المجر السوفيتية والبلدان الأخري كفنلندا!ـ


لتحي الجمهورية الإشتراكية العالمية!ـ


لتحيا الوحدة الثورية بين العمال والفلاحين والجنود علي نطاق قومي وأممي!ـ


لتحيا دكتاتورية البروليتاريا العالمية!ـ


لتحيا الإشتراكية العالمية والشيوعية العالمية!ـ


ليحيا حزب إرنست تايلمان الشيوعي!ـ


ليحيا حزب إرنست أَوست الشيوعي الألماني الماركسي اللينيني!ـ


ليحيا القسم الألماني للكومنترن (س خ)!ـ


لتحيا الأممية الشيوعية (ستالينيين خوجيين) !ـ


لتحيا الماركسية اللينينية الستالينية الخوجية!ـ


فولفجانج إيجرز

الكومنترن/س خ


13 أبريل

عام 2014


 

رسالة اللجنة التنفيذية للأممية الشيوعية (كومنترن) إلي جمهورية بافاريا السوفيتية

 

إلي مفوض الشعب للشؤون الخارجية في ميونخ


بإسم اللجنة التنفيذية للأممية الشيوعية أبعث لكم التحايا المتقدة منكم إلي البروليتاريا البافارية, الذين قد أنشأوا الجمهورية السوفيتية. إننا مقتنعون بعمقٍ أن الوقت الذي ستصبح فيه كل ألمانيا جمهورية سوفيتية ليس ببعيد. الأممية الشيوعية تدرك بأنكم الآن في ألمانيا تقاتلون بصفتكم تحت أكثر المناصب مسؤولية والتي بها سيتم إقرار المصير الفوري للثورة البروليتارية في كل أنحاء أوروبا.ـ


لتحيا البروليتاريا الألمانية وحزبها الشيوعي!ـ


لتحيا الثورة الشيوعية العالمية!ـ


توقيع: رئيس اللجنة التنفيذية للأممية الشيوعية


 


 


ف.إ.لينين

27 أبريل

عام 1919

مصدر: أعمال لينين المُجَمعة, المجلد 29, من صفحة 325 إلي صفحة 326


إننا نشكركم علي رسالة التحايا الخاصة بكم, وبالنسبة لنا وبإخلاص فإننا نحيي الجمهورية السوفيتية البافارية. إننا نطلب منكم بشكل ملح أن تعطونا معلومات أكثر  حول الآتي.

ما هي الإجرائات التي قد إتخذتموها لقتال جلادي البرجوازية, الشيدرينانز وشركاؤه, وهل مجالس العمال والشغيلة قد شُكِّلَت في الأقسام المختلفة من المدينة, وهل تسلح العمال, وهل تم إزالة السلاح من يد البرجوازية,وهل قد استُخدِم مخزون الملابس والأشياء الأخري لغرض الدعم الفوري والشامل للعمال, وبالأخص لشغيلة الفلاحين والفلاحين الصغار, هل تمت مصادرة المصانع الرأسمالية والثروة في ميونخ وكذلك المزارع الرأسمالية ومايتبعها من ضواحي, هل توقف الرهن العقاري ودفع الفلاحين الصغار للإيجار, هل إزدادات أجور عمال الفلاحة والعمال غير المهرة ضعفين أم ثلاثة أضعاف, هل تمت مصادرة كل مخزون الأوراق والطباعة الإعلامية لتوزيع المنشورات الشعبية والجرائد للجماهير, وهل يوم العمل ذو الست ساعات بالإضافة إلي ساعتين أو ثلاثة من التعليم تم عرضه بإدارة الدولة, هل البرجوازية بميونخ تم إرغامها علي التنازل عن فائض السكن حتي يتثني للعمال الإنتقال بشكل فوري إلي شقق مريحة, هل قمتم بالإستيلاء علي البنوك, هل أخذتم رهائن من صفوف البرجوازية, هل قمتم بتقديم حصص أعلي للعمال من البرجوازية, هل تم حشد العمال للدفاع والدعايا الأيديولوجية في القري المجاورة؟, إن كل ما كان تنفيذ هذه المهام وماشابهها أسرع وأشمل مُرفقاً بمبادرة العمال وعمال الفلاحة -العمل بشكل مستقل عنهم- ;الفلاحون الصغار, والمجالس يجب أن يقوي مواقعكم, ضرائب الطوارئ يجب أن تُفرض علي البرجوازية , ويجب أن يكون هنالك تحسن حقيقي مُأثر في وضع العمال وعمال الفلاحة, والفلاحين الصغار بشكل فوري وبأي ثمن.ـ


مع خالص تحياتي وتمنياتي بالنجاح


توقيع: لينيــــــــــن


 

 

 



رسالة تحايا من المفوضية الشعبية السوفيتية واللجنة المركزية للحزب الشيوعي الأستوني


من منتصف أبريل عام 1919


إلي جمهورية بافاريا السوفيتية


بإسم العمال والذين لا يملكون شيئاً في أستونيا نحن نرحب بالبروليتاريا البافارية والتي حررت نفسها من قيود 400 عام من العبودية. إن الأممية الثالثة الشيوعية والتي قد قوَّتْ النظام السوفيتي تكتسب أعضاء جدد أكثر وأكثر, وهذا يعجل بنصرنا السريع والنهائي.ـ


سوفيتة مفوضية الشعب

كومونة العمال المستقلة

اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الأستوني

 

 

 

 

 


رسالة اللجنة المركزية التنقيذية لمجلس العمال في لاتافيا


منتصف أبريل عام 1919


إلي الجمهورية البافارية السوفيتية


إن الطبقة العاملة في لاتافيا والتي قد رفعت مع البروليتاريا الروسية جنباً إلي جنب شعار الإنتفاضة في وجه البرجوازية وفي وجه الإمبريالية العالمية قد تلقت بسعادة غامرة خبر إنشاء جمهورية سوفيتية في بافاريا.ـ


البروليتاريا اللاتافية مُلهَمةً بإخوانها الألمان بطرق كثير, بفكرة الإشتراكية العلمية وبخبرة نضالكم الطبقي. في الوقت الحالي هايندينبيرج وبرجوازيته الثورية المضادة وجيش اليونكر خاصته يهاجم جمهورية لاتافيا السوفيتية, إن عمال لاتافيا يشرحون بصراحة وبشكل واضح للعالم كله تضامنهم الطبقي مع البروليتاريا الثورية بألمانيا. عمال لاتافيا يبعثون إلي أشقائهم الألمان بتحاياهم القلبية ومقتنعون تماماً بأن إنتصار الثورة الإشتراكية سيدوي ليس فقط في ألمانيا, ولكن في كل العالم قريباً.ـ


الثورة سوف تنتصر بمجرد أن تحطم قوة البرجوازية وأدواتها وأشباه الإشتراكيين, عن طريق الهيئة السوفيتية, وعن طريق دكتاتورية البروليتاريا للتحرر الشامل للطبقة العاملة, وإلي الشيوعية.ـ


بإسم اللجنة المركزية التنفيذية لأربايتيراتس-ليتلاندز

توقيع الرئيس

ستوشكـا

 

 

 

 

 

 

جمهورية بافاريا السوفيتية 1919

إلي الجمهورية البافارية السوفيتية

إن الطبقة العاملة في لاتافيا والتي قد رفعت مع البروليتاريا الروسية جنباً إلي جنب شعار الإنتفاضة في وجه البرجوازية وفي وجه الإمبريالية العالمية قد تلقت بسعادة غامرة خبر إنشاء جمهورية سوفيتية في بافاريا.ـ

البروليتاريا اللاتافية مُلهَمةً بإخوانها الألمان بطرق كثير, بفكرة الإشتراكية العلمية وبخبرة نضالكم الطبقي. في الوقت الحالي هايندينبيرج وبرجوازيته الثورية المضادة وجيش اليونكر خاصته يهاجم جمهورية لاتافيا السوفيتية, إن عمال لاتافيا يشرحون بصراحة وبشكل واضح للعالم كله تضامنهم الطبقي مع البروليتاريا الثورية بألمانيا. عمال لاتافيا يبعثون إلي أشقائهم الألمان بتحاياهم القلبية ومقتنعون تماماً بأن إنتصار الثورة الإشتراكية سيدوي ليس فقط في ألمانيا, ولكن في كل العالم قريباً.ـ

الثورة سوف تنتصر بمجرد أن تحطم قوة البرجوازية وأدواتها وأشباه الإشتراكيين, عن طريق الهيئة السوفيتية, وعن طريق دكتاتورية البروليتاريا للتحرر الشامل للطبقة العاملة, وإلي الشيوعية.ـ

بإسم اللجنة المركزية التنفيذية لأربايتيراتس-ليتلاندز

توقيع الرئيس

ستوشكـا